واصلت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم مكاسبها علي المستوي الأقتصادي عند إغلاق تعاملات الأمس الاثنين ، لكي يسجل المعدن أعلى تسوية في التاريخ، مع خسائر الأسهم والعملة الأمريكية.

وفي سياق متصل فقد استفاد المعدن الأصفر من تصاعد التوترات الدبلوماسية بين أكبر اقتصادين حول العالم، حيث أمرت بكين وواشنطن بإغلاق قنصليتها في تشنغدو كرد انتقامي على طلب مماثل من واشنطن للصين.

وتلقى المعدن النفيس الدعم من انخفاض قيمة العملة الأمريكية، حيث يقف مؤشر الدولار قرب أدنى مستوياته في عامين، كما تراجعت الأسهم الأمريكية بوتيرة ملحوظة خلال التعاملات.

ويميل المعدن الأصفر الي الاستفادة من إجراءات التحفيز واسعة النطاق من جانب البنوك المركزية والحكومات بالاقتصادات المتضررة من فيروس كورونا، باعتباره أداة للتحوط ضد التضخم وانخفاض قيمة العملة.

وبينت واظهرت بيانات اقتصادية عن ارتفاع النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة لأعلى مستوى في 6 أشهر لكن بأقل من التوقعات.

وعند التسوية، زاد سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب تسليم شهر أغسطس/آب بنحو 0.4 بالمائة ليصل إلى 1897.50 دولار للأوقية وهى أعلى تسوية في تاريخه، بعد أن سجل مستوى 1904.60 دولار للأوقية خلال الجلسة.

تجدر الإشارة الي ، أن المعدن الأصفر سجل أعلى مستوى في تاريخه خلال جلسة 6 سبتمبر/ أيلول لعام 2011 عند 1923.70 دولار للأوقية.

وخلال الأسبوع السابق ، زاد المعدن النفيس علي نحو 4.8 بالمائة أو ما يعادل 87 دولاراً تقريباً.

وبحلول الساعة 5:40 مساءً بتوقيت جرينتش، ارتفع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 0.7 بالمائة ليصعد إلى 1900.34 دولار للأوقية.

وفي غضون ذلك، هبط المؤشر الرئيسي للدولار والذي يتبع أداء الورقة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية بنسبة 0.3 بالمائة عند مستوى 94.409.