هل تؤثر كورونا علي التعليم في السعودية؟
هل تؤثر كورونا علي التعليم في السعودية؟

مع تاثر دول العالم بكورونا في الفترة الحالية وتاثيره علي العديد من المجالات خاصة مجال التعليم حاولت السعودية ان تتماشي مع الظروف الصعبة والعودة الي الحياة الطبيعية.

صرح وزير التعليم السعودي عن استعداد المدارس في ظل ازمة كورونا لاستقبال العام الجديد وذلك بالقيام بالتجهيزات اللازمة، حيث صرح وزير التعليم حمد بن محمد آل الشيخ باستعداد المدارس بالعام الدراسي الجديد 1442.

 مع الالتزام بـ هذه الاعمال :

* استكمال جميع أعمال الصيانة والتشغيل وتوفير أدوات النظافة

* التشديد على أهمية مراجعة البروتوكولات الوقائية

أكد وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ، اتسعداد إدارات ومكاتب التعليم لاستقبال العام الدراسي الجديد، والتعامل مع الظروف الاستثنائية كافة، التي تضمن استمرار العملية التعليمية خلال الفترة المقبلة، بالاضافة الي رفع الجاهزية لعمليات التعليم عن بُعد فى كل الأحوال، والاستعداد لاستقبال الهيئة التعليمية والإدارية.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الثلاثاء، عن بُعد مع مديري التعليم بمناطق ومحافظات المملكة، وذلك لمناقشة أهم التجهيزات والمستجدات للعام الدراسي المقبل، وضمان بداية جادة وفق ماهو مخطط له.

ودعا إلى استكمال جميع أعمال الصيانة والتشغيل في المدارس والمرافق التعليمية، وتوفير أدوات النظافة والتعقيم، إضافة إلى اكتمال وصول الكتب لإدارات التعليم وتوزيعها على المدارس، واستثمار هذه الفترة في تدريب المعلمين والمعلمات حول برامج التعليم عن بُعد، واستصدار أدلة تنظيمية وإرشادية للمدرسة والمعلمين والطلاب والطالبات وأولياء الأمور؛ ولتقديم الدعم الفني والمعرفي والنفسي خلال هذه المرحلة.

وقام الوزير آل الشيخ بالتهنئة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-؛ بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وخروج الملك المفدى من المستشفى بعد تعافيه ونجاح موسم الحج .

ولفت وزير التعليم إلى أهمية مراجعة البروتوكولات الوقائية والتدريب عليها بما يكفل حماية الجميع، مؤكداً على أهمية استكمال تشكيل اللجان المتخصصة المطلوبة في إدارات التعليم والمكاتب والمدارس؛ لتطبيق تلك البروتوكولات، والتعامل مع متطلبات وأدوات وإجراءات التعليم عن بُعد كجزء مُكمل لعمليات التعليم الحضورية الكلية أو الجزئية، أو كخيار وحيد في حال تطبيقه.

وتبذل المملكه قصارى جهدها من اجل النهوض بالعملية التعليمية والارتقاء بالمستووي التعليمي بشتي الطرق.