هذه هي أول دولة عربية تطلق محطات للطاقة النووية
هذه هي أول دولة عربية تطلق محطات للطاقة النووية

أطلقت دولة عربية المحطة الاولى للطاقة النووية في العالم العربي أجمع، وقد بدأ العمل بها.

حيث أصدر بيان عن نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إن مفاعل الطاقة النووية استهل العمل في محطة البركة للطاقة النووية.

واكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إن مفاعل الطاقة النووية الإماراتي هو المفاعل الرئيسي الاول في العالم العربي، وقد تمت التجارب بنجاح مع حزم الوقود النووي في محطة الطاقة، واكد امتنانه لأخيه محمد بن زايد على هذا النجاح

وذكر رئيس وزراء الإمارات العربية المتحدة إن الرسالة الموجهة إلى العالم هي اتباع المسار العلمي العربي والاستعداد للتنافس مع الدول الأخرى.

في وقت سابق من شهر يوليو، صنعت الإمارات العربية المتحدة التاريخ بإطلاق أول بعثة بحثية في العالم العربي إلى المريخ، والمعروفة باسم الكوكب الأحمر.

حيث أرسلت الإمارات بعثة التحقيق إلى الفضاء على صاروخ H2A من مركز تانيغاشيما الفضائي (TNSC) في اليابان في حوالي الساعة 5 صباحًا يوم 20 يوليو.

وقد أُطلق على أول بعثة استكشاف للمريخ في العالم العربي مسبار الأمل باللغة العربية.

ستصل مسبار الأمل إلى كوكب المريخ بعد رحلة تستغرق 200 يومًا ، وتبقى على الكوكب الأحمر لمدة عامين وتجري أبحاثًا مهمة.

وكان من المقرر أن تكون مسبار الأمل في الأصل في 15 يوليو، ولكن بسبب سوء الأحوال الجوية ، تم تغيير موعد مغادرتها إلى 17 يوليو.

ومع ذلك، من قبيل الصدفة، لم يتم إرساله في 17 يوليو بسبب سوء الأحوال الجوية وأعلن أنه سيتم إرساله في 20 يوليو.

في البداية، كان الطقس سيئًا خلال النهار بين 19 و 20 يوليو ، ولكن لاحقًا ، عندما تحسن الطقس ، تم إرسال بعثة مسبار الأمل في الصباح.

الإمارات تطلق أولى محطات الطاقة النووية في العالم العربي .. مسبار الأمل

مع إطلاق مسبار الأمل إلى المريخ، باتت الإمارات الدولة الأولى في العالم العربي التي ترسل بعثة بحثية إلى المريخ. في الوقت نفسه ، أصبحت الإمارات الدولة الأولى في العالم العربي التي أصبحت الأولى، حيث غادرت بعثة للتحقيق في الكوكب الأحمر.

سيصل مسبار الأمل إلى كوكب المريخ بعد رحلة تستغرق حوالي سبعة أشهر، وستقضي حوالي عامين في الكوكب الأحمر للقيام بأبحاث هامة.

ستسافر مركبة مسبار الأمل بسرعة 21000 كيلومتر في الساعة وستسافر إلى المريخ للبحث عن أدلة مهمة، بما في ذلك الكشف عن الماء والهواء والغاز.

إذا وصلت مركبة الفضاء مسبار الأمل إلى كوكب المريخ، فلن يكون ذلك نجاحًا للإمارات العربية المتحدة فحسب، بل أيضًا للعالم العربي والعالم الإسلامي.

وقبل الإمارات، قامت الولايات المتحدة وروسيا والصين والهند ووكالة الفضاء الأوروبية بالتحقيق في كوكب المريخ.

المشروع جزء من تحقيق في كوكب المريخ سيحلل معلومات فريدة وجديدة لأول مرة، وتم بناء المهمة بالتشاور مع وكالة ناسا.

ووفقًا لبعثة الإمارات للمريخ، وهو موقع تم إنشاؤه لمسبار الأمل، فإن المشروع ولأول مرة سيدرس المواسم على كوكب المريخ على مدار العام.

سيتم إجراء البحث أيضًا، وسينظر أيضًا في سبب انخفاض كمية المياه على كوكب المريخ عما كانت عليه في الماضي.

علاوة على ذلك، قام مهندسون وعلماء محليون من الإمارات العربية المتحدة، بمساعدة خبراء أميركيين ويابانيين، بتطوير سياراتهم ومعداتهم الخاصة لمسبار الأمل.

لهذه المهمة، قام خبراء إماراتيون بالتعاون مع خبراء أجانب بتطوير مركبة فضائية حديثة وجميع معدات البحث المثبتة فيها في 6 سنوات فقط.

جدير بالذكر أن السيارة تزن 1350 كيلوجرامًا، وستكون مجهزة بكاميرات وأضواء حديثة سترسل صورها إلى الأرض لمراقبة البيئة على كوكب المريخ.