حسم مصير 14 مليون وافد
حسم مصير 14 مليون وافد

مفاجأة حول مصير 14 مليون وافد بالسعودية خلال الاربعين يوما القادمين حيث , قررت المملكة العربية السعودية الإستغناء عن جزء منهم , ولمعرفه المزيد من التفاصيل تابعونا علي موقعنا المختصر من خلال هذا السياق .

حيث حسم مصير 14 مليون وافد  ، أصبح الوافدين في المملكة، ينتظرون بين الحين والآخر صدور القرارات التي تتعلق بالدخول والخروج والإقامة تحديدا خلال هذه الفترة، وذلك بسبب الأوضاع التي يعيشها العالم جراء فايروس كورونا التي غير ملامح العالم بأكمله لما أثر على كافة جوانب الحياة.

وحيث ان مصير 14 مليون وافد بالمملكة، ليس كمصير المهاجرين في دول أوروبا وآسيا، إنما هو مصير أعمالهم وإقاماتهم وأسرهم، وهذا يعني أنه في حال قررت المملكة الإستغناء عن جزء منهم، يعني هذا الأمر إنهاء حلم ملايين الوافدين وأبنائهم ممن يعملون في المملكة ومستقرون منذ سنين.

وهذا الأمر في الفترة الحالية غير وارد، ولكنه ممكن أيضا لأسباب كثيرة، حيث أن الشركات بعضها بدأ بالإفلاس والبعض الآخر قرر تخفيف أعداد الأيدي العاملة بسبب الأزمة المالية والإقتصادية التي مرت بها تلك الشركات، وكذلك بسبب دخول وخروج هذه الأعداد الكبيرة من الوافدين سبب رئيسي لنقل العدوى بفايروس كورونا خاصة أن نسبة إصابة الوافدين بكورونا تجاوزت 60 %.

وفي خلال الـ الاربعين يوما القادمة سيكون مصير آلاف الوافدين على المحك حيث المرحلة الثانية من كورونا هي التي ستحكم أنه من الممكن أن يتطور الفايروس ويزداد ويتوسع أم يبقى على حاله ويتم السطيرة عليه وبناء عليه يستقر مصير كثير من الوافدين الذين يعملون في القطاع الخاص تحديدا.