تلقى مركز بلاغات العنف الأسري
تلقى مركز بلاغات العنف الأسري

كشف حقيقة فيديو الطفلين جواهر ووائل الذي اثار بلبلة في البلاد حيث , ينتهي الفيديو عند لحظة توجه الطفلين نحو منزلهما القريب من مكان السيارة القديمة ولمزيد من التفاصيل تابعونا علي موقعنا المختصر من خلال هذا السياق .

حيث فتحت السلطات المختصة في السعودية، السبت، تحقيقاً رسمياً لكشف تفاصيل مقطع فيديو صادم لطفلين صغيرين ظهرا وهما يصارعان للبقاء على قيد الحياة بينما انهمك شخص عثر عليهما في تصويرهما بدلاً من طلب الإسعاف.

واكدت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية إن المختصين في وحدة الحماية الأسرية التابعة للوزارة فتحوا تحقيقاً في الحادثة، بعدما تلقى مركز بلاغات العنف الأسري عدة شكاوى حول الفيديو.

واكدت الوزارة عبر تويتر، السبت، أنها نسقت مع الجهات المختصة للوصول إلى الطفلين، لتطبيق نظام حماية الطفل ولائحته التنفيذية بحق المتسببين، ونجحت في الوقوف على الحالة من قبل وحدة الحماية في منطقة الحدود الشمالية.

حيث يظهر في مقطع الفيديو، طفل بدا في الثالثة من عمره على أبعد تقدير، وشقيقته الأكبر منه في ما يبدو، والتي لا تتجاوز الخامسة من عمرها، وقد خرجا للتو من سيارة متوقفة تحت الشمس وقد احتجزا بداخلها لفترة طويلة قبل أن ينقذهما عابر للطريق شاهدهما صدفة على حد قوله , ووثق الرجل المجهول الهوية، لحظة خروج الطفلين، ويدعيان جواهر ووائل، وقد بديا منهكين ويتنفسان بصعوبة، قبل أن يستلقيا أرضاً من شدة الإجهاد الذي تعرضا له داخل السيارة مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف .

حيث واصل المنقذ المجهول تصوير الطفلين اللذين بدأا بالبكاء، قبل أن تبدأ الفتاة بالتقيؤ وينتهي الفيديو عند لحظة توجه الطفلين نحو منزلهما القريب من مكان السيارة القديمة التي علقا فيها كما يقول صاحب الفيديو.

وقد تم تداول الفيديو على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، وسط مطالب بالتحقيق في الحادثة، سرعان ما وجدت استجابة رسمية انتهت بالوصول إلى الطفلين دون الكشف عن مزيد من التفاصيل حول ما جرى لهما , وبينما انهالت كثير من الانتقادات على والدي الطفلين، لتركهما وعدم تفقدهما في فترة غيابهما داخل السيارة، تلقى مصور الفيديو النصيب الأكبر من الانتقادات، لعدم إسعافه الطفلين، والانشغال بتصويرهما .