رانيا يوسف تُواجه عقوبة الحبس بسب فستانها
رانيا يوسف تُواجه عقوبة الحبس بسب فستانها

قصة فستان رانيا يوسف أحدثت موجة من الغضب الشديد عل منصات التواصل الإجتماعي وتعرض الي موجة واسعة من الانتقادات بعد انتشار صورة لها التي فاجآت المتابعين.

وفي سياق متصل فقد تناقل الصورة عدد من الحسابات الناشطة خلال تطبيق الصور والفيديوهات "إنستغرام" وظهرت فيها الفنانة وهي تقف أمام كاميرات المصورين.

والملف للأنظار هي جرأة الجزء الأعلى من فستان رانيا يوسف الذي بدا كاشفاً جداً ، الأمر الذي دفع الكثير من المتابعين الى انتقادها ولكن بطريقة لاذعة على غرار ما حصل في إطلالات سابقة للفنانة رانيا يوسف.

وفي الجهة الأخري فقد رأى بعضهم أن هذا الجزء سقط إلى أسفل عن طريق الخطأ وأنها لم تنتبه إلى ذلك.

علي الجانب الأخر فقد اعتبر آخرون أنها باتت أكثر جرأة في أخر فترات عمرها خصوصاً بعد أن تحدثت عن طلاقها في الفترة الأخيرة .

أخرون سخروا جميعاً منها في التعليقات وأنتقدوها بسب ذلك الفستان وكتب البعض في التعليقات "هي غادة عادل نسيت تلبس ولا إيه؟" و"ولا من ساعة ما طلقت بقت تنسي تلبس".

تجدر الإشارة لاي أن التعليقات ركزت على شكل وجهها حيث بدت عليه علامات التعب والتقدم في العمر.