القبض على شبكة تقوم بعمليات غسل أموال وأعمال مشبوهة في الكويت
القبض على شبكة تقوم بعمليات غسل أموال وأعمال مشبوهة في الكويت

في الوقت نفسة التي لا زالت أصداء قضية “الصندوق الماليزي” تتردد في جميع أنحاء الكويت كُشف النقاب عن قضية جديدة هزّت البلاد .

وفي سياق متصل فتتمثل تفاصيل القضية في إلقاء القبض على شبكة تقوم بعمليات غسل أموال وأعمال مشبوهة.

إدارة الكلمات المعاد صياغتها كما تريد .. إضغط على إحدى الكلمات الملونة ، واختر المرادف المناسب لك، أو اضف كلمتك الخاصة. (ملحوظة: لا يتم تخزين المرادفات الخاصة بك لدينا)

وأوضحت وزارة الداخلية الكويتية، أنّه إنتهت إقتحام موقع إقامة الرأس المدبر للشبكة بأحد الشاليهات في “بنيدر” .

مثلما تم إقتحام 4 مواقع أخرى يستعملها المتهم وهي متمثل في بيت ومزرعة ومسكن بمدينة الكويت وأخرى داخل حدود منطقة السالمية.

وألقي إعتقال واحد من أشخاص الشبكة في مهبط طائرات الكويت قبل تجربة هروبه.

وضبطت الجهات الأمنية في موقع الإقتحام على مركبات فارهة وكلاسيك مخزنة في مزرعة بمنطقة الوفرة، فضلاً عن دراجات رباعية الدفع، وساعات ومجوهرات ثمينة، ومبالغ نقدية بالورقة النقدية المحلية وعملات متنوعة، وكراتين يشتبه بداخلها مواد مسكرة.

وشددت الداخلية الكويتية أن الاستجوابات مطردة للتوصل إلى جميع الشخصيات المتورطين في إجراءات غسل الثروات والكشف عن الشبكة التي أدارت النشاطات المشبوهة وحالي إحالتهم إلى جهات الاختصاص القضائية عقب الانتهاء من التحري.

وقد كانت الإدعاء العام الكويتية أخلت سبيل الشيخ فجر المبارك نجل رئيس مجلس الوزراء الكويتي المنصرم، وشريكه حمد الوزان بكفالة خمسين 1000 دينار لجميع منهما، في مسألة الوعاء الماليزي في أعقاب ضبطهما قبل عدة أيام .

مثلما قضت الإدعاء العام الكويتية بإخلاء طريق المحامي سعود العبدالمحسن المشتبه به في ذات القضية بكفالة عشرة آلاف دينار.

وبدأت فصول مسألة “الصندوق الماليزي” تتكشف في أيار/مايو السابق، حتى الآن اجتماع جمع بعض الأفراد من المسؤولين الأميركيين بوزير الدفاع المنصرم الشيخ ناصر نجل أمير البلاد الشيخ صبيحة الأحمد الفجر، وتقديمهم دلائل على تورط مجموعة من المسؤولين الماضيين في تيسير تمرير نشاطات مادية مشبوهة لأجل صالح مؤسسات صينية وماليزية بواسطة مشروعات واتفاقيات تجارية.

وشملت النشاطات المشبوهة -وفق التقارير المنشورة بالصحف المحلية- سلسلة أعمال تجارية وعمليات تجارية متعلقة بكيانات وشركات وأشخاص، وتطبيقات إلكترونية ضِمن الكويت وخارجها.

إلا أن إتضح لاحقا أن فصول تلك القضية ترجع إلى عام 2018، حالَما إعلاء واحد من المصارف الكويتية إخطارا إلى وحدة الاستجوابات المادية على مرجعية تغيير مصرفي بسعر 17 1,000,000 دينار (55 1,000,000 دولار) وقف على قدميه به الوزان لأجل صالح حساب متعلق بقضية الوعاء الماليزي الأم.

ليس ذلك لاغير، لكن وقف على قدميه واحد من أفرع المصارف الأجنبية التي تعمل بالكويت بطرح أربعة بلاغات سنين 2017 و2018 و2019 إلى وحدة الاستجوابات المادية كذلك، تخص بتضخم حساب الشيخ غداة البنكي مع تخطى ثمنه عتبة المليار دولار.

ويتعلق ما في وقت سابق بالقضية الأم في ماليزيا، إذ أعربت السلطات عام 2018 اعتقال رئيس مجلس الوزراء الفائت نجيب عبد الرزاق على أساس قضايا فساد عارمة، متمثلة في إستيلاء على مبلغ مالي وعاء الملكية السيادي والمعلوم دوليا باسم “1MBD”.