فتح باب التسجيل للراغبين في أداء الحج
فتح باب التسجيل للراغبين في أداء الحج

فتح باب التقديم للحج الخاص بالمقيمين داخل وخارج المملكة حيث , يجب تنظيم انتظار الحجاج عند نقاط التجمع، تسليم الأمتعة واستلامها والمطاعم ولمزيد من التفاصيل تابعونا علي موقعنا المختصر من خلال هذا السياق .

وزارة الحج تصدر عن رابط التقديم للحج الخاص بالمقيمين داخل السعودية حيث اكدت وزارة الحج والعمرة، أنه ابتداء من اليوم وحتى تاريخ 19ذو القعدة 1441 هـ سيتمكن الراغبين في أداء فريضة الحج من غير السعوديين المقيمين داخل المملكة من التسجيل 

قالت المملكة العربية السعودية، أمس الأحد، البروتوكولات الخاصة لموسم الحج هذا العام، وذلك ضمن جهودها في مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

واعلن المركز الوطني السعودي للوقاية من الأمراض ومكافحتها اللائحة الكاملة للبروتوكولات الخاصة بموسم الحج للعام الجاري والتي جاءت على النحو التالي:

حيث يمنع الدخول للمشاعر المقدسة (منى، مزدلفة، عرفات) بدون تصريح، والحرص على التهوية الجيدة في كافة أماكن تواجد الحجاج والعاملين.

حيث نقرر عدم تمكين أي شخص من القائمين على مسار الحج، لديه أعراض مشابهة للإنفلونزا (سخونة، سعال، سيلان الأنف، احتقان الحلق أو فقدان مفاجئ لحاستي الشم والذوق) من العمل حتى زوال الأعراض والحصول على قرار التعافي حسب تقرير الطبيب المعالج.

ويجب الحرص على لبس الكمامات للقائمين على مسار الحج والحجاج وجميع العمال في جميع الأوقات والتخلص منها بالطريقة السليمة وفي المكان المخصص. كما يجب تنظيم انتظار الحجاج عند نقاط التجمع، تسليم الأمتعة واستلامها والمطاعم بوضع علامات أو ملصقات مرئية على الأرض تضمن مسافة متر ونصف بين الأفراد.

استخدام علامات بحيث تضمن مسافة متر ونصف بين الأفراد في السلالم الكهربائية أو السلالم الاعتيادية , ويجب الالتزام بتطهير الأسطح البيئية بشكل دوري مجدول مع التركيز على الأماكن التي يكثر فيها احتمالية التلامس خاصة مثل نقاط الاستقبال، مقاعد الجلوس، وأماكن الانتظار وكذلك مقابض الأبواب وطاولات الطعام ومساند المقاعد وخلافه وبعد كل استخدام.

وفيما يخص الحافلات فقد أوضح المركز الوطني السعودي للوقاية من الأمراض ومكافحته أنه سيتم تحديد حافلة لكل مجموعة ورقم مقعد مخصص لذات الحاج خلال رحلة الحج كاملة. والالتزام بذات المقعد لجميع الحجاج طوال وقت الرحلة. وتخصيص أبواب مختلفة للركوب والنزول، مع استثناء الأشخاص الذين يعانون من صعوبة الحركة ويحتاجون إلى المساعدة.

حيث تقرر أن ألا يتجاوز عدد الركاب داخل الحافلة طوال مدة الرحلة 50% من إجمالي الطاقة الاستيعابية للحافلة، والمحافظة على التباعد الجسدي داخل الحافلة من خلال اتباع السياسة الموصى بها وترك مقعد فارغ على الأقل بين كل راكب وآخر.

في المقابل تقرر تجهيز غرفة أو دور لعزل الحالات المشتبه بها من القائمين على مسار الحج والموظفين أو الحجاج داخل العمائر السكنية وكافة المرافق حتى يتم التواصل مع الجهات المختصة وعمل الإجراءات اللازمة. وإلزام جميع الموظفين والحجاج والعمال الإفصاح عند الشعور بأعراض تنفسية أو حمى.