المعمر المصري ابراهيم العطار
المعمر المصري ابراهيم العطار

سجلت لاول مرة في مصر أكبر معمر مصاب بفيروس كورونا، يبلغ من العمر 106 أعوام، وحالته تتحسن، ويتماثل الي الشفاء .

وفي سياق متصل فقد أصيب إبراهيم عبد الرحمن محمد العطار وهو معمر مصري يبلغ من العمر مائة وستة أعوام، من قرية الصفاصيف بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، بفيروس كورونا، قبل عشرة أيام، ويتم علاجه منزليا بعد عزل جميع أبنائه وأحفاده الذين تجاوزوا المائة فرد، وأجريت لهم التحاليل اللازمة وجاءت نتيجة تحاليلهم سلبية.

ويكشف حفيده محمد العطار لـ "المختصر نيوز " إن جده أصيب بالفيروس قبل خمسة عشر يوما، وظهرت عليه الأعراض، من ارتفاع في درجة الحرارة، وآلام في مختلف أنحاء جسمه، وتم عمل أشعة مقطعية وتحاليل له وتبين إصابته بكورونا، مضيفا أنه تقرر علاجه منزليا وفق تعليمات الأطباء لكون الأعراض خفيفة.

وكشف أنه قام بنقل جده إلي مستشفى دمنهور التعليمي مساء أمس فقط، بعد وصول نسبة الأوكسجين في الدم إلى 75، وعدم توافر أسطوانات وبعد نقله للمستشفى ارتفعت النسبة إلى 97، وتحسنت حالته بشكل كبير، وهو يتعافى وسيخرج من المستشفى خلال ساعات.

وتحدث في ذلك السياق إن جده لم يخرج من المنزل قبل شهور بسبب إصابته بكسر، ولم يخالط أحدا، مشيرا إلى أنه لا يعلم من أين أصيب؟، خاصة أن جميع أفراد الأسرة، ليسوا مصابين، وجاءت نتيجة تحاليلهم سلبية.

وكشف أن الأطباء أكدوا تحسن حالة جده بشكل ملحوظ واقترب من التعافي، مطالبين أيضا بضرورة بقائه معزولا لمدة 15 يوما أخرى في المنزل بعد خروجه للنقاهة، وضمان سلامته، مشيرا إلى أن جده لديه 8 أولاد، وعدد من الأحفاد يتجاوز المائة حفيد وحفيدة.

علي الجانب الأخر فقد كانت وزارة الصحة المصرية، قد أعلنت مساء أمس الخميس ، تسجيل 1485 إصابة جديدة بفيروس كورونا و86 وفاة، وخروج 407 متعافين من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة.

وكشفت وزارة الصحة المصرية أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا حتى الخميس، بلغ 71299 حالة من ضمنهم 19288 حالة تم شفاؤها، و3120 حالة وفاة.