جلسة تصوير عارضات أزياء
جلسة تصوير عارضات أزياء

جلسة تصوير قامت بها مجلة  "فوغ" الأميركية الشهيرة المتخصصة في الأزياء، في محافظة العلا بمنطقة المدينة المنورة في المملكة العربية السعودية أثارت حالة من الجدل الشديد بين المواطنين بسبب طبيعة المحافظة.

وفي سياق متصل فقد عرضت النسخة العربية من الصحيفة صورا لجلسة تصوير أسهمت بها عارضات أزياء أجنبيات أقامها المصمم اللبناني إيلي مزراحي بمحافظة "العلا" بداخل منطقة البلدة المنورة.

وقالت الصحيفة إن جلسة التصوير، التي إحتوت مشاركة عارضات أزياء شهيرات من بينهن كيت موس، تمت إقامة بجانب مسرح مرايا المشهور داخل حدود منطقة العلا.

وبمجرد انتشار الخبر والصور ضجت منصات التواصل الالكترونية في المملكة العربية المملكة السعودية بين من اعترض على تلك الخطوة بكون أنها تتضاد مع طبيعة المجتمع المملكة العربية المملكة السعودية المحافظ، وبين من رأى أنها اعتيادية وتصب في حسَن محاولات المملكة للانفتاح على العالم.

وشهدت المملكة العربية المملكة السعودية جملة من الإصلاحات التي أطلقها وريث الحكم وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في 2016 في إطار أجندة مشاهدة 2030 واحتوت التقليل من تأثير أجهزة الأمن الدينية التي كانت تجوب المقار العامة لفرض نُظم صارمة على زي الحريم وتأدية تحريم المشروبات الكحولية والموسيقى وإقفال المحلات في أوقات الدعاء وحظر الاختلاط بين الجنسين.

وفي 2017 أتمت السُّلطة حظرا ظل 35 عاما على دور السينما، ورفعت التحريم الذي دام عقودا على زعامة السيدات للسيارات.

واستلم وريث الحكم وولي العهد، البالغ من السن 35 عاما، والذي يحظى بشعبية لدى الشبيبة السعودي، حمد في الداخل بعد أن قلل القيود الاجتماعية في المملكة المحافظة ومنح الإناث فائضا من الحقوق وتعهد بتنويع الاستثمار السعودي الذي يستند على البترول.

لكنه مع ذاك يجابه اراء ناقدة محلية وخارجية نتيجة هيمنة البلد على الفضائيات والمواقع والصحف وإخماد وكبت المقاومة واعتقال الناشطين في المملكة.