موجة فيروس كورونا
موجة فيروس كورونا

تحذير واسع في دولة بريطانيا من موجة فيروس كورونا أكثر خطورة خلال فصل الشتاء المقبل ، وذلك بسبب انتشار الانفلونزا الموسمية، بينما عادت بعض الدول فرض قيود صارمة بعد انتشار الوباء مجددا.

وفي سياق متصل فمن المحتمل أن تتعرّض لندن مرة أخري إلي موجة جديدة محتملة من إصابات فيروس كورونا هذا الشتاء، وهي الموجة التي قد تؤدي إلى وفاة ما يصل إلى 120 ألف حالة في المستشفيات خلال الفترة من أيلول/سبتمبر وحتى حزيران/يونيو، وفق ما ذكره باحثون من أكاديمية العلوم الطبية البريطانية ونقلته وكالة بلومبرغ.

وفي سياق متصل فقد نوه الباحثون حتّى موجة ثانية من الإصابات من الممكن أن تكون أكثر خطورة من الموجة الأولى، إعتبارا لاحتمال تراكم المرضى الذين يفتقرون إلى تقدير حالاتهم وعلاجهم، خاصة مع تفشي الإنفلونزا الموسمية السنوية.

وتواجه المستشفيات في بريطانيا عبئًا متناميًا أثناء فصل الشتاء، وقتما تشتد أمراض الجهاز التنفسي الأخرى والحالات المرضية الدارجة مثل أمراض الفؤاد. ويبلغ عدد حالات السحجة بكورونا في بريطانيا إلى نحو ثلاثمائة 1000 موقف، وحالات الوفاة بحوالي 45 ألفا.

وفي ألمانيا نصح جميع من وزير الصحة ومدير معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية من خطور اندلاع موجة ثانية من العدوى بفيروس كوفيد 19 جراء التهاون في اتباع إجراءت السلامة والتباعد الاجتماعي والنظافة.

وأفصح معهد "روبرت كوخ" أن المدى الرحيب من السكان يبدو كما لو أنه لم يكن له اتصال يُذكر
بفيروس كوفيد 19 المستجد، وهذا تشييد على معدلات الأجسام المضادة المتواجدة بين المتبرعين بالدم. وحسب معلومات المعهد، تم إيجاد أجسام مضادة لفيروس Covid 19 المستجد في دم 3ر1% فحسب من المتبرعين. ولفت المعهد على أن ذلك يشير إلى إحتمالية حدوث موجة ثانية من العدوى في حال ارتفع تفشي الداء مرة أخرى.

اعادة تشديد القيود في مجموعة من دول العالم

وتجنبت أستراليا إلى حاجز بعيد أعداد الإصابات وحالات الوفاة العارمة التي حدثت في دول أخرى باتباعها ممارسات عاجلة وحازمة، إلا أن صعودًا في انتقال العدوى محليا بولاية فكتوريا وازدياد في الحالات القريبة العهد بولاية نيو ساوث ويلز أقلقت السلطات، ودفعت متعددة ولايات إلى استمرار القيود أو تشديدها.

في آىسيا آبت دول عديدة لتشديد إجراءاتها، حيث جرّدت السلطات الاسترالية المراقبة على الأطراف الحدودية، وقيدت ارتياد الحانات، في حين استعدت ديزني لإقفال متنزه ألعابها في هونج كونج، وكثفت اليابان من إجراءات السعي خلف لمجابهة قفزة في حالات الخبطة بفيروس Covid 19 بأنحاء قارة آسيا.

وستفرض السلطات في هونع كونغ، التي شهدت حالات إصابة ضئيلة، أعمال تباعد اجتماعي صارمة اعتبارًا من منتصف ليل يوم الثلاثاء وهذا في أقوى الأفعال حزمًا ثمة حتى حاليا، حيث تم إلحاق 52 كدمة يوما ما ما شخص.

وفي اليابان، ينشد مسؤولو الصحة تحديد موقع زيادة عن ثمانمائة واحد حضروا إظهارًا مسرحيًا بعد أن ثبتت كدمة عشرين شخصا بالفيروس منهم أعضاء في الفرقة. وبمدينة بنغالور العاصمة التقنية للهند، بدأ أسبوع عصري من الإقفال اليوم يوم الثلاثاء حتى الآن ازدياد في حالات الخبطة في أعقاب تخفيف القيود، في حين سجلت الفلبين أضخم تزايد متكرر كل يوم من حالات الوفاة في جهة الجنوب الشرقي آسيا.