هاشم النعيمي يؤكد أن أن وزارة الاقتصاد تستعد في الوقت الحالي لموسم شهر رمضان عبر وضع خطة بالتعاون والتنسيق مع منافذ البيع
هاشم النعيمي يؤكد أن أن وزارة الاقتصاد تستعد في الوقت الحالي لموسم شهر رمضان عبر وضع خطة بالتعاون والتنسيق مع منافذ البيع

بينت وأظهرت وزارة الاقتصاد في الإمارات انها اتفقت مع منافذ البيع والجمعيات التعاونية في أبو ظبي على طرح مبادرة تتضمن تخفيض أسعار السلع التي تستخدم في موسم رمضان بنسب تتراوح بين 50 الى 90% حسب نوعية السلعة واهميتها للمستهلكين في الدولة مع تقديم منافذ البيع والجمعيات دعما لهذه السلع في حينه لخلق نوع من التنافس بين المنافذ في أسواق الدولة

وكشفت الوزارة في تصريحات صحافية عقب الاجتماع مع منافذ البيع والجمعيات التعاونية الكبرى في أبو ظبي اليوم انها طالبت منافذ البيع بزيادة عدد أجهزة كاشف السعر  قبل رمضان المقبل والانصياع الى ملاحظات المستهلكين والاستماع الى مطالبهم وشكاويهم وحلها بشكل مباشر وسريع لزيادة الثقة بين الجانبين كما طالبت بتفعيل مبادرة وجود كاونترات للاشراف على صناديق الدفع في حالة وجود ازدحام خاصة أوقات الذروة في رمضان للتقليل من الازدحام وتسهيل حصول المستهلكين على احتياجات بسهولة ويسر

من جانبها فقد شددت الوزارة الى ان المنافذ تعهدت بتوفير كافة السلع خاصة الأساسية التي يحتاجها المستهلك خلال الموسم الرمضاني والاستعداد مبكرا للتوريد من أسواق مختلفة ومتنوعة تجنبا لحدوث أي نقص وسعيا للحصول على افضل أسعار التوريد

علي الجانب الأخر فقد أكد مدير ادارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الدكتور هاشم النعيمي ان الوزارة  اتفقت مع منافذ البيع والجمعيات التعاونية في أبو ظبي على طرح مبادرة تتضمن تخفيض أسعار السلع التي تستخدم في شهر رمضان بنسب تتراوح بين 50 الى 90% حسب نوعية السلعة واهميتها للمستهلكين في الدولة مع تقديم منافذ البيع والجمعيات دعما لهذه السلع في حينه لخلق نوع من التنافس بين المنافذ في أسواق الدولة

وبين وأظهر النعيمي في تصريحات صحافية عقب الاجتماع مع منافذ البيع والجمعيات التعاونية في أبو ظبي امس ان الوزارة  استعدت مبكرا لموسم شهر رمضان المقبل عبر وضع خطة بالتعاون والتنسيق مع منافذ البيع والجمعيات حيث طلبت من  المنافذ والجمعيات الكبرى خلال الاجتماع تقديم كشوفات مبكرا تتضمن عدد السلع التي تقوم بتخفيضها ونسب التخفيض والمبالغ المخصصة للدعم.

من ناحيتة فقد لفت النعيمي الى ان الفترة المقبلة ستشهد اجتماعات مماثلة مع منافذ البيع والجمعيات في مختلف امارات الدولة.