مواكب عاشوراء
مواكب عاشوراء

أصدرت الجهات الطبية مساء أمس تحذيرات شديدة للغاية خوفاً من تفشي فيروس كورونا في مواكب عاشوراء.

تحدثت مصادر بحرينية مطلعة إن السلطات تتخوف من تفشي كوفيد 19 أو فيروس كورونا في المواكب الحسينية التي تجري في ذكرى عاشوراء وفرصة انتشاره بشدة بين المساهمين.

وأفادت جرنال "البلاد" المحلية، الثلاثاء، أن مؤتمراً افتراضياً عُقد بين رئيس المجلس الأعلى للصحة رئيس الفرقة الرياضية الوطني الطبي لمجابهة لفيروس كوفيد 19، محمد بن عبد الله آل خليفة، وإدارة المواكب الحسينية؛ وهذا لبحث إقامة موسم عاشوراء وسط كارثة كوفيد 19.

ونقلت المجلة عن أصول مطلعة لم تسمها أن رئيس الفريق الطبي نقل لهيئة المواكب الحسينية طبيعة الظرف المتواجد، كاشفاً لهم عن إحصاءات ترتبط في وضع انتشار كوفيد 19 في البحرين.

واستطردت أن الفريق الطبي أبلغ هيئة المواكب أنه في حال لقاء باتجاه خمسين فرداً في حسينية مقفلة مع التنفيذ في الحسبان الاحترازات الطبية، ومن ضمنها لبس الكمامات، فإنه لا ضمانات بعدم انتقال الفيروس في حال إستمر المجتمعون باتجاه ثلث ساعة بالمنطقة.

وأوضحت أن الفريق الطبي نبه الإدارة إلى أنه ليس الجهة التي تصدر قرارات بالمضي بإقامة الموسم، إلا أنه ناحية تمنح وجهة النظر الطبية والإرشادات لصناع القرار.

وأشارت على أن أعضاء المصلحة المجتمعين مع الفريق الوطني أكدوا وجوب حفظ الأرواح والأخذ بالآراء الطبية والتشريعية، آملين للوصول لصيغة توافقية من الممكن أن تكون من داخلها إقامة الطقوس وسط الاحترازات الطبية.

وذكرت الجرنال أن تصريحاً مشتركاً سيصدر أثناء الساعات المقبلة ظهر فيه الأطراف المجتمعة الافكار للعامة وما دار في المؤتمر.

ويتكهن أن يبدأ سيزون عاشوراء في البحرين في 27 آب الآتي لينتهي في 29 من الشهر نفسه.

وفي العاشر من شهر محرم الهجري من سنويا تجري عادات عاشوراء لأولاد المذهب الشيعي بالبحرين وعدة دول عربية وإسلامية، وهي ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي بن والدي طالب رضي الله عنهما مع أصدقاؤه في حادثة كرباء عام 680 ميلادية، والحسين هو سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم من ابنته فاطمة الزهراء.

ويطلق على المواكب "إحياء محرم" للتذكير بالأحداث التي وقعت في حرب كربلاء، وتنظم بقاعات جماعية تعرف باسم الحسينية.

تجدر المغزى حتّى عدد إصابات كوفيد 19 في البحرين وصل 33 ألفاً و476 موقف مضمونة؛ منها 29 ألفاً و99 متعافياً، و109 حالات موت، على حسب أجدد الأرقام الحكومية.