شاب سعودي يصمم لباسا للإحرام بتقنية النانو
شاب سعودي يصمم لباسا للإحرام بتقنية النانو

في حج ذلك العام تحتي مسمي شعار حج أمن وصحي، وهو الموضوع الذي يكمل تأديته حرفيا ابتداء من لباس الإحرام الذي يرتديه الحاج وصولا إلى مختلَف الخدمات الجانب الأمامي له من قبل السلطات في المملكة العربية السعودية.

ويوضح أن وجهة نظر الرداء الجديد أتت في زمانها، فهو عكسي للبكتريا والفيروسات، الأمر الذي يجعل تأدية شعائر شعيرة فريضة الحج آمنة وصحية، وفي الزمان نفسه لا يثقل على الحجاج.

ويقول مبتكر الرداء، الشاب السعودي، شُكر اليامي في خطبة إلى "سكاي نيوز عربية" إن اللباس مصنوع من القطن مائة%، واستخدمت في حياكته مواد مضادة للفيروسات، ويستند على تكنولوجيا النانو، التي تهتم بتصغير الأمور وجعلها أخف وزنا.

وأزاد اليامي أن منظور الرداء الجديد أتت من منطلق حماية وحفظ صحة الحاج والمعتمر.

وصرح إن تلك التكنولوجيا استخدمت، في مرة سابقة، من طرف معهد بحوث شعيرة فريضة الحج والعمرة في سترة الكعبة وسجاد الحرم في سنة 2008، الموضوع الذي شجعه على أداؤها في رداء الإحرام وغيرها من الملابس.

وشدد اليامي أن الفكرة لاقت رواجا كبيرا، مثلما حصدت جوائز محلية وعالمية.

وفي وسع مرتدي ذاك اللباس غسله تسعين مرة، دون الاحتياج إلى إضافة مواد كيمائية من الكلور أو المواد المطهرة أو المعقمة.

وتعتبر رأي إمتنان داعمة وموقف لحج ذاك العام، نتيجةً لتفشي كارثة فيروس Covid 19 في الدنيا، وقد تم تزويد الحجاج المشتركين في تلك السنة بذلك بالملابس التي ابتكرها اليامي، في خطوة لتخفيض أي إمكانية لانتشار الفيروس.

وأعربت وزارة الصحة المملكة العربية المملكة السعودية، يوم الجمعة، خلو العواطف المقدسة من كدمات فيروس كوفيد 19 المستجد.

وتشهد المملكة المملكة العربية المملكة السعودية ذلك العام حجا استثنائيا، تزامنا مع مصيبة Covid 19، إذ وفرت قدرات عظيمة لضمان توفيق العملية في أجدر الأوضاع الصحية.