السعودية تنفذ خطة بالغة التفوق و الاحترافية للحجاج .. وهل للحر دور فالقضاء علي كورونا
السعودية تنفذ خطة بالغة التفوق و الاحترافية للحجاج .. وهل للحر دور فالقضاء علي كورونا

نفذت السعودية خطة باحترافية شديدة لكي يبقي الحجاج بأمان تام دون التعرض لخطر الاصابة بفيروس كورونا تعرف عليها، وهل للحر دور في قتل الفيروس والقضاء عليه؟ ...

بينت مساعدة مدير عام منظمة الصحة العالمية لشؤون مقاومة المضادات الحيوية أستاذة أمراض الأطفال والأمراض المعدية الدكتورة حنان بلخي،من مكان عملها في مدينة جنيف، أن كل الدول التي تمكنت من أن تتحكم في انتشار وباء «كوفيد-19» على أراضيها تخاف من ظهور وباء فيروس كورونا مرة أخرى، موضحة أن المملكة تعتبر إحدى هذه الدول وتحاول بكل جهدها للحد من انتشار الوباء، وتمكنت من خفض عدد الإصابات بشكل سريع خلال الأسابيع الماضية، لكن التحكم في «كوفيد» يتطلب التزام المجتمعات ومشاركة جميع الأفراد والحكومات للحد من انتشار الوباء.

‏‏‏واكملت الدكتورة حنان بلخي أن فيروس «كورونا» من الفايروسات التي أثبتت أنها لن تنتهي في وجود الطقس الحار، وهو ليس من الفايروسات التي تتحور بسرعة، إذ لم تتغير الصفة الجينية له أو تضعف، لذلك يجب على الجميع مشاركة المنظمات الصحية والمنظومة الصحية الدولية في مكافحة المرض، ومطالبة كل المواطنين والمقيمين في المملكة العربية السعودية بالالتزام ومساعدة وزارة الصحة وجميع الوزارات المرتبطة بالموضوع في تخفيض وتخفيف و الحد من انتشار فايروس كورونا والالتزام بالسياسات الوقائية للحد من الانتشار وحماية المنظومات الصحية من الانهيار و التداعي.

واوضحت مساعدة مدير عام منظمة الصحة العالمية لشؤون مقاومة المضادات الحيوية أن المملكة العربية السعودية اتخذت احترازات و سياسات كبيرة لإتمام فريضة الحج في ظروف وباء كورونا و انتشاره بشفافية تامة واحترافية كبيرة،ومع ذلك ظل الكثير من الناس بالتساؤل هل سيكون هناك حج هذا العام؟، وما هي الاحترازات التي ستتخذها المملكة للحفاظ على سلامة الحجاج والقائمين عليه.

نجاح خطة السعودية التي اتبعها الحجاج

 وبينت الدكتورة بلخي أن الاحترازات والسياسات التي تمت اتباعها كانت ناجحة جدا، وقالت: «تابعنا بشغف من جميع أنحاء العالم احترافية حج هذا العام، والتزام الحجاج والقائمين على الحج بالاشتراطات والتباعد. هذا إنجاز كبير للمملكة وقيادتها في خدمة المسلمين وضمان أمانهم وسلامتهم».

 وفي وقت لاحق، اثناء متابعة منظمة الصحة العالمية للأوبئة الأخرى، اكدت الدكتورة بلخي وجود أوبئة أخرى في بعض المجتمعات، مثل الكوليرا والحمى الصفراء والملاريا، والبرامج الأخرى ما زالت تحت مظلة منظمة الصحة العالمية من خلال المكاتب الإقليمية المنتشرة في أنحاء العالم، وتقوم بجهود كبيرة في متابعة الأوبئة والسياسات المرتبطة بها، وبعض الدول تمكنت من أن تحتوي هذه الملفات ومعالجتها، وأخرى لا تزال تعاني من قصور في الممارسين الصحيين، وستكون هناك خطة مدروسة جيدة جدا جدا لكل دولة في مواجهة فيروس كورونا (كوفيد19)وعدم تجاهل الأوبئة الخطيرة الأخرى.

واوضحت الدكتورة حنان بلخي أن هناك متابعة للعاملين في موسم الحج الاستثنائي لمدة 15 يوما بعد الانتهاء من الفريضة «أعتقد أن حج هذا العام سيضيف خبرات تراكمية في خدمة ضيوف الرحمن والتعامل مع الحشود والتقليل من انتشار العدوى بينهم».
 

ولذلك يجب علي الجميع اتباع خطوات الامان و السلامة للحد من انتشار فيروس كورونا و القضاء عليه كليا لعودة الحياة الطبيعية كما كانت.