الدول العشرة الكبري ينخفض تصديرها
الدول العشرة الكبري ينخفض تصديرها

نصحت شركة "موديز" للتصنيفات الائتمانية، اليوم الخميس، من أن الصدمات الاستثمارية الناجمة عن مبالغة معدلات البحار تشكل تهديدا على النطاق الطويل للتصنيفات الائتمانية السيادية لعشرات الدول.

أوضحت هذا وكالة "رويترز"، اليوم يوم الخميس، مشيرة على أن أنحاء كبيرة مهددة بالغرق منها فيتنام ومصر وسورينام وجزر الباهاما، مشيرة على أن توثيق "موديز" ذكر أن معرفة الجو يوميء على أن معدلات البحار ستستمر الصعود لعقود من الزمان، بينما يسهم في كوارث طبيعية مكررة بنسبة تقدم متزايدة مثل صعود الموج لدى السواحل نتيجة العواصف، والفيضانات والأعاصير.

وتابعت: "التداعيات الاستثمارية والاجتماعية الناجمة عن خسر الربح وتضرر المناشئ وفقد الأرواح والمشاكل الصحية والهجرة القسرية نتيجة الوقائع المفاجئة المتصلة بازدياد معدلات البحار هي تداعيات عاجلة"، مضيفة: "الانكشاف على أخطار الكوارث القاسية المتعلقة بصعود معدلات البحار يمكن ايضاًً أن يقوض الاقتصاد".


ويقول التقرير إن ازدياد معدلات البحار يترك تأثيره على الزراعة والسياحة والتجارة لا سيما في الدول، التي تجابه فيها أنحاء وأعداد كبيرة من القاطنين عدم أمان الغرق بما في هذا دول جزر مثل الفلبين وفيجي والمالديف، مضيفة أن اقتصادات ذات دخول مرتفعة مثل اليابان وهولندا معرضة للمخاطر كذلك، لكن تملك أفعال مضادة لائحة وهو الذي يجعل من غير المرجح أن تتأثر تصنيفاتها الائتمانية بصورة قوية.