التسوق عبر الإنترنت
التسوق عبر الإنترنت

سياسة شرائية جديدة غير مواطنو كولومبيا أمس الجمعة عادات التسوق لديهم تحت ضغط وباء فيروس كورونا المستجد، خصوصاً وأنهم في وسط تلك الجاحة وحتي لا يتعرضوا الي أي أذي قاموا بشراء معظم مشترياتهم من خلال الإنترنت في يوم الإعفاء من سداد ضريبة القيمة المضافة، والذي حددته الحكومة لتشجيع الاستهلاك، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

وفي سياق متصل فقد كان أول يوم من المبيعات بدون ضريبة وهو 19 يونيو قد أثار انتقادات واسعة النطاق بعدما لم يلتزم العديد من المشترين بإجراءات السلامة وتردد أن العديد من الأشخاص أصيبوا بالعدوى.

وبعد ذلك أمرت الحكومة أنه في اليوم الثاني للبيع بدون ضريبة القيمة المضافة، بعض السلع مثل الأجهزة المنزلية وأجهزة الكمبيوتر ، يمكن شراؤها فقط من خلال الإنترنت من المتاجر الكبرى.

كذلك فقد فرضت العديد من المدن قيودا كبيرة ، مثل تقييد عدد المتسوقين من خلال السماح بدخول الأشخاص بناء على الأرقام الفردية أو أرقام الهوية مع فرض حظر تجول خلال الليل وحظر تناول الكحول.

وتحدث في ذلك السياق وزير التجارة خوسيه مانويل ريستريبو إن يوم الإعفاء من ضريبة القيمة المضافة حقق نجاحا تجاريا حيث زادت المبيعات بنسبة 34 بالمئة في الساعات الأولى مقارنة بنفس اليوم العام الماضي.

وكشف جايمي ألبرتو كابال من اتحاد التجارة "فينالكو" إن أكثر من 70 بالمئة من العمليات التجارية أجريت الكترونيا عبر الإنترنت.

علي الجانب الأخر فأنة من المقرر أن يكون ثالث يوم للبيع بدون ضريبة القيمة المضافة يوم 19 يوليو الجاري.

تجدر الإشارة الي أن كولومبيا تشهد زيادة كبيرة في الإصابات بفيروس كورونا المستجد، حيث سجلت 106110 إصابات بالفيروس فضلا عن 3641 حالة وفاة.