رحيل العمالة الوافدة في السعودية بعد أزمة فيروس كورونا
رحيل العمالة الوافدة في السعودية بعد أزمة فيروس كورونا

تتعالى الأصوات في المملكة العربية السعودية مع رجوع حيوية الحياة الطبيعية للنشاط الاستثماري وانتعاش حركة التجارة والأعمال، بمطالبة مرئيات متخصصون وبحوث أجريت حديثا بتحرير سوق الشغل السعودية من الأيدي العاملة الأجنبية غير الذكية لما له من تبعات غير سلبية في ترقية ميزان المدفوعات وتزويد معيار البراعة، فضلا على ذلك التقليل من التستر في مكان البيع والشراء المحلية. ...

وصرح لـ«شمال أفريقيا والخليج» مختصون متخصصون إن تقصي التقدم الاستثماري على الدومين الطويل يجيء عبر تراكم رأس الثروة والتقدم السكاني الذي يفرز عمالة متسلحة بالتطور التقني، فيما ارتفاع الأيدي العاملة الأجنبية غير الذكية سيقلص دخل العامل السعودي ويقلل معدّل تميز الإصدار والخدمات.


ووصى توثيق أعده مجلس الحجرات المملكة العربية السعودية حديثا بخصوص نفوذ بلاء (كوفيد - 19) على اقتصاد المملكة، من غير شك على ملف الأيدي العاملة، إذ طالب بوجوب استحداث برنامج حديث لترحيل المخالفين للإقامة. ودعا توثيق «الحجرات المملكة العربية السعودية» لتقليص إغراق أماكن البيع والشراء بالعمالة غير الذكية، بوقت أكد فيه على لزوم الاعتماد على الكفاءات المملكة العربية السعودية في مختلف الساحات، لما سوف يكون لها من آثار غير سلبية على الاستثمار الوطني. إلى تفاصيل أكثر في التقرير اللاحق:
الاستثمار الجديد
من جهته، يقول الاحترافي في قياس الأثر الاستثماري الطبيب عائض بن فارع إن النماذج التقليدية القريبة العهد للنمو الاستثماري تركز بؤرة الضوء على أربعة أسباب حاسمة في دراسة الإزدهار الاستثماري هي «الأيدي العاملة، ورأس الملكية، والتقنية، وإزدهار الأهالي»، موجها إلى أن أن الزيادة في التزايد السكاني تسفر عن تخفيض درجة ومعيار دخل الشخص إن لم تصاحبها مبالغة في رأس الملكية أو تزايد تكنولوجي، مثلما أن مبالغة عدد الأيدي العاملة الأجنبية ترفع عدد القاطنين، وهكذا تؤدي لتدني وسطي نصيب الشخص السعودي من الناتج الأهلي الإجمالي.
ووفق هذا، فتحقيق التطور الاستثماري على الدومين الطويل، على حسب فارع، بواسطة تراكم رأس الملكية والتقدم السكاني مع التقدمات التقنية، والزيادة المطردة في عدد الأيدي العاملة الأجنبية غير الحاذقة وغير مقترنة بنمو مشابه في التغيرات الاستثمارية سينتج عنه هبوط دخل المدني. وواصل الطبيب فارع، معد دراسة «الأثر الاستثماري لتقليل العمالة غير الذكية»، أن ذاك لا ينطبق في حال الاعتماد على الأيدي العاملة الذكية، إذ ستجلب التكنولوجية والمعرفة، مثلما وقع في مسعى الولايات المتحدة الامريكية الأميركية التي شهد اقتصادها نمواً هائلاً طوال القرن العشرين، وارتفع دخل الشخص ثماني مرات.
تأثيرات البترول
وتحتسب الدول النفطية من أهم الوجهات للعمالة بشقيها الذكية وغير الذكية وهو الذي توميء إليه التعليم بالمدرسة إذ ربطت الصلة بين إصدار البترول والهجرة ومعدلاتها، مشيرة على أن وعى الصلة سيعزز المعرفة بالتنمية الاستثمارية، في حين يوجد تحديد ما لو أنه العدد الهائل للعمالة الأجنبية غير الذكية تعزز الإنماء الاستثمارية أو تثبطها واحدا من الأسئلة المتواصلة في ميدان اقتصادات الإنماء.
وهنا يقول الطبيب فارع، إن هنالك 3 وجهات للنظر مرتبطة بالعلاقة بين مبالغة الأيدي العاملة غير الحاذقة والإنماء متمثلة في أن تزايد تزايد الأيدي العاملة غير الفطنة عامل مناصر للتنمية الاستثمارية، والآخر تطور ازدياد الأيدي العاملة غير الحاذقة ليس عاملا ذا ضرورة لعملية الإنماء الاستثمارية، بينما شدد الإفتراض الأخير حتّى إزدهار تزايد الأيدي العاملة غير الفطنة عامل محصور للتنمية الاستثمارية.
إزدهار الأيدي العاملة
ولقياس الأثر الفعلي الاستثماري والاجتماعي للعمالة غير الذكية على الأجور والأسعار، حددت التعليم بالمدرسة أربعة أسباب مأمورية تركزت، في وجوب دراية ما هي الأيدي العاملة المملكة العربية السعودية التي تتأثر بالزيادة في المعروض من الأيدي العاملة غير الفطنة، أيضا ما هو كمية الأثر الاستثماري والاجتماعي على العمال المواطنين السعوديين المتضررين، وما هي نسبة مشاركة الأيدي العاملة غير الحاذقة في التقدم الاستثماري والإيراد الإقليمي الإجمالي للمملكة العربية السعودية، مع تحديد نسبة تقليل قيمة الإصدار نتيجة لـ الأيدي العاملة غير الفطنة والتي يشطب تمريرها إلى المستهلكين.
ووفق معلومات المصلحة العامة للإحصاء، التي اعتمدت أعلاها التعليم بالمدرسة، فإن نسبة الأيدي العاملة الأجنبية في القطاع المخصص تجسد 74 بالمائة ونسبة مشاركة أبناء السعودية في القطاع المختص لا تمر 26 %، مثلما وصل عدد الأيدي العاملة الأجنبية صوب 13.1 1,000,000 نسمة، وهو الذي يجسد باتجاه 38.3 % من مجمل عدد القاطنين في سنة 2019. وحسب معلومات منتدى الاستثمار العالمي، فإن كمية الأيدي العاملة الأجنبية في البلاد والمدن المتطورة لا تتخطى 15 % من مجمل الأهالي، في حين مقدار الأيدي العاملة الأجنبية في المملكة العربية السعودية يتعدى 34 بالمائة ولذا يجسد تدهور النسبة عند الدول المتطورة في الإنماء الاستثمارية، وهو الذي يطرح السؤال بخصوص نسبة الأيدي العاملة الأجنبية غير الحاذقة من كلي نسبة الأيدي العاملة الأجنبية في القطاع المخصص في المملكة العربية السعودية.
عبرة قطاع التوزيع
قامت بوداع التعليم بالمدرسة إلى لزوم تقليل الأيدي العاملة غير الحاذقة من كل قطاع على نحو منفصل، إلى أن تكون الافتتاح بقطاع تقسيم المأكولات والمشروبات كونه أضخم القطاعات بمعدل استهلاك يقدر بحوالي 221 مليار ريال (59 مليار دولار) ونسبة تزايد 6 بالمائة مرة واحدة فى السنة، إذ يسهل فيه عملية التستر التجاري.
وحتى يجري قياس الأثر الاستثماري لتقليل الأيدي العاملة غير الحاذقة في قطاع توزيع المأكولات والمشروبات، على حسب الطبيب فارع، يلزم أن يكون ثمة مرسوم من وزارة الموارد الآدمية والإنماء الاجتماعية بإلزام المؤسسات والمؤسسات التي تعمل في قطاع تقسيم المأكولات والمشروبات توظيف مبعوث المبيعات ومندوب المشتريات ابن السعودية الجنسية، وأن لا يعمل أي عامل غير عربي في هاتين المهنتين في قطاع توزيع المأكولات والمشروبات ومن يخالف يجري إقصاءه وتعاقب الشركة والمؤسسة بغرامات نقدية كحد أدنى.
ولا بد من تشييد منبر خاصة تسهل تتظل أبناء السعودية العاملين في مهنتي موفد مشتريات ومندوب مبيعات، مع المنحى المخصصة في الوزارة في حال كان هنالك تظلم، إذ ستسهم الخطوة في إنهاء احتكار الأيدي العاملة الأجنبية غير الحاذقة على قطاع تقسيم المأكولات والمشروبات وسوف تخفف من نشاطات التستر التجاري وغسيل الثروات وتمرير المنتجات المقلدة للمستهلك والإجراءات اللامهنية من الأيدي العاملة غير الفطنة في التضييق على المستوظف السعودي والإضرار بالتاجر الضئيل الغريم.
وشدد الطبيب فارع أن هذا سيزيد من نسبة التوظيف في قطاع تقسيم المأكولات والمشروبات بما يسفر عن دخول المستثمرين أبناء السعودية إلى ذلك القطاع، وهكذا يتولى قيادة لإنقاص نسبة البطالة بشكل كبير، بالفضلا على ذلك الكثير من الآثار الموجبة المباشرة التي يمكن ملاحظتها على القطاع أو آثار غير على الفور يمكن ملاحظتها على القطاعات الأخرى، مثلما أنه سيحد من انتشار السلع المقلدة والمضرة بصحة واقتصاد الدولة.
تشديد الأعمال
وبطراز عام على جميع القطاعات الاستثمارية في البلاد، دعت التعليم بالمدرسة إلى وجوب اتخاذ قليل من الأعمال اللازمة قبل بداية دراسة قياس الآثار الاستثمارية لتقليل الأيدي العاملة غير الفطنة على الاستثمار السعودي، ومنها تجريم نقل الكفالة، وهذا من أجل التقليل من بيع التأشيرات العمالية والمتاجرة بها، مع التشديد على فرض القطاع المخصص بدفع القبض الشهري الشهري من خلال البنك وهذا لتقليص إجراءات التستر، أيضا مبالغة نسبة اشتراك المخاطر المهنية في التأمينات الاجتماعية للعاملين الأجانب من 2 بالمائة من الأجر إلى 5 بالمائة لمساعدة الشركة العامة للتأمينات الاجتماعية في لقاء عجز جائز جراء قلة المشاركين المواطنين السعوديين نتيجة مزاحمة الأيدي العاملة على الفرص الوظيفية، وعدم تحديث مورد رزق من يزيد وجوده في الدنيا عن 55 عاما من الأيدي العاملة غير الفطنة، ولذا لتقليص التستر التجاري.
وشدد الطبيب فارع، في انصرام التعليم بالمدرسة، أن ثمة جملة من النتائج الموجبة على الاستثمار السعودي في حال طبقت جميع الأفعال منها تغير للأحسن ميزان المدفوعات، نتيجة تخفيض الحوالات العمالية، وتراجع المسابقة على البائع السعودي، وأيضا تقليل الكبس على البنية الأساسية، والحد من التستر التجاري ونسبة الجرم والمواد المخدرة وتزايد نسبة تسكين الوظائف.
تسكين متواضع
وحسب المرصد الوطني للعمل، الموالي لـ«حاوية إنماء الموارد الآدمية» (مقصد)، توميء الأرقام الأخيرة إلى مبالغة متواضع في قدر التوطين في عقارات القطاع المختص طوال الربع الأضخم من العام القائم إلى عشرين.3 % من كلي العاملين في القطاع المختص، ليبلغ عدد المشاركين المواطنين السعوديين في التأمينات الاجتماعية 1.7 1,000,000 مشترك، بينهم 66.7 % من الذكور و33.2 بالمائة فتيات.
الدور القانوني
من ناحية أجدد، أفاد رئيس لجنة الاستثمار والطاقة في مجلس الشورى الطبيب فيبلغ الفاضل إن المجلس يلعب دورا محوريا في عملية إيواء وظائف القطاع المختص لا سيما للشباب في مختلَف القطاعات الاستثمارية على يد دوره الشرعي ودوره الرقابي، إذ ناقش العدد الكبير من القضايا الهامة التي يعول أعلاها في تعديل مجرى التوظيف في سوق الشغل المملكة العربية السعودية كان آخر واحد منها المطالبة بالتصريح عن عوامل استمرار الأيدي العاملة الأجنبية في عدد محدود من الأفعال والمحلات التجارية، مع استمرار وجود المشرف الغير عربي في قليل من الإجراءات البسيطة.
وألحق الفاضل أنه لا بد أن يتحرك في ذاك التوجه القطاع المختص ويعمل على فتح الميدان في مواجهة الأيدي المملكة العربية السعودية المدربة التي نجحت في الكمية الوفيرة من الميادين وأثبتت مإستطاعتها على البطولة في الداخل والخارج، وأن تسارع بمعالجة حالات التوطين بما يتوافق مع «بصيرة المملكة 2030» وسد الفجوة في ازدياد عدد العمالة في مكان البيع والشراء المحلية.
ودعا رئيس لجنة الاستثمار والطاقة بمجلس الشورى إلى تكاثف المبادرات بين الجهات المقصودة وذات الرابطة بتوظيف الشبيبة، لإتيان آلية موحدة وشاملة تتكامل في الأنشطة وتسرع إجراءات التوظيف في العديد من القطاعات وبالتحديد القطاعات التي تشهد نموا في توافد العمالة، مع الإنتهاج في الاعتبار أن تغطى الوظائف الإدارية والإشراف بأيد سعودية عن طريق تشريعات ملزمة وحوكمة ناجعة.