التنقيب عن الغاز والنفط داخل البحر الابيض المتوسط
التنقيب عن الغاز والنفط داخل البحر الابيض المتوسط

وزير البترول المصري "طارق الملا"، يؤكد إن جمهورية مصر العربية قامت بالاتفاق بصورة مبدئية مع خمسة شركات عالمية للتنقيب عن النفط والغاز في السواحل الغربية بالبحر الأبيض المتوسط.

وتابع الملا أن الشركات التي سوف تستهل عمليات البحث الاستكشافي بغرب البحر المتوسط بداية عام 2021، وحتى ذلك الحين سيتم استكمال إجراءات التعاقد مع هذه الشركات.

أيضا أبان أن هذه الشركات هي: "توتال، وبي.بي، وشيفرون وإكسون موبيلو، وشل".

وذكر إنه بعد النجاح الكبير الذي حققته تجربة حقل ظهر العملاق في شرقي المتوسط، قررت مصر أن تكرر التجربة بطريقة غير تقليدية.

وأردف "فكرنا بعدم طرح مزايدة للمنطقة الغربية، بل سيتم الاتفاق المباشر من خلال مفاوضات مباشرة مع الشركات الكبرى العاملة في مجال البترول والغاز".

ونوه إلى أن القاهرة اعتمدت هذا الأسلوب، لأنه يختصر الوقت الذي يستغرقه طرح المزايدات، كما أن المناطق الجديدة تقع في مياه عميقة، وهو أمر يستلزم استثمارات كبيرة وفيه بعض المخاطرة.

7 مناطق تم اسنادها إلى 5 شركات كبرى

وأَتْبَعَ الملا بِأن هناك 7 مناطق في المياه العميقة تم اسنادها إلى 5 شركات كبرى لبدء البحث.

واكد وزير البترول المصري إن السلطات استصدرت اتفاقيات بقوانين من مجلس النواب مع إحدى الشركات السباقة في المفاوضات، منوها إلى أن العمل جار على بقية التعاقدات مع الشركات الأخرى.

وشَجَّعَ اكتشاف شركة إيني الإيطالية لحقل ظُهر في عام 2015، والذي يحتوي احتياطات تُقدر بثلاثين تريليون قدم مكعبة من الغاز، على اهتمام الحكومة المصرية بالبحث عن الطاقة في مياه البحر المتوسط.

وقامت مصر خلال السنوات القليلة السابقة بترسيم حدودها البحرية مع بعض الدول من أجل التنقيب عن الغاز والنفط دون أي نزاع.