هبوط اقتصاد اليابان بسبب فيروس كورونا
هبوط اقتصاد اليابان بسبب فيروس كورونا

فيروس كورونا بعد انتشاره وتفشيه اصبح يؤثر على اقتصاد اليابان وسيلحق الضرر بها من خلال تأثيره على السياحة وتجارة التجزئة والصادرات بين قطاعات أخرى والواردات وقال رئيس بعثة صندوق النقد الدولي "بول كاشين" إلى اليابان لرويترز ، "يشكل انتشار فيروس كورونا خطرا هبوطيا طارئا على اقتصاد اليابان، لكن التأثير الاقتصادي سيعتمد على مدى انتشار المرض وتفشيه والاستجابة السياسية للتصدي للمرض".

وقد قال أيضا  في مقابلة أخرى مكتوبة "إذا طال أجل المرض واتسع نطاقه، سيؤثر هذا على الأرجح على أنشطة السياحة وتجارة التجزئة في اليابان من خلال تراجع في عدد السياح الوافدين والإنفاق من الصين وغيرها".

وقال بول كاشين ، إن تفشي الفيروس قد يؤثر أيضا على التجارة والاستثمار والسياحة، إذ أن أي تباطؤ جديد في اقتصاد الصين قد يؤثر على إنتاج الشركات اليابانية ويعطل سلاسل الإمداد لها .

ولم يعط رئيس بعثة صندوق النقد الدولي ، تقديرات موضحة بشأن مدى تأثير تزايد الفيروس على النمو في اليابان، قائلا إن التأثير سيؤخذ في الحسبان في تحديث صندوق النقد الدولي المقبل لتوقعاته العالمية في أبريل.

أنتشار  فيروس كورونا علي

وزاد الفيروس، الذي بدأ في الصين وانتشر إلى 27 دولة ومنطقة، المخاوف بين صناع السياسات اليابانيين من أن ثالث أكبر اقتصاد في العالم، المتضرر بالفعل من تراجع الطلب العالمي والاستهلاك الشخصي، قد ينحدر إلى الانكماش.

تنتج العديد من شركات صناعة السيارات اليابانية منتجات وتبيع شركات التجزئة مجالا واسعا من البضائع إلى الصين، ثاني أكبر وجهة لصادرات اليابان.

وبسبب انتشار فيروس كورونا هو أيضا بمثابة ضربة قوية للمراكز التجارية والفنادق في اليابان، حيث شكل الصينيون 30 بالمائة من إجمالي السائحين الوافدين إلى اليابان وما يقرب من 40 بالمائة من إجمالي انفاق السائحين الأجانب العام الماضي، بحسب مسح للقطاع.