مصرف قطري المركزي
مصرف قطري المركزي

زادات الاحتياطات الدولية والسيولة في العملات الأجنبية داخل مصرف قطر المركزي، خلال شهر أبريل الحالي 2020، بنسبة تصل الي 6.3% على مدار سنوي.

وفي سياق أقتصادي متصل فقد جاء ذلك الارتفاع للشهر السادس والعشرون على التوالي، رغم تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد ومدي أنتشارة في قطر.

وبينت وأظهرت بيانات مصرف قطر التي تم نشرها عبر موقعه الإلكتروني أن الاحتياطات الأجنبية زادات إلى 202.85 مليار ريال (56.3 مليار دولار)، الشهر السابق علي الرغم من تداعيات العالم وأزماتة تجاة فيروس كورونا المستجد.

وفي ذلك الصدد فقد كانت الاحتياطات النقدية من العملة الصعبة في جميع مصارف قطر قد بلغت نحو 190.76 مليار ريال (52.9 مليار دولار)، في شهر أبريل العام الماضي 2019.

وعلى أساس شهري فقد زاد الاحتياطي القطري بنسبة تصل الي 0.8% الشهر السابق، مقارنة بـ201.31 مليار ريال (55.8 مليار دولار)، في شهر مارس الماضي له.

وفي الوقت الحالي تواصل احتياطات قطر الأجنبية زيادة شهرية كبير منذ أن بدأت النمو في شهر مارس العام القبل الماضي 2018، كذلك علي الجانب الأخر فقد أستقر ايضاً عند أعلى مستوى لها منذ أغسطس 2015.

يذكر أن تحسن الاحتياطات في قطر من النقد الإجنبي جاء رغم تداعيات فيروس كورونا على الاقتصاد القطري ، إذ رصدت الحكومة القطرية حزمة تحفيز بقيمة خمسة وسبعون مليار ريال (20.73 مليار دولار) من أجل التعافي من التأثيرات الاقتصادية السلبية لفيروس كورونا المستجد وتاثيرة علي الأقتصاد القطري.

علي الناحية الأخري فقد أصدر مصرف قطر المركزي، صباح اليوم ، أذون خزانة نيابة عن الحكومة القطرية ، لشهر مايو من العام الحالي 2020 ، لآجال ثلاثة وستة وتسعة أشهر، بإجمالي 600 مليون ريال (نحو 165 مليون دولار).

من جانبة فقد أكد مصرف قطر المركزي ، في بيان رسمي ، أن الأذونات توزعت بالفعل علي ثلاثة إصدارات متفاوتة؛ فالاستحقاق الأول بقيمة 300 مليون ريال (82.4 مليون دولار) لأجل ثلاثة أشهر بسعر فائدة 0.40%.

وقد جاء الإصدار الثاني إلي أجل ستة شهور بقيمة 200 مليون ريال (نحو 55 مليون دولار) وسعر فائدة 0.64%، والثالث لأجل تسعة شهور بقيمة 100 مليون ريال (27.5 مليون دولار) وسعر فائدة 0.66%.

تجدر الإشارة الي أن أذون الخزانة في القوت الحالي تعتبر أداة دين حكومية تصدر بمدة تتراوح بين ثلاثة أشهر وعام؛ لذا تعتبر من الأوراق المالية قصيرة الأجل.