المواقع السياحية في السعودية
المواقع السياحية في السعودية

تزخر السعودية بمقومات طبيعية على امتداد مساحتها الشاسعة تتنوع ما بين سواحل ممتدة على البحر الأحمر غربا والخليج العربي شرقا، تضم مئات الجزر، وجبالاً خضراء في المناطق الجنوبية الغربية، وواحات زراعية في الأحساء وغابات في عسير والباحة. ...

وتتميز أنحاء المملكة بإرث حضاري منذ آلاف السنوات، يطول في مواقع سجلت في إرث ثقافي اليونسكو الدولي، من أكثرها أهمية الدرعية التاريخية، أكلة حائل التراثية، وجدة التاريخية، وواحة الأحساء.

وأطلقت المصلحة السعودية للسياحة سيزون صيف السعودية "تنفس" أثناء الفترة من 25 حزيران إلى ثلاثين أيلول 2020م؛ ليستمتع على يدها الزائرين، باكتشاف الطبيعة الساحرة، والتنوع المناخي، والقاع التاريخي، والثقافة السعودية الراسخة في عشر وجهات سياحية.

وتعمل المملكة اليوم عن طريق وزارة السياحة والمصلحة السعودية للسياحة على إستحداث البصيرة السياحية الوطنية الموائمة المستهدفات مشاهدتها الطموحة 2030، إذ ستشهد الأعوام القادمة نقلة هائلة في تصنيع السياحة، المقواه بتوفر مرافق نوعية تشتمل على كل الأنحاء، وسيكون للتنوع الطبيعي، والكنوز التاريخية، تواجد في تأسيس اللوحة السياحية الوطنية، والمنافسة إقليميا وعالميًا.

وتجمع عاصمة المملكة العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية بين الإرث الثقافي والحياة الجديدة المعاصرة، وتحتضن الجذور التاريخية للمملكة، وشواهد نهضتها.

وتعتبر الدرعية قلب العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية الخافق للثقافة والتراث، إذ تتكون من عديدة أنحاء منها: البجيري، والطريف، وصارت آثارها موقع تراثي لليونسكو في السنة 2010 م ، وتحتسب تلك المكان شاهداً جميلاً على الهندسة المعمارية.

وتنتشر في العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية وضواحيها دلائل ميلاد الأمة، إذ تقف قلعة المصمك شامخة بين هذه المواقع، وهي قلعة مبنية من الطين حياتها (150) عاماً.

ولن تكتمل السفرية دون زيارة متاجر العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية القديمة، والتلذذ بمنتجاتها، مثل سوق الزل التاريخي في العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية، الذي تُإبداء فيه بضائع مغايرة من الحرف اليدوية الكلاسيكية من السجاد المنسوج، والبهارات والبخور والملابس الكلاسيكية والتحف.

وتحتسب حافة "عاقبة العالم" واحد من أكثر الوجهات السياحية زيارةً في العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية، إذ يفصلها عن زوّارها سبيلٌ متعرّج المجريات على امتدادٍ من التلال المؤدية لمرتفعات طويق؛ لتسدل الستار عن مشابه طبيعيةٍ آسرةٍ لوديانها الجرداء، وأُفُقها الشقيقّاذ على شاهقٍ يطلق عليه بـ"عاقبة العالم"، وتقع على في أعقاب تسعين كيلو متراً من بلدة العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية، وهي جزءٌ من منحدرات طويق الشاسعة والممتدة لأكثر من ستمائة كيلو متر وسط المملكة، وقد كانت تطلّ أثريًا على سبيل تجاري أثري يُستخدم لعبور جزيرة العرب من دولة جمهورية اليمن إلى بلاد الشام.

وعند زيارة المملكة لا مفر من التعطل في جدة، حيث لا يبقى موضع يضاهيها في سحرها، ووتيرة الحياة فيها وأسواقها، والمدينة القديمة، ناهيك عن سواحلها، فهي مدخل مكة المكرمة بتاريخها الإسلامي الراسخ.

واكتسبت جدة في أعقابًا تاريخيًّا فعند زيارة مكان "الدولة" التي بنيت في القرن الـ7 الميلادي، فإنك ستستمتع بواحدة من المساعي التي ضع في اعتبارك، فهناك الترميمات الدقيقة التي تم القيام بها على المنازل والأزقة لحماية وحفظ سحر المساحة وأصالتها.

ويعتبر كورنيش جدة المكان الأشهر، فهو منتزه يزيد عن ثلاثين كيلو متراً يعانق مياه البحر الأحمر، يبقى به الكمية الوفيرة من المطاعم والمواضع الترفيهية والحدائق للاستراحة والاسترخاء.
وقد ازدهر المرأى الفني في جدة، واليوم في معارض البلدة ما يلبي جميع الأذواق من الفنون القريبة العهد، ومن أهمها متحف جدة للمجسمات الذي يحدث على الكورنيش، ويمزج بين مجموعة مذهلة من القطع التي خصصت لعروس البحر الأحمر، بما في ذاك أفعال هنري مور وجان آرب وألكساندر كالدر وجوان ميرو، إضافة إلى ذلك بلدة الطيبات الدولية للعلوم والمعرفة، وهي واحد من المواضع المأمورية للزيارة، ويؤلف بين المتحف طائفة واسعة من الآثار التي ترجع إلى الزمان الماضي الإسلامي والعصر الجاهلي.

وحصدت الطائف نصيب الأسد من معدل السياحة الداخلية في المملكة، الشأن الذي توّجها بلقب بلدة الورد وعروس المصايف السعودية، وهذا لما تمتاز به من جو وسطي في سيزون الصيف.

وتعرف علنا الطائف بالأماكن السياحية المميزة مثل المتاحف والحدائق والأسواق الشعبية ومزارع الفواكه والورد والزهور العطرية، بجوار المقار السياحية الثقافية كسوق عكاظ الذي يحمل اسم واحداً من أكثر أماكن البيع والشراء القديمة، وهو باعتبار منتدى المثقفين والشعراء ومختلف الفنون.

وتمتاز عروس المصايف بعدد من المواقع المشهورة، مثل قصر شبرا الذي يحوي في داخله متحف الطائف المحلي، و"تلفريك الهدا"، الذي ينطلق انخفاضاً وصعوداُ من أعلى المناطق الجبلية في أوج الهدا، نزولاً إلى قرية ومنتجع الكر الترفيهي.

وفي المكان الشرقية للمملكة يتمتع النزيل بإرث تاريخي واقتصادي وثقافي، فالدمام هي البلدة الرئيسة في المكان، وموطن المعالم الثقافية ومركز تصنيع البترول والغاز في المملكة، ويحتسب مقر الملك عبد العزيز للثقافة الدولية، " إثراء "، إتجاه ثقافية متباينة تشتمل على الفنون والعلم والآداب والابتكار، ويحبذ قضاء يوم في الترتيب والتلذذ بمكتبته، إضافة إلى ذلك مسرح وسينما ومتاحف وصالات توضيح ومجرب آراء ومساحات متنوعة لورش المجهود.

ومن الممكن للسائح قضاء قليل من الزمان في القرية الشعبية بالدمام لمسعى تفاعلية متكاملة، يتعرف عن طريقها على الحياة في المملكة.
واشتهرت بلدة الأحساء المناسبة شرقي المملكة بأراضيها الخضراء الخلابة المدرجة في لائحة اليونسكو وموطن واحد من أضخم الواحات في الدنيا، مثلما تحوي معها مواقع تاريخية ترجع إلى العصر الصخري.

وتوفر قمم تلال القارة الجيرية مطابق مذهلة على الأنحاء المتاخمة من صعود مائتين متر فوق معدّل سطح البحر، واستكشاف متاهة الكهوف والدروب التي حُفرت في الحجر.

وتحوي معها الأحساء، مسجد جواثا الذي بني في السنة الـ7 الهجري، وقصر إبراهيم، الذي بني في فترة حكم البلد السعودية الأولى، وبداخله مسجد القبة، فيما تعرض في متحف القصر قطع أثرية وصور متباينة.

وتقع مكان صعب جنوب المملكة بين المناطق الجبلية، ويستكشف الضيف أثناء جولته حُسن وأسرار بلدة أبها التي تعد عاصمة المساحة، إذ سيستمتع بالمواقع التاريخية المحلية إضافة إلى زيارة أعلى أوج جبلية في شبه الجزيرة العربي في متنزه السودة، بازدياد يتخطى ثلاثة آلاف متر، وهو متنزه ينفرد بمواصفات بيئية خلابة، وتسقط على بساطه الأخضر أعلى نسبة أمطار داخل حدود منطقة صعب، بينما تكسوه غابة غزيرة من أشجار العرعر.

مثلما زود المتنزه بالسيارات المعلقة "التلفريك" لتصل بزواره إلى متنزه العوص برجال ألمع إذ يبقى المتحف والمكتبة التراثية والقصور الأثرية.

وتعتبر مساحة الباحة، متحفاً تاريخياً مفتوحاً على ذروة منطقة جبلية من الأحجار البيضاء، ترجع لأكثر من أربعمائة عام، وتحوي معها منتزه غابة رغدان، وهي مساحة طبيعية وعرة ُأهلت لتصير واحد من أبرز أنحاء الجلب السياحي في المكان، تتصل في قرية ذي عين عبر الطرقات والأودية المتعرجة.

ومن معالمها المشهورة، قرية شدا، التي تقع في منتصف الطريق إلى أوج منطقة جبلية إبراهيم، وتمتاز بالمناظر الطبيعية الخلابة بين المرتفعات العالية والمنحدرات الخضراء ووديان مناطق جبلية السروات.

وتتبارى السواحل البحرية في منطقتي تبوك وجيزان، وسواحل ينشأ ورابغ والجبيل، في توضيح صورة متميزة عن السياحة في المملكة.

«تنفّس روح السعودية»، هو العنوان الأجمل لقضاء أمتع الآونة، والتعرف على ما تكتنزه أرض المملكة من حضارات قديمة، وتراث غني، وثقافة مغايرة، تسرد تاريخ الجزيرة العربية.