ركود كبير داخل سوق السيارات المصري
ركود كبير داخل سوق السيارات المصري

استمرت أسعار السيارات في الانخفاض خلال الأيام القليلة الماضية وذلك بعد تنفيذ عدد من المعاهدات الدولية التي ساهمت في انخفاض أسعارعديد من موديلات السيارات.

ما أدى إلى انخفاض مبيعاتها بنسبة تراوحت مابين 3 الي 6% للسيارات ذات الفئات  قليلة التكاليف حيث وضح مع بداية العام الحالي 2020تطبيق بنود الشراكة المصرية التركية والتى ساهمت في زيادة تنافس الشركات مع بعضها البعض.

واحتوت الاتفاقية المصرية التركية علي رفع الرسوم الجمركية علي 3 أنواع من المركبات التى يتم انتاجها وتصنعيها هناك وهى الفيات تيبو وتويوتا كورلاورينو ميجان والتي قلت أسعارهم فى بداية السنة بنسبة تصل إلى 6% من سعر المركبة وهو ما اجبرباقى الشركات المنافسة لتقديم عروض اتخفيض سعرسيارتها المماثلة لتلك الفئات في هذه الشركات لتتمكن من منافستها فى السوق  المحلي حيث اظهرت باقى السيارات انخفاضا كبيرا وصل الى 3% بحد ادني قابل للزيادة في الفترة القادمة.د

تصريحات رئيس رابطة تجارة السيارات المصري

وعلي صعيد اخرصرح السيد المستشارأسامة أبو المجد رئيس رابطة تجار السيارات المصرية أن أسعار العربيات اظهرت انخفاضا منذ بداية العام الحالي على معظم الموديلات بالسوق المصرى موضحا إلى أن هناك تباين وانخفاض فى أسعار العديد من الموديلات وصل إلى 3%.

وقال السيد أبو المجد فى تصريح اليوم أن بعض الموديلات التى احتوتها الاتفاقية المصرية التركية بشأن اعفاءات على العربيات المصنعة داخل دولة تركيا قد اظهرت انخفاض بنسبة كبيرة بعد تطبيق الاتفاقية منذ بداية السنة الجديدة حيث وصلت إلى 6% على سعر السيارة مقارنة باسعارها القديمة قبل تنفيذ الاتفاقية بين البلدين.

واوضح رئيس الرابطة أن شهر يناير وفبراير بداية كل عام يشهدا تراجعا في المبيعات الخاصة بسوق السيارات بشكل عام ويحدث نوعا من انخفاض الحركة مستعرضا أن هذا الركود في حركة البيع والشراء سوف يؤدي إلى ضرورة أن تحتكم الشركات الي التتنافس وستجب المعارض علي تقديم عروض ومزايا للمستهلك لتنشيط حركة البيع خلال تلك الفترة.

وأوضح أبو المجد إلى أن أسعار بيع او شراء السيارات تتأثر ايجابا وسلبا بـ3 عوامل هامة وعلي اساسهم يصبح المحدد الرئيسى لأسعار السيارات بالسوق المحلي أولهما الاتفاقيات التي تم ابرامها بين الدول بشأن تخفيض وإعفاءات جمركية
ثانيا تأثر سعر العملة الاجنبية ثالثا المنافسة بين المعارض والشركات.

 تلك العوامل التي تحدد الصورة النهائية لسعر السيارة فى السوق المصري مشيرا ان انخفاض السيارات بمصر بعد أن وقعت عدة اتفاقيات مع الاتحاد الأوروبى وتركيا وأيضا انخفاض سعر العملة الصعبة ليصل الي 16 جنيها بعدما وصل الي 19 جنيها العام السابق واخيرا بعد تراجع سوق السيارات التركي والاوروبي كان لابد ان تقوم باقي الشركات في تقنين اوضاعها من اجل الاستمرار في المنافسة فى السوق.