الذهب سجل زيادات راوحت قيمتها بين 1.5 ودرهمين للغرام في نهاية الأسبوع.
الذهب سجل زيادات راوحت قيمتها بين 1.5 ودرهمين للغرام في نهاية الأسبوع.

واصلت أسعار المعدن النفيس ارتفاعاتها للأسبوع الثاني على التوالي، مسجلة زيادات في نهاية الأسبوع الماضي راوحت قيمتها بين 1.5 ودرهمين للغرام من مختلف العيارات، مقارنة بأسعارها نهاية الأسبوع السابق عليه، وذلك بحسب مؤشرات الأسعار المعلنة في دبي والشارقة، ليصل إجمالي الزيادات التي سجلها سعر غرام المعدن النفيس في أسبوعين إلى سبعة دراهم.

وقال تجار ذهب لـ«المختصر نيوز » إن استمرار أسعار المعدن النفيس عند معدلات مرتفعة، كان من العوامل التي أبطأت الطلب على شراء المشغولات النفيسة الجديدة، لافتين إلى إقبال على بيع المعدن النفيس المستعمل، ومتوقعين تحسناً تدريجياً في المبيعات مع العودة المرتقبة للسياح، وفتح المطارات عالمياً التي أغلقت في إطار التدابير الاحترازية المتخذة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

أسعار الذهب اليوم

وتفصيلاً، سجل سعر غرام المعدن النفيس من عيار 24 قيراطاً 215 درهماً بارتفاع قيمته درهمان، مقارنة بأسعاره في نهاية الأسبوع السابق عليه، في ما سجل سعر غرام المعدن النفيس  من عيار 22 قيراطاً 202 درهم بزيادة قدرها 1.75 درهم. ووصل سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً إلى 192.75 درهماً بارتفاع بلغ 1.75 درهم، كما وصل سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً إلى 165.25 درهماً بزيادة 1.5 درهم.

بطء الطلب

وقال «مدير شركة ماشوم للمجوهرات»، راج أوباهي، إن استمرار أسعار المعدن النفيس عند معدلات مرتفعة وعدم ارتدادها بنسب محفزة، كان من العوامل التي أبطأت الطلب على شراء المشغولات الذهبية الجديدة، لا سيما في ظل الظروف التي تمر بها الأسواق حالياً، وغياب الحركة السياحية، متوقعاً تحسن المبيعات خلال الأسابيع القليلة المقبلة، مع استئناف الرحلات الجوية، وترقب استقبال السياح من دول مختلفة، بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد. وأضاف أنه على الرغم من بطء مبيعات المشغولات النفيسة الجديدة، فإن الزيادات السعرية دفعت متعاملين للإقبال على المتاجر وبيع ما في حوزتهم من مشغولات ذهبية مستعملة.

تحسن تدريجي

من جانبه، اعتبر مدير المبيعات في محل «مجوهرات المطروشي»، ديب سوني، أن الأسعار الحالية تُعد محفزة لاستقطاب المتعاملين لبيع المشغولات النفيسة المستعملة، كونها تجاوزت حدوداً مرتفعة، ووصلت إلى أعلى معدلاتها منذ ثمانية أعوام.

وتوقع كذلك أن تعود المبيعات للتحسن تدريجياً، مع إتاحة الرحلات الجوية الشهر الجاري، لافتاً إلى معاناة عدد من التجار من بطء الطلب على شراء المشغولات النفيسة الجديدة، والزيادات السعرية أخيراً.

أما مدير «شركة مجوهرات حيات»، ديليب دهكان، فقال إن الأسعار المرتفعة للذهب تحفز بعض المتعاملين على بيع ما بحوزتهم من مشغولات مستعملة للاستفادة من فروق الأسعار، متفقاً في احتمال تسجيل تحسن تدريجي مع بدء استئناف الرحلات الجوية وعودة الحركة السياحية.

المعدن النفيس مستقر عالمياً

استقر المعدن النفيس علي المستوي العالمي ، أمس، ولم يطرأ تغيّر يُذكر عليه في المعاملات الفورية، ليستقر عند 1775.35 دولاراً للأوقية (الأونصة)، فيما تراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3% إلى 1785 دولاراً.

ومما كبح تقدم المعدن النفيس ، ارتفاع المعنويات في الأسواق المالية الأوسع نطاقاً، بعد تقرير للوظائف الأميركية جاء أفضل من المتوقع.

أمّا بالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، فقد تراجع البلاديوم 0.4% إلى 1893.12 دولاراً للأوقية، بينما ارتفع البلاتين 0.8% إلى 809.50 دولارات، ويتجه صوب تحقيق أول مكسب أسبوعي في ستة أسابيع.

واستطاعت الفضة أن تتحول الي مكاسب وصلت الي 0.4% إلى 17.97 دولاراً، وتتجه صوب تحقيق رابع مكسب أسبوعي على التوالي.