العملات الاجنبية في مصرف الإمارات المركزي
العملات الاجنبية في مصرف الإمارات المركزي

أستطاع دولة الإمارات أن تدعم أقتصادة بزيادة احتياطاتها من العملة الأجنبية علي المستوي الدولي من اجل الحفاظ علي الأقتصاد الإماراتي لكي بذلك يرتفع لأعلى مستوى شهري منذ عام 2014 علي الرغم من جاحة فيروس كورونا المستجد وتأثيرة علي الاقتصاد الإماراتي.

وفي سياق متصل فوفقاً لبيانات "مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي" فإن احتياطات دولة الإماراتي في الوقت الحالي من العملات الأجنبية "الاحتياطات علي المستوي الدولي زادات في نهاية شهر سبتمبر/أيلول السابق بنسبة 10.4 في المائة لتصل إلى 461.5 مليار درهم ( 125.67 مليار دولار) مقابل 418 مليار درهم ( 113.82 مليار دولار) بنهاية سبتمبر/أيلول من عام 2018.

وفي ذلك الصدد فبحسب الإحصائيات الصادرة من مصر الإمارات العربية المتحدة المركزي ، فإن الاحتياطات الدولية لدى الحكومة الإماراتية أنهت شهر أغسطس/آب السابق على زيادة كبير لكي تصل إلى 425.1 مليار درهم.

علي الجانب الأخر فقد جاءت زيادة احتياطات قطاع مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي لشهر سبتمبر/أيلول العام الماضي 2019 بسبب زيادة احتياطات البنوك في جميع أنحاء الإمارات إلي 87.8 مليار درهم في نهاية شهر سبتمبر/أيلول الماضي بنحو 32.8 مليار درهم من 54.9 مليار درهم في نهاية أغسطس/آب السابق .

وبحسب البيانات الرسمية، فقد أرتفع احتياطات مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي إلى 373 مليار درهم في نهاية سبتمبر/أيلول بنمو 3.5 مليار درهم من 370.1 مليارا درهم في نهاية أغسطس/آب السابق ، وزيادة الاحتياطات الدولية في دولة الإمارات يؤكد علي مدي قوة اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة علي الرغم من جاحة فيروس كورونا ، وسعيها الحثيث في جذب الاستثمارات الأجنبية من جميع دول العالم وجذب مستثمرين جدد.

وفي ظل الأزمة الاقتصادية الحالية وانتشار فيروس كورونا في الكثير من دول العالم وتوقف الأقتصاد العالمي تعتبر رسالة قوية لجميع المستثمرين في دول العالم ورسالة قوية لجميع الشركات الأستثمارية الكبرى بعدم أية تخوفات بشأن اقتصاد دولة الغمارات حتى في ظل أزمة جاحة فيروس كورونا في كافة دول العالم في الوقت الحالي .

علي الجانب الأخر فيعتبر أرتفاع احتياطيات النقد الأجنبي في دولة الإمارات تزيد من قدرة الحكومة الإماراتية في امتصاص أي صدمات تصحب حدوث أي أزمات مالية حالية ، والتي من الممكن أن تقع وسط الإرباك الذي يعيشه الاقتصاد العالمي في الوقت الحالي وتاثير فيروس كورونا علي الاقتصاد العالمي.

علي الناحية الأخري فسوف تدفع تلك الزيادة الجديدة في ظل الأزمة الأقتصادية الحالية إلي أحتفاظ المصرف المركزي الإماراتي بمقدار جيد من الاحتياطيات علي المستوي الدولي ، والذي يعزز الثقة في السياسات النقدية وسياسات سعر الصرف.

وفي الوقت الحالي يحتفظ المصرف المركزي الإماراتي بأصوله مقومة بالعملة الأجنبية وهي (الدولار الأمريكي )؛ بسبب سياسة الربط مع الأخير، التي يصفها مسؤولو السياسية النقدية بالمصرف دوماً بأنها حماية للاقتصاد الإماراتي من التقلبات الاقتصادية التي تشهدها الأسواق المالية في الوقت الحالي.