الملك سلمان
الملك سلمان

من اجل أنعاش الأقتصاد السعودي أطلقت المملكة العربية السعودية مبادرة جديدة من اجل تأجيل أقساط القروض لمساندة القطاع الخاص في أزمة كورونا.

أطلقت الحكومة في المملكة العربية السعودية مبادرة جديدة من تأجيل أقساط القروض ، وذلك من أجل مساندة القطاع الخاص في أزمة كورونا، وذلك في إطار المبادرات التي أطلقتها حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظة الله ورعاة لدعم القطاع الخاص، والمساهمة في الحد من الآثار المالية والاقتصادية على القطاع الخاص بسبب الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد -19)، والحد من انتشاره.

وفي سياق متصل فقد جاء ذلك علي حسب وكالة الأنباء السعودية "واس" والتي تأتي مبادرة برنامج استدامة الشركات بوزارة المالية لدعم تأجيل سداد أقساط القروض لمنشآت القطاع الخاص لتعزيز دوره في المنظومة الاقتصادية بما يحقق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وفي ذلك الصدد فقد تشمل المبادرة تأجيل سداد أقساط القروض المستحقة للعام 2020م، لمدة عام بقيمة تصل إلى 670 مليون ريال لجميع الشرائح المستفيدة من مبادرة برنامج دعم استدامة الشركات، بالإضافة لأقساط القروض المقدمة من البرنامج للقطاع الصحي والقطاع التعليمي، التي شملت أكثر من 192 منشأة في القطاعات (التعليمي، والصحي، والصناعي)، كما أن المبادرة تأتي في سياق المبادرات العاجلة التي أعدّتها الحكومة لمساندة القطاع الخاص والأنشطة الاقتصادية الأكثر تأثراً من تبعات وباء فيروس كورونا المستجد، حيث يعمل في هذه المنشآت أكثر من 20 ألف موظف سعودي.

علي الجانب الأخر فتهدف تلك المبادرة إلى تعجيل وتخفيف اشتراطات القروض المقدمة لدعم المشاريع لجميع الشرائح المستفيدة، لدعم المشاريع في قطاعات التعليم والصحة والتطوير العقاري من خلال تعجيل الموافقات والصرف للقروض وتخفيف الاشتراطات.

تجدر الإشارة الي أن مبادرة تأجيل سداد أقساط القروض المستحقة في الوقت الحالي لكافة الشرائح المستفيدة من برنامج دعم استدامة الشركات، تأتي في إطار المبادرات الحكومية التي استهدفت الأفراد والقطاع الخاص والمستثمرين لتخفيف الآثار الناتجة عن فيروس كورونا المستجد.