شعبة المستوردين المصرية تحدد خارطة الطريق
شعبة المستوردين المصرية تحدد خارطة الطريق

صرح المهندس متي بشاي عضو الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية إن السلع المخزنة تكفي الاستهلاك المحلي لمدة 3 شهور علي الأقل.

رغم توقف العديد من العمليات الاستيرادية المصرية تأثرا بفيروس كورونا الذي سيطر علي العالم اجمع ووقف حركة النشاط التجاري بين جميع دول العالم.
 
وقد اوضح ايضا الي أنه قد توجد ارتفاع طفيف في اسعار السلع التموينية بنسبة تتراوح بين 5 و10% نتيجة التاخر الذي حدث مع بعض الشحنات والبضائع المستوردة من الخارج لكنه اكد ان الوضع داخل مصر لم يصل الي مرحلة الخطر.

حيث طالب متي بشاي جميع المواطنين والمستهلكين بشراء الاشياء والسلع التي يحتاجونها فقط حتي لايت اعطاء الفرصة للتجارالمستغلين وتجار الأزمات الاقتصادية في استغلال الحالة التي يمربهاالاقتصاد المصري ويقوموا برفع الاسعار وزيادتها نتيجة لزيادة استهلاك السلع.
 
وكما اوضح بشاي ايضا ان الحكومة المصرية لن تسمح للتجارباستغلال الخوف لدي المواطن وزيادة اسعارالسلع عليه مؤكدا أنه الي الآن لم يحدث أي نقص في أي سلعة خاصة من السلع الاساسية .

عودة الصين للسوق العالمي


واكد علي أن دولة الصين بدأت في التعافي الشامل من فيروس كورونا ومن المتوقع ان يتستأنف عمليات الاستيراد والتصدير خلال اقرب وقت وحول قيام بعض المواطنين بتخزين السلع الغذائية والتموينية أكد بشاي أن الغرف التجارية المصرية.

سبق وقد أعلنت انها تجري العديد من الاجتماعات رفيعة المستوي مع أصحاب السلاسل التجارية الكبيرة من اجل توفير سلع شهر رمضان بأسعار مخفضة عما قبلها مما يؤكد للمستهلك أن السلع متوفرة ولا شيء يدعو للخوف.
 
واوضح ختاما ان الازمة الاقتصادية التي يمر بها العالم نتيجة فيروس كورونايجب علي الجميع التكاتف من اجل العبور لبر الامان وان السلوكيات الفردية للمنتفعين يجب ان تتوقف من اجل الصالح العام فيجب تكاتف كل من المواطن والتاجر والحكومة.