استيراد البورسيلين يسبب ازمة في السوق المصري
استيراد البورسيلين يسبب ازمة في السوق المصري

اوصت جمعية المستثمرين الصناعيين، تحت برئاسة السيد \صبحي نصرومعالي وزيرة التجارة والصناعة، بأخذ كافة الاحتيطات اللازمة لتامين الصناعة الوطنية المصرية في مواجهة البضائع المستوردة وفرض رسوم جمركية عالية على هذا المنتج المستورد خارجيا الذي يشبه المنتج المحلي ويتساوى معه في الجودة بالعكس قد يكون يقل عنه سعرا.

وعلي ضوء ماسبق قدمت الجمعية مذكرة في غاية الاهمية من أجل إصدار توصيات وتعليمات وصفتها المذكرة بالـقوية من جانب الدولة المصرية لحماية الصناعة الوطنية وحمايتها من المنتج المستورد وهذا عن طريق فرض رسوم جمركية على المنتج المستورد حيث تم ملاحظة أحد المنتجات مايعرف باسم البورسيلين أن معدل الوارد منه يمثل ضعف معدل إنتاج الإنتاج المحلي  على الرغم من وجود مصانع بورسيلين كثيرة في مصر يمكنها توفير الكمية المستوردة كاملة.

وطلبت المذكرة ايضا من وزارة التجارة والصناعة مواجهة قضية التهرب حيث تمر البضائع من دوائرالتفتيش الجمركية بفواتير مزورة أقل من قيمتها الفعلية بالتواطؤ مع بعض المستوردين وشركات التصنيع وذلك لتخفيض الرسوم الجمركية المستحقة عليها وبالتالي تخفيض قيمة البضائع عن المنتج المصري، ويؤدي إلى تدمير الصناعة الوطنية والاقتصاد القومي.

جهود الدولة لحماية المنتج المحلي

حيث أن حماية المنتج المصري تتطلب العمل علي تعظيم نسبة التكوين المحلي داخله وهذا يحتاج إلى إعادة العمل علي منظومة الثروات الطبيعية جميعها حيث أن هناك اضطراب في منظومة عمل الإدارة الرقابية على المحاجرالتي تنتج المادة الخام أدت إلى ترك المكون المحلي المتوافر في مصر والاستيراد من الخارج نظرا لإعاقات التي تؤدي بأصحاب المصانع إلى الحبس وهو ما يعد إهدارلموارد الدولة واضعاف اقتصادها وخاصة إدارات محاجر القاهرة.

وأكد السيد / صبحى نصر في تصريح منذ مدة ان ارتفاع معدل استيراد البورسلين من الخارج خلال عام 2019 بشكل فج حيث بلغ إجمالي إستيراد الدولة المصرية من البورسلين 5أضعاف حجم الإنتاج المحلي وهذا المعدل الرهيب سوف يؤدي الي اندثار المصانع المصرية واستهلاك العملة الصعبة بصورة كبيرة ممايؤثر بالسلب علي الاقتصاد المصري.