غريفيث: أعلم بشكوك حول التزام ميليشيـا الحوثي ونسعى لبدء المشاورات 7 أيــلول في جنيف
غريفيث: أعلم بشكوك حول التزام ميليشيـا الحوثي ونسعى لبدء المشاورات 7 أيــلول في جنيف

غريفيث: أعلم بشكوك حول التزام ميليشيـا الحوثي ونسعى لبدء المشاورات 7 أيــلول في جنيف صحيفة المختصر نقلا عن الصحوة نت نبث إليكم زورانا الكرام أخر الأخبار العربية والدولية ,كما نهتم أيضا بأخر قضايا الدول العربية غريفيث: أعلم بشكوك حول التزام ميليشيـا الحوثي ونسعى لبدء المشاورات 7 أيــلول في جنيف، غريفيث: أعلم بشكوك حول التزام ميليشيـا الحوثي ونسعى لبدء المشاورات 7 أيــلول في جنيف ومن الجانب الأخر ننشر لكم زوارنا أخر الأخبار اليومية على مدار الساعة لحظة بالحظة من قلب الحدث عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع أهم الأخبار ، غريفيث: أعلم بشكوك حول التزام ميليشيـا الحوثي ونسعى لبدء المشاورات 7 أيــلول في جنيف.

صحيفة المختصر أظهر المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث عن مسعاه للحصول على اتفاق صحيفة يقضي بموجبه تَصْحِيح حكومة وحدة وطنية وترتيبات أمنية، وذلك لدى شرحه بيانات هدفه الرئيسي من المشاورات، وتوغل في وصف الفرق بينها وبين المحادثات.

وذكر في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط" سنبدأ المشاورات بجنيف في 6 أيــلول. إننا ننطلق من كثير من الدروس الجيدة والسيئة المستقاة من التجارب السابقة في بييل وجنيف والكويت. بالإضافة إلى ذلك، استقيت كثيراً من أَثْنَاء لقائي وإصغائي إلى مجموع من اليمنيين والدبلوماسيين وقادة الرأي في الأشهر الأخيرة.

وأشار غريفيث "نحاول أن نتوصّل إلى أن تتفق حكومة اليمن والحوثيون على القضايا الضرورية لوقف الحرب والاتفاق على حكومة وحدة وطنية بمشاركة الجميع. سيتطلب ذلك اتفاقاً موقعاً من قبل الجميع يتضمن أولاً خلق عملية انتقالية سياسية مع حكومة وحدة وطنية تضم جميع الأطراف وفقاً للقرار 2216"

وأضاف "سيتطلب ذلك وضع ترتيبات أمنية لانسحاب جميع المجموعات المسلحة من اليمن ونزع سلاحها، بطريقة تضمن امتثالها للوعود التي قطعتها. إن تسلسل الترتيبات الأمنية له أهمية كبيرة للنجاح، وكان هناك كثير من النقاش في الكويت حول كيفية القيام بذلك".

يجزم غريفيث أن قيادة ميليشيـا الحوثي أكدوا له الرغبة في العودة إلى طاولة المفاوضات وذكر "إنهم ينتقدونني فيقولون إنني بطيء في دعوة الأطراف إلى طاولة المفاوضات، ويسرني جداً أن أسمع أنهم ملتزمون بالتفاوض على تَسْوِيَة. وقد أشاروا أيضاً إلى أنهم يعرفون ما هو مطلوب للتسوية". ويستدرك قائلاً "أعلم أن هناك كثيراً من الشكوك، ولكننا سنكتشف من أَثْنَاء هذه المشاورات ما يعنيه هذا الالتزام بالفعل"

أما بالنسبة للحكومة اليمنية، فيؤكد المبعوث أنها "الحكومة الشرعية في اليمن وهذا متفق عليه في مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، وأنا لست محرجاً من ذلك. لقد كان الرئيس هادي محاوراً جيداً. لقد أجريت أيضاً مناقشات مفيدة مع رئيس الوزراء ووزير خارجيته، وقد أكدوا لي فهمهم التام لما هو مطلوب في هذه العملية".

ونشكركم أيضا فى نهاية الخبر ونأسف عن أي خطأ فى المحتوى الإخباري نظرا لتشعب سعينا فى تجميع الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار فى وقت حدوثها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن ننول إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر .

المصدر : الصحوة نت