«الحسد وابن خالته وأغرب معجب».. تابع معنا على محمد صلاح برة الملعب
«الحسد وابن خالته وأغرب معجب».. تابع معنا على محمد صلاح برة الملعب

«الحسد وابن خالته وأغرب معجب».. تابع معنا على محمد صلاح برة الملعب صحيفة المختصر نقلا عن التحرير الإخبـاري نبث إليكم زورانا الكرام أخر الأخبار العربية والدولية ,كما نهتم أيضا بأخر قضايا الدول العربية «الحسد وابن خالته وأغرب معجب».. تابع معنا على محمد صلاح برة الملعب، «الحسد وابن خالته وأغرب معجب».. تابع معنا على محمد صلاح برة الملعب ومن الجانب الأخر ننشر لكم زوارنا أخر الأخبار اليومية على مدار الساعة لحظة بالحظة من قلب الحدث عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع أهم الأخبار ، «الحسد وابن خالته وأغرب معجب».. تابع معنا على محمد صلاح برة الملعب.

صحيفة المختصر أجرى النجم المصري محمد صلاح، المحترف في صفوف نادي ليفربول الإنجليزي، حوارًا مع الفنانين هشام ماجد وشيكو تحدث خلاله عن العديد من الأمور الخاصة به خارج الملعب، كان أَهَمِّهَا علاقته مع زملائه في المنتخب الوطني، وأطرف المواقف التي واجهها مع معجبيه.

وفي بداية الحديث وجه الفنانا سؤالا لصلاح: ماذا لو اكتشفت أن كل ما عليه الآن مجرد «حلم» ومازلت ناشئًا في المقاولون العرب؟ فأجاب: سأتجه للمران مستقلًا المواصلات، لأكرر ما فعلته منذ بدايتي، وسأسعى جاهدًا لتحقيق كل ما وصلت إليه.

وفيما يلي أبرز ما قاله صلاح أَثْنَاء لقاء شيكو وهشام ماجد.

الحذاء الذهبي

- جائزة الحذاء الذهبي هي الأغلى في مسيرتي، لأن الحصول على لقب هداف الدورى الإنجليزي تحدٍ مختلف، في ظل المنافسة مع لاعبين كبار، مثل هاري كين، وسيرجيو أجويرو، وما زاد من صعوبة الحصول عليها هي أنني لست مهاجمًا صريحًا، «دي الجايزة الوحيدة اللي مستحيل أفرط فيها».

رقم 10

- لا أفكر في الحصول على رقم 10 الذي كان يرتديه النجم البرازيلي فيليبي كوتينيو قبل انتقال لبرشلونة الإسباني، فأنا أحب رقمي الحالي (11).. ويبدو أن اللقاء تم تصويره منذ أسابيع قليلة لأن السنغالي ساديو ماني حصل على القميص رقم 10 رسميًا، وشارك به في جميع المباريات الودية التي خاضها الريدز استعدادًا للموسم الجديد.

القيادة في إنجلترا

اعتبر «صلاح» تعلم القيادة على الطريقة الإنجليزية، والتي تتواجد فيها عجلة القيادة في الناحية اليمنى، عكس نظيرتها في مصر ومعظم دول العالم في الناحية اليسرى من الإنجازات غير العادية في حياته بإنجلترا، ساخرًا: «في أول شهرين كنت بطلع على الرصيف على طول».

استغلال لاعبي المنتخب

- زملائي في المنتخب الوطني استغلاليون للغاية، أبرزهم أحمد الشناوي الذي يطلب طلبات جديدة يوميًا، بينما يفعل نفس الأمر محمود كهربا كل ساعتين فقط، لكن لم تصل الأمور إلى حد طلب البحث عن فُـرْصَة لأي نجـم للعب في الـدوري الإنجليزي.

لا أفكر في حلاقة شعري

- إقامتي في معسكرات المنتخب الوطني دائمًا ما تكون مع عبد الله السعيد، وأحمد حجازي، وسعد سمير، وعمر جابر، لأنهم الأقرب لي، ولا أفكر في حلاقة شعري في الوقت الحالي، وأستخدم «الجل» في تصفيفه أحيانًا.

هذا أقرب نجـم لي في ليفربول

- علاقتي جيدة للغاية بالكرواتي ديان لوفرين، مدافع النَّـادِي، وأشاركه الضحك طوال الوقت، لكن الأمر لم يصل لدخولنا عالم السينما سويًا بعد وربما يكون ذلك في وقت لاحق.

التمثيل

- تلقيت عرضًا للتمثيل في مصر بالفعل، لكن أعتقد أني هبقى ممثل «خايب»، وإذا اضطررت لدخول هذا المجال، سأكون ممثل «أكشن» على الأرجح، لكنني لم أتخيل طوال 10 اعـوام عملي في شئ آخر بخلاف كرة القدم، «كنت خايف حياتي تتدمر لو ما طلعتش نجـم كورة».

جول أتمنى تسجيله

- النَّـادِي الذي أتمنى التسجيل في مرماه أَثْنَاء الفترة المقبلة، هو مانشستر يونايتد.. ويقود الشياطين الحمر البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب صلاح السابق في تشيلسي، والذي لم يمنحه الفرصة للمشاركة في المباريات قبل رحيله معارًا لفيورنتينا الإيطالي.

أغرب معجب

- «لما بنزل البلد بتنفخ.. أحد المعجبين جاء للتصوير معي، وذهب وأحضر نحو 7 أفراد آخرين للتصور معي، ثم ذهب وعاد مرة أخرى ومعه سيارة ميكروباص ممتلئة بأشخاص آخرين يرغبون في التصور معي أيضًا، وأخبرني بأنه أخبر آخرين في قريته بأنه سيحضرهم في اليوم التالي لالتقاط الصور معي».

المعلق الأقرب لقلبي

- مدحت شلبي، أضخم معلق أحبه لأنه يتسبب في ضحكي بطريقة غير طبيعية، وتعليقه في مباراة الكونغو مع المنتخب الوطني لا يفارق خيالي.

ابن خالتي

- أشفق كثيرًا على ابن خالتي، كحال معظم أبناء قريتي، لأنهم أصبحوا مطالبين ممن حولهم باحتراف كرة القدم، «العيال متبهدلة بقوا لازم يطلعوا لاعيبة كورة».

كبرت على هذا الاحتفال

- «بطلت الاحتفال بإخراج لساني بعد الأهداف وكبرت على الموضوع ده خلاص، واحتفالي الجديد بالأهداف ظهر تلقائيًا في مباراة مانشستر سيتي ببطولة دُورِي أبطَال أوروبا، وقمت بتثبيته».

الحسد

- أؤمن بالحسد لكن الأمر لا يصل لاستخدام البخور في المنزل، وأشاهد بعض التقارير الصحفية التي تقتلني ضحكًا مثل حساب ثمن ملابسي، وكم أتقاضى في الثانية، ومعظمها يكون غير حقيقي، لكني في النهاية لا أهتم بذلك.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، «الحسد وابن خالته وأغرب معجب».. تابع معنا على محمد صلاح برة الملعب، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري