«حماس» بالقاهرة لبحث التطورات بالمنطقة واستئناف «المصالحة»
«حماس» بالقاهرة لبحث التطورات بالمنطقة واستئناف «المصالحة»

«حماس» بالقاهرة لبحث التطورات بالمنطقة واستئناف «المصالحة» صحيفة المختصر نقلا عن الوطن ننشر لكم «حماس» بالقاهرة لبحث التطورات بالمنطقة واستئناف «المصالحة»، «حماس» بالقاهرة لبحث التطورات بالمنطقة واستئناف «المصالحة» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، «حماس» بالقاهرة لبحث التطورات بالمنطقة واستئناف «المصالحة».

صحيفة المختصر مرحلة جديدة دخلتها جهود المصالحة الفلسطينية بين حركتى «نُشُور» و«حماس»، أمس، عندما وصل وفد داخلى من حركة «حماس» برئاسة الدكتور خليل الحية عضو المكتب السياسى للحركة عبر معبر رفح البرى، لينتظر صحيفة المختصر الداخلى وفداً آخر من قيادة الحركة فى الخارج يصل اليوم، برئاسة نائب رئيس المكتب السياسى صالح العارورى، وعضوية الدكتور موسى أبومرزوق وعزت الرشق وحسام بدران، بحسب ما ذكرته وكالة «معاً» الفلسطينية.

وتأتى حضور صحيفة المختصر الحمساوى بعد أن أعلنت الحركة، أمس الأول، فى بيان صادر عنها تلبية الدعوة المصرية لاستئناف الحوار الفلسطينى ومناقشة تطورات المنطقة فى خطوة مصرية جديدة لرأب الصدع الفلسطينى وإعادة الوحدة بين غزة والضفة من جديد. الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسية، علق على التقارير التى انتشرت بخصوص طرح رؤية مصرية جديدة فى لقاءات صحيفة المختصر الحمساوى، قائلاً إن «هذه التقارير ليست كلها صحيحة، ولكن نحن نستأنف مساعى تقريب وجهات النظر بين نُشُور وحماس فى هذا التوقيت لأن مصر تشعر أن هناك من يريد أن يحبط جهود الصراع الفلسطيني والبدء بدولة قطاع غزة على حساب الضفة الغربية».

طارق فهمى: الاتصالات المصرية لم تتوقف.. وهناك ترحيب بالدور المصرى فى القطاع.. وفشل للتحركات القطرية

وأضاف «فهمى» لـ«صحيفة المختصر»، أن هناك «تحركاً مصرياً وهو التعامل مع إعادة تأهيل القطاع وتقديم خدمات مباشرة له، فى إطار ما يخدم الصراع الفلسطيني وليس على طريقة الفصل أو تكوين دولة من القطاع، فهذا غير صحيح، القاهرة تباشر دورها من منطلقين، أولاً من منطلق اقتصادى وإعادة تأهيل القطاع، ومحاولة تخفيف حالة الحصار المفروضة من الجانب الإسرائيلى والشروع فى إتمام نقلة نوعية داخل القطاع وتقديم تسهيلات، ولعل نُشُور معبر رفح أمس الأول بعد قرار إسرائيل إغلاق معبر كرم أبوسالم، يشير إلى أن مصر تتحرك بصورة مباشرة وبتحرك وطنى مسئول والمعبر تم فتحه طوال شهر رمضان بالكامل».

أما المنطلق الآخر فهو تقريب وجهات النظر بين الحركتين الذى كان بمثابة استئناف للاتصالات والتحركات مع الطرفين، منوهاً بأن «الاتصالات لم تتوقف بين مصر والقوى الفلسطينية المختلفة، وهناك ترحيب فى قطاع غزة بالدور المصرى، وهناك فشل كامل لتحركات الجانب القطرى. وذكر «فهمى»: «إننا نتحرك ونرصد التحركات الأمريكية والإسرائيلية للعبث بأمن الإقليم وأمن قطاع غزة، ومحاولة نزع شرعية أبومازن على الأرض، كل هذا مصر ترفضه وتتحرج منه، وهذه اللقاءات تأكيد على شرعية المشهد الفلسطينى، وشرعية أبومازن».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، «حماس» بالقاهرة لبحث التطورات بالمنطقة واستئناف «المصالحة»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن