سياسيون: اعتراف الكونجرس بإرهاب الإخوان "مناورة" لتحقيق "مصالح الولايات المتحدة الأمريكية"
سياسيون: اعتراف الكونجرس بإرهاب الإخوان "مناورة" لتحقيق "مصالح الولايات المتحدة الأمريكية"

سياسيون: اعتراف الكونجرس بإرهاب الإخوان "مناورة" لتحقيق "مصالح الولايات المتحدة الأمريكية" صحيفة المختصر نقلا عن الوطن ننشر لكم سياسيون: اعتراف الكونجرس بإرهاب الإخوان "مناورة" لتحقيق "مصالح الولايات المتحدة الأمريكية"، سياسيون: اعتراف الكونجرس بإرهاب الإخوان "مناورة" لتحقيق "مصالح الولايات المتحدة الأمريكية" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، سياسيون: اعتراف الكونجرس بإرهاب الإخوان "مناورة" لتحقيق "مصالح الولايات المتحدة الأمريكية".

صحيفة المختصر ذكر سياسيون وحزبيون وخبراء في شؤون الحركات الإسلامية، إن اعتراف لجنة الأمن القومي في الكونجرس، بأن جماعة الاخوان "إرهابية"، وأن كل التنظيمات الإرهابية الأخرى تستلهم من الإخوان أيديولوجيتهم المتطرفة، "مناورة لتحقيق مصالح أمريكية بالمنطقة وليس اعتراف حقيقي بإرهاب الجماعات، ذات الغطاء الإسلامي في المنطقة".

وذكر الشيخ خالد الزعفراني، القيادي الإخواني المنشق لـ"صحيفة المختصر"، إن اجتماع لجنة الأمن القومي يؤكد أنه سيشهد تغيير في رؤية الولايات المتحدة الأمريكية مع جماعة الإخوان، لتحقق مصالحها الاستراتيجية في المنطقة، أَثْنَاء الفترة المقبلة، فالنظام الأمريكي لا يعنيه حقيقة إرهاب الجماعة من عدمه، فما يحدث الآن من تغيير رؤى الأمريكان "مناورة لتحريك المياة الراكدة في المنطقة".

وأشار الزعفراني، أن مراكز الأبحاث الأمريكية التي تؤثر في اتخاذ القرار الأمريكي يسيطر عليها أفراد منتمية لجماعة الإخوان، وترى ضرورة وجود الإسلام السياسي كلاعب في المنطقة لتحقيق مصالح خاصة.

وذكرت داليا زيادة، مدير المركز المصري للدراسات السياسية الحرة: "أتوقع إدراج الكونجرس الإخوان، جماعة إرهابية نهاية العام، فهناك ثلاث عناصر تميز جلسة الأمن القومي، الأولى توقيتها فتلك هي الجلسة الأولى منذ عامين ونصف، بعد تحركات من البرلمان ومنظمات حقوقية لدعوة الكونجرس لاعتبار الإخوان جماعة إرهابية، وهناك 49 طلبا بالاعتراف بإرهاب الجماعة، فهناك شعور لدى كثير من أعضاء الكونجرس بأن الإخوان خطر على الأمن القومي الأمريكي، قبل أن يكون خطرا على الدول العربية".

استاذ علوم سياسية: محاولات الكونجرس اعتبار الاخوان جماعة ارهابية عبث وغير منطقي.. وحينما وصل ترامب للحكم جلس مع قيادات المؤسسات الامريكية المختلفة وفهم ان مصالح بلاده في دعم الاخوان والجماعات الدينية وليس العكس

فيما وصف جمال سلامة، رئيس قسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة قناة السويس، محاولات الكونجرس اعتبار جماعة الإخوان إرهابية بـ"العبث"، مضيفا: "رغبات غير منطقية وما زالت الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم الإخوان للضغط على الحكومات العربية لتحقيق مصالحها في المنطقة"، مؤكدا أن "الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم الإخوان في رؤية استراتيجية، ومن غير المعقول أن تتخذ أي قرار ضدهم".

وأضاف سلامة: "الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أَثْنَاء حملته الانتخابية كان مؤيدا للرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدا أن الأخير يحارب التطرف، بينما عندما وصل للسلطة هاجم الأسد بشدة، وقصفت الولايات المتحدة الأمريكية الجيش العربي السوري بالصواريخ"، لافتا إلى أن ترامب هاجم، أَثْنَاء حملته الانتخابية، الإخوان أيضا بينما أجهزة الدولة ومؤسساتها كان لهم موقفا مؤيدا لسياسات الإخوان.

وتابع: "بعد أن وصل ترامب للحكم جلس مع قيادات المؤسسات الأمريكية المختلفة، وفهم أن مصالح بلاده في دعم الإخوان والجماعات الدينية وليس العكس".

"التجمع": سياسات امريكا في منطقة الشرق الاوسط تتناقض مع إعلان اعضاء الكونجرس بشان الإخوان

فيما أثبت عاطف مغاوري، نائب رئيس حزب "التجمع"، أن أعضاء الكونجرس يلوحون منذ سـنة 2013 بإصدار قرار يعتبر جماعة الإخوان إرهابية، لافتا إلى أن السياسات التي تتبناها الولايات المتحدة الأمريكية تتناقض تماما مع رغبة أعضاء الكونجرس، موضحا أن "الدعم اللا محدود من الولايات المتحدة الأمريكية للاحتلال الصهيوني وإعلان القدس عاصمة لإسرائيل يعني تقوية كيان ديني استعماري ليعيش مع كيانات متطرفة تشبهه في الشرق الأوسط، مثل جماعة الإخوان وداعش وجبهة النصرة".

وأضاف مغاوري لـ"صحيفة المختصر"، أن أحد أعضاء الكونجرس يدين جرائم الإخوان في العلن، بينما في الخفاء يجلس عناصر المخابرات الأمريكية مع قيادات الجماعة الإرهابية ويستخدمونهم كأحد أذرعهم في المنطقة، متابعا: "ما تفعله الولايات المتحدة الأمريكية ينطبق عليه المثل الشعبي اسمع كلامك أصدقك أشوف أفعالك استعجب"، لافتا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية غير صادقة في الوقوف ضد التطرف في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما وأن دعم الاعتدال يعني دعم الحقوق، بينما الولايات المتحدة الأمريكية تقف أمام حقوق الشعوب العربية بقوة من أجل تحقيق مصالحها ومصالح حليفتها "دولة الاحتلال الإسرائيلي".

رئيس الناصري: امريكا تتفاوض على صفقة القرن من أَثْنَاء الكونجرس

كما ربط سيد عبدالغني، رئيس الحزب الناصري، بين حديث أعضاء الكونجرس حول اعتبار الإخوان جماعة إرهابية وبين دعم الولايات المتحدة الأمريكية لصفقة القرن التي تستهدف من خلالها الولايات المتحدة الأمريكية إعادة تقسيم المنطقة العربية، بما يحقق مصالح دولة الاحتلال الإسرائيلي، موضحا أن الولايات المتحدة الأمريكية تريد أن تكشف النقاب عن للعرب "سنتوقف عن دعم التطرف والإرهاب في مقابل أن توافقوا على صفقة القرن".

وأضاف عبدالغني، أن الدول العربية عليها أن تقف بقوة ضد "صفقة القرن" لأنها ستساهم في تعزيز التطرف والحرب السنية الشيعية في المنطقة العربية، مؤكدا أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعي من خلالها لاقتطاع أراضي من مصر وفلسطين والأردن وإعطائها لـ"المحتل"، متابعا: "يجب أن نقف كعرب أمام هذه المخططات الإجرامية".

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، سياسيون: اعتراف الكونجرس بإرهاب الإخوان "مناورة" لتحقيق "مصالح الولايات المتحدة الأمريكية"، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن