طفلان يهربان من تعذيب الأب إلى شواطئ الإسكندرية
طفلان يهربان من تعذيب الأب إلى شواطئ الإسكندرية

طفلان يهربان من تعذيب الأب إلى شواطئ الإسكندرية صحيفة المختصر نقلا عن الوطن ننشر لكم طفلان يهربان من تعذيب الأب إلى شواطئ الإسكندرية، طفلان يهربان من تعذيب الأب إلى شواطئ الإسكندرية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، طفلان يهربان من تعذيب الأب إلى شواطئ الإسكندرية.

صحيفة المختصر وجدا ضالتهما فى الفضاء الرحب، يخلعان ملابسهما ويلقيانها أرضاً، يحتضنهما البحر بمياهه الدافئة كأنما يعوضهما حنان والدهما ذى القسوة المفرطة، والدهما الذى اعتاد تعذيبهما، تبدو على وجهيهما آثار الضرب مشوبة بابتسامة ملؤها صحيفة المختصر والرهبة فى آن واحد.

«سيد وحمادة»، طفلان فرا من جحيم منزل الأسرة بمنطقة «المتراس» غرب الإسكندرية إلى شاطئ بحرى، مقررين بدء حياة جديدة يعتمدان فيها على ذاتهما، «سيد» الشقيق الأكبر، 13 عاماً، ذو بشرة سمراء، خده الأيمن متورم، يده مليئة بالندوب نتيجة التعذيب، أما «حمادة» الشقيق الأصغر، 10 أعوام، لا يختلف لون بشرته عن شقيقه، ويده اليمنى بها كدمات.

«حمادة وسيد».. من «النوم بالحدائق» إلى «البحر».. وبالعكس

«تركنا منزل والدنا منذ 10 أيام، أنا وأخى، جـراء قسوته»، قالها الأكبر موضحاً أن والده يعمل فى جمع البلاستيك والكاوتشوك من الشوارع، ووالدته ربة منزل، تساعد الوالد فى تعذيبهما: «اعتاد والدى ضربنا بشكل يومى، وإهانتنا، ومن وقت هروبى أنا وأخى من بيتنا نأتى إلى البحر يومياً لنسبح، هنا نشعر بأننا مثل أطفال كثيرة، لكن الفرق بيننا وبينهم أن لديهم آباء يحبونهم ويحرصون على فرحتهم». يستأنف: «ننام فى أى حديقة، أو بجانب مسجد، وعندما نشعر بالجوع نذهب إلى أى مطعم ونطلب الطعام، يشفقون علينا ونأخذه دون مقابل».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، طفلان يهربان من تعذيب الأب إلى شواطئ الإسكندرية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن