اتفاق هبوط الانتاج وزيادة الطلب وتوترات الشرق الأوسط تقود سعر النفط للارتفاع
اتفاق هبوط الانتاج وزيادة الطلب وتوترات الشرق الأوسط تقود سعر النفط للارتفاع

اتفاق هبوط الانتاج وزيادة الطلب وتوترات الشرق الأوسط تقود سعر النفط للارتفاع صحيفة المختصر نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم اتفاق هبوط الانتاج وزيادة الطلب وتوترات الشرق الأوسط تقود سعر النفط للارتفاع، اتفاق هبوط الانتاج وزيادة الطلب وتوترات الشرق الأوسط تقود سعر النفط للارتفاع ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، اتفاق هبوط الانتاج وزيادة الطلب وتوترات الشرق الأوسط تقود سعر النفط للارتفاع.

صحيفة المختصر تسير سعر النفط فى اتجاه مزيدا من الصعود أَثْنَاء الفترة المقبلة بدافع من تمديد اتفاق هبوط إنتاج النفط الذى مددته اليوم منظمة الدول المصدرة للبترول "منظمة أوبك للبترول والنفط" وحلفائها من كبار المنتجين المستقلين،  حتى نهاية سـنة 2018.

واتفقت دول الأوبك تَخْت اشراف السعودية، مع مجموع من المنتجين المستقلين تَخْت اشراف روسيا، على تفعيل اتفاق هبوط إنتاج النفط بنحو 1.8 مليون برميل يوميا  منذ بداية كانــون الثـاني الماضى وحتى نهاية آذَارُ 2017 ،  ثم قررته تمديده حتى نهاية العام القادم ، فى محاولة من الطرفيين لإعادة التوازن إلى أسواق النفط العالمية بعد هبوط الأسعار إلى مستوى أقل من 30 دولار للبرميل.

  اتفاق هبوط الإنتاج
 

وبسبب هذا الاتفاق، تلقت أسعار الخام دعما واسع النطاق أَثْنَاء العام الحالى، حيث ارتفع خام برنت نحو 40 % منذ منتصف سـنة 2017، وافتتحت سعر النفط أَثْنَاء العام الحالى عند مستوى يتراوح ما بين 45 – 50 دولار للبرميل، قبل أن تستقر أَثْنَاء شهر تشريــن الثاني عند مستوى 63 دولارا للبرميل.

وسجلت سعر النفط اليوم الخميس ارتفاعا ملحوظا حيث ارتفع خام القياس العالمى إلى نحو 63.94 دولارا للبرميل، فيما وصل الخام الامريكى إلى نحو 57.64 دولارا للبرميل.ودعم التزام منتجى النفط بأوبك والمنتجين المستقلين الأسعار حيث تم تقليص الإمدادات اليومية من النفط بنحو 1.8 مليون برميل يوميا.
 

  التوترات السياسية بالشرق الأوسط
 

وإلى جانب هذا الاتفاق، فإن هناك عددا من العوامل تدعم استمرار صعود النفط يأتى على رأسها السعودية التى  تعد أكبر منتج نفطى داخل منظمة الاوبك، والتى ساهمت كثيرا فى دفع سعر النفط نحو الوصول إلى هذا المستوى المرتفع الذى لم تشهده الأسعار منذ منتصف 2015.

وتسببت حملة مكافحة الفساد الذى يقودها ولى العهد السعودى محمد بن سلمان والتى شهدت تَعْطيل أمراء ووزراء ومستثمرين من بينهم الملياردير ورجل الأعمال الوليد بن طلال.

كما تسببت التوترات السياسية فى منطقة الشرق الأوسط بين السعودية وإيران فى دعم عُلُوّ الاسعار على خلفية استقالة رئيس الوزراء اللبنانى سعد الحريرى بدعوى التدخلات الإيرانية فى الشان الداخلى اللبنانى، بالإضافة إلى مشكلة استفتاء إقليم كردستان بالانفصال عن العراق 25 أيــلول الماضى.

وقد كانت سعر النفط قد وصلت إلى مستويات مرتفعة جدا حيث سجلت نحو 147 دولارا للبرميل أَثْنَاء سـنة  2007، قبل أن تتهاوى سعر النفط، إلى نحو 30 دولار أَثْنَاء سـنة 2014.

  زيادة الطلب
 

من بين أهم الأسباب الهامة التى تدفع سعر النفط إلى الارتفاع النمو الاقتصادى بكل من الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأقصى والصين، وما يستتبعه من زيادة الطلب العالمى على النفط.

ورفعت "منظمة أوبك للبترول والنفط" من توقعاتها للطلب على النفط في العالم لعام 2017 حتى 96.8 مليون برميل يوميا، وذكرت فى تقرير لها أنه تم تَقْـوِيم تقديرات الطلب العالمى على النفط لعام 2017 نحو الارتفاع بنحو 30 ألف برميل يوميا، مقارنة بالتقرير السابق الذى يعكس إِنْتِعاش الطلب في دول منظمة الترابط المشترك الاقتصادى والتنمية والصين"، قائلة: "سيحتاج العالم إلى 33.06 مليون برميل يوميا من الخام الذى تنتجه المنظمة العام القادم، بارتفاع قدره 230 ألف برميل يوميا عن التوقعات السابقة".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، اتفاق هبوط الانتاج وزيادة الطلب وتوترات الشرق الأوسط تقود سعر النفط للارتفاع، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع