المصدرون: عدنا للمنافسة علي المستوي العالميً.. وخطط حديثة لتعميق الصناعة
المصدرون: عدنا للمنافسة علي المستوي العالميً.. وخطط حديثة لتعميق الصناعة

المصدرون: عدنا للمنافسة علي المستوي العالميً.. وخطط حديثة لتعميق الصناعة صحيفة المختصر نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم المصدرون: عدنا للمنافسة علي المستوي العالميً.. وخطط حديثة لتعميق الصناعة، المصدرون: عدنا للمنافسة علي المستوي العالميً.. وخطط حديثة لتعميق الصناعة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، المصدرون: عدنا للمنافسة علي المستوي العالميً.. وخطط حديثة لتعميق الصناعة.

صحيفة المختصر كتب - عبدالرحمن فرحات وتمام نور الدين

كان لقرارات الإصلاح الاقتصادى وخاصة تحرير أسعار الصرف، أثراً كبيراً فى قدرة الصادرات المصرية على المنافسة فى الخارج، وقدرة المنتج المحلى على منافسة نظيره المستورد فى الداخل، حيث اكتسبت الصناعة المحلية مزايا تنافسية كبيرة مكنتها من تحقيق معدلات إِنْتِعاش عالية تجاوزت 6% أَثْنَاء 6 أشهر من اتخاذ قرار التعويم.

ذكر وليد جمال الدين رئيس المجلس التصديرى لمواد البناء، إن قرارات الإصلاح الاقتصادى دعمت المنتج المحلى، ومنحته ميزة تنافسية فى الأسواق الخارجية، خاصة بعد قرار تحرير سعر الصرف الذى كان له تأثير مباشر على زيادة الصادارت المصرية، حيث انخفضت قيمة العملة المحلية وأصبح المنتج المحلى ذو أسعار تنافسية أرخص من باقى المنتجات المنافسة فى السوق العالمى، خاصة فى السلع التى يعُلُوّ بها نسبة المكون المحلى لأنها لا تلجأ لاستيراد المواد الخام، وبالتالى لا تتأثر سلباً بانخفاض قيمة العملة المحلية.

واستكمل بأن عُلُوّ أسعار المواد الخام المستوردة أدى لوضع خطط لدى الشركات لتعميق التصنيع المحلى وإنتاج سلع محلية جديدة لم تكن موجودة بهدف تغذية الصناعات الكبيرة، وبالتالى تم نُشُور مصانع جديدة وخلق المزيد من فرص العمل. وفيما يخص قرار رفع أسعار الفائدة الذى اتخذه البنك المركزى بهدف جمح الزيادة المستمرة فى معدلات التضخم أشار جمال أن القرار لم يكن له تأثير إيجابى على الصناعة، خاصة وأن التضخم ناتج عن الفرق بين قيمة الدولار والعملة المحلية، وليس جـراء زيادة المعروض النقدى، وأشار إلى أن قرار رفع أسعار الفائدة وضع بعض الصناعات المحلية فى وضع تنافسى ضعيف، خاصة بعدما وصلت أسعار الفائدة إلى 19.75٪ للاقتراض مقارنة بـ 1% فى أغلب دول العالم، مطالباً بضرورة إعادة النظر فى تلك الأسعار.

أضاف فاضل مرزوق رئيس المجلس التصديرى للملابس الجاهزة، أن قرارات الإصلاح الاقتصادى وخاصة قرار تحرير سعر الصرف أدى إلى زيادة صادرات القطاع بنسبة 14%، وتراجع وارداته بنسبة 60%، وأن هذا القرار كان لابد من اتخاذه منذ فترة طويلة.

وأشار إلى أن قرار رفع أسعار الفائدة على الرغم من تأثيره الإيجابى فى شفاء مشكلة عُلُوّ معدل التضخم، إلا أنه أثر سلباً على تشجيع الاستثمار الصناعى خاصة فى فئة المشروعات الكبيرة، التى لا تدخل فى إطار مبادرة البنك المركزى لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مضيفا أن طريقة الحكومة لتحريك أسعار الوقود أَثْنَاء الفترة الماضية كان له تأثير ضئيل على القطاع الصناعى، نظراً لمحدودية تكلفة النقل كنسبة من التكلفة الكلية.

وفى سياق متصل ذكر جمال الجارحى رئيس غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات المصرية، إن قرار تحرير سعر الصرف تأخر كثيراً وكان لابد من اتخاذه، ويرجع ذلك لأهميته فى الحفاظ على الصناعة المحلية، خاصة بعد تحكم السوق السوداء فى توفير العملة الصعبة، وما عانته الصناعة المحلية من صعوبة استيراد المواد الخام فى تلك الفترة.

وأشار الجارحى إلى أنه على الرغم من تأثير تعويم الجنيه على عُلُوّ أسعار المواد الخام المستوردة، بما ينعكس على أسعار المنتجات النهائية، إلا أن ذلك كان له أثراً إيجابياً فى توجيه الشركات لاستخدام مدخلات إنتاج محلية على حساب المدخلات المستوردة.

وفيما يخص قرار رفع أسعار الفائدة نوه الجارحى إلى ضرورة استثناء المصانع الكبيرة من هذا القرار خاصة المصانع التى تنتج سلعاً استيراتيجية، وتقوم بتصدير نسبة كبيرة من إنتاجها للخارج، والتى تؤثر على سعر المنتج النهائى بشكل مباشر.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، المصدرون: عدنا للمنافسة علي المستوي العالميً.. وخطط حديثة لتعميق الصناعة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم