محمد رجاء: الفخراني يقدس دور الكاتب.. ورشحني لـ«الحجم العائلى» بعد مشاهدته لـ«الحساب يجمع»
محمد رجاء: الفخراني يقدس دور الكاتب.. ورشحني لـ«الحجم العائلى» بعد مشاهدته لـ«الحساب يجمع»

محمد رجاء: الفخراني يقدس دور الكاتب.. ورشحني لـ«الحجم العائلى» بعد مشاهدته لـ«الحساب يجمع» صحيفة المختصر نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم محمد رجاء: الفخراني يقدس دور الكاتب.. ورشحني لـ«الحجم العائلى» بعد مشاهدته لـ«الحساب يجمع»، محمد رجاء: الفخراني يقدس دور الكاتب.. ورشحني لـ«الحجم العائلى» بعد مشاهدته لـ«الحساب يجمع» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، محمد رجاء: الفخراني يقدس دور الكاتب.. ورشحني لـ«الحجم العائلى» بعد مشاهدته لـ«الحساب يجمع».

صحيفة المختصر ذكر السيناريست الشاب محمد رجاء، إنه أنطلق تصوير أولى حلقات مسلسله الجديد «بالحجم العائلى»، بطولة الفنان الكبير يحيى الفخرانى، والمقرر عرضه أَثْنَاء الموسم الدرامى في شهر رمضان القادم، موضحا أن العمل تركيبة مختلفة وجديدة على الدراما التليفزيونية، ويحمل طابعا إنسانيا، ويخلط أنواعا مختلفة من الدراما.

وأضاف في تلميحات لـ«المصرى اليوم»، أن «بالحجم العائلى»، للمخرجة هالة خليل، وأن «الفخرانى» حدثه وأثنى على مسلسل «الحساب يجمع»، وبعدها اتفقا على فكرة المسلسل الجديد.

وتابع «رجاء» أن «الفخرانى» يعد أكبر قامة في تاريخ الدراما التليفزيونية، والعمل معه إضافة كبيرة لأى كاتب، ليس فقط على مستوى «السى فى» الشخصى، لكن من حيث اكتساب خبرات على مستوى الكتابة بشكل سـنة، لافتا إلى أنه يكتسب منه معلومة وخبرة جديدة يوميا، وأنه من أهم النجوم الذين يحترمون الكلمة ويقدسون دور الكاتب ولهذا هو النجم المستمر حتى الآن.

وذكر: «العمل تركيبة مختلفة وجديدة على الدراما التليفزيونية، ويحمل طابعا إنسانيا، ويخلط أنواعا مختلفة من الدراما، كما أن المشاهد سيرى يحيى الفخرانى في دور جديد ومختلف تماما عما قدمه مسبقا. وأنتظر البدء في تصوير، فيلم «القاهرة مكة» بطولة منى زكى، إذ كان من المقرر تصويره في سـنة 2014».

وعن بدايته أشار «رجاء»: «أحب حالة الفن، ودائما كنت أفكر كيف أكون جزءا من هذه الصناعة، حالة الفن، أي جزء لا أدرى، لكن في الدراسة كنت متفوقا للغاية في الرسم، وأحب الديكور والمسرح، والشعر العربى، وأعشق اللغة العربية، والموسيقى والأعمال الغنائية، ووقتها كنت أفكر في الديكور والتلحين أو كتابة الرواية».

وذكر: «بعدها تركت كل هذا واخترت الإخراج، ومن هذه النقطة عدت مجددا للرواية، لأنى اكتشفت أن الكاتب هو الصانع الحقيقى للعمل، ودوره أهم أو متقدم على الجميع، خاصة أنه صاحب الخيال الأول والبذرة الأساسية التي يقوم عليها أي عمل، ولابد من وجود مخرج قوى وتفاهم عميق بينهم وكأنهما شخص واحد في علاقة ندية تماما، لأن كلا منهما يكمل الآخر، وكل ما حدث لى تدرج من الصحافة الفنية والمقالات النقدية إلى الكتابة السينمائية والدرامية».

وأشار إلى أن الكاتب والسيناريست الدكتور مدحت العدل، رشحه لكتابة سيناريو عملين متتاليين هما «الحساب يجمع» و«فوق مستوى الشبهات»، وأن العمل مع الْفَنّـــانَة يسرا ممتع للغاية، لافتا إلى أنه يعرض له حاليا مسلسل «الطوفان»، عن قصة للكاتب بشير الديك، وبالاشتراك مع السيناريست وائل حمدى، وإخراج خيرى بشارة.

ولفت إلى أنه يعشق الأعمال الفنية التي شارك فيها سواء الدرامية أو «سيت كوم» أو البرامج الساخرة أو أغانى البرامج الكوميدية، وأن هناك أصنافا فنية أخرى لم يجربها بعد، خاصة أن التأليف الدرامى ليس النهاية، موضحا أن الأهم بالنسبة له الصدق والإيمان التام بأى عمل ينفذه، والاستمتاع بتفاصيله، مشيرا إلى أن أغنية «لميس الحديدى» التي كتبتها لبرنامج «أبلة فاهيتا» كانت من أضخم الأعمال الممتعة في مشواره حتى الآن.

وذكر إن مشكلة الكاتب في مصر أنه آخر عنصر يفكر فيه المنتج، فالمنتج ينطلق الترتيب للعمل من أَثْنَاء اختيار النجم «الممثل»، بغرض التسويق، وبعدها يرشح «النجم» المخرج، وبعدها يأتى العمل والكاتب، لافتا إلى أن القرار المبدئى الكاتب لا يشترك فيه غالبا، ولذا أغلب الأعمال الدرامية «بعافية»، وقديما كانت الأعمال الدرامية، تبدأ من عند الكاتب، أي «النص»، وبعدها تأتى باقى الترشيحات، والنتيجة أن هذه الأعمال باقية وخالدة حتى الآن.

وأضاف «رجاء»: «الكاتب لديه مشروعات وطموحات كتابية خاصة، ويعانى مشكلة كبيرة الآن، فمثلا أعمالى التي حصلت على جوائز لم تر النور حتى الآن، وما نفذته تم من أَثْنَاء الاستعانة بى لأن عندى حرفة كتابة السيناريو والحوار لإنجاح مشاريع بدأها صانع لكن وقفوا فقط عند نقطة البداية، ما يؤكد أن الفكرة والقصة شىء، والمعالجة والسيناريو والحوار شىء آخر، فهناك خلط كبير في المفاهيم وأزمة كبيرة عامة مستمرة لبعض الوقت».

وبخصوص الترابط المشترك مع الْفَنّـــانَة يسرا في مسلسلى «فوق مستوى الشبهات والحساب يجمع»، ذكر إن يسرا نجمة عظيمة وممثلة قديرة، وعمل معها على مدار سنتين في عملين وشخصيتين مختلفتين تماما عن بعضهما البعض، لافتا إلى أنها لديها توازن مذهل، ولا تخلط بين كونها ممثلة ونجمة، كما أنها ترحب بالأفكار الجديدة المختلفة، وتجيد النقاش مع الجميع، وتحترم الكاتب والمخرج، وتدرك جيدا أنهما أساس العمل، ولذا هي حالة مختلفة ونادرة، وقادرة على التنوع والاستمرار.

وتابع: «استفدت من تجربة الكتابة على (الهواء) وتحت هذا الضغط الهائل بشكل كبير، فأنا عملت في أسوأ الظروف التي من الممكن أن يعمل بها كاتب، جـراء ضغط الوقت، واشتراكى في العملين كان إنقاذ موقف وليس عملا في ورشة على نحو طبيعى، والمخرج هانى خليفة، مخرج رائع، وهناك نوع من التفاهم الغريب والنادر بيننا». وبخصوص تجربته الجديدة مسلسل «الطوفان»، ذكر «رجاء»، إن العمل للمخرج الكبير خيرى بشارة، وعن قصة للكاتب بشير الديك، وهو كتابة مشتركة مع السيناريست وائل حمدى، الذي اشترك معه منذ البداية في المعالجة بخلاف الأعمال الأخرى.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، محمد رجاء: الفخراني يقدس دور الكاتب.. ورشحني لـ«الحجم العائلى» بعد مشاهدته لـ«الحساب يجمع»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم