أحمد العوضي لـ«الشاهد»يؤكد أن بوعدنان قال لي: اخرج للكويت وليس لشخصك
أحمد العوضي لـ«الشاهد»يؤكد أن بوعدنان قال لي: اخرج للكويت وليس لشخصك

أحمد العوضي لـ«الشاهد»يؤكد أن بوعدنان قال لي: اخرج للكويت وليس لشخصك صحيفة المختصر نقلا عن الشاهد ننشر لكم أحمد العوضي لـ«الشاهد»يؤكد أن بوعدنان قال لي: اخرج للكويت وليس لشخصك، أحمد العوضي لـ«الشاهد»يؤكد أن بوعدنان قال لي: اخرج للكويت وليس لشخصك ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، أحمد العوضي لـ«الشاهد»يؤكد أن بوعدنان قال لي: اخرج للكويت وليس لشخصك.

صحيفة المختصر حاوره ياسر صديق:

هو في دنيا الفن مازال صغيرا لكنه أنطلق كبيرا، أحاط به النجوم فلمع بجانبهم وصنع لنفسه كينونة وأوجد لنفسه أرضا صلدة يقف عليها، تخرج في المعهد العالي للفنون وحاز جائزة الدولة التشجيعية سـنة 2016، وشارك في مهرجانات محلية وخليجية وعربية واقتنص جوائز يستحقها عن جدارة...انه المخرج والمؤلف والممثل أحمد العوضي الذي التقته «الشاهد» وكان هذا الحوار:
• هلا أظهرت لنا الغموض الذي يحيط بـ«صالحة»؟
- «صالحة» قصة مبنية على أحداث ومفاجآت، تحدث لامرأة ما في زمن ما، تجمعها الصدفة بطفل وتتوالى الأخبـار، ولا أستطيع الكشف عن الأمر أضخم من ذلك.
• لو اراد العوضي تحضير سيرة ذاتية عن نفسه في سطور فماذا يقول؟
- أحمد محمد العوضي، عاشق للفن والمسرح، خريج المعهد العالي للفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج بكل فخر.
• هل لـ«ريا وسكينة» وقع خاص في نفسك؟ ولماذا؟
- لكل عمل قدمته وقع خاص في نفسي، سواء كان ناجحا أو لم يلق القبول المتوقع، ولله الحمد فبفضله ثم جهود كل فريق العمل في مجمل الاعمال التي قدمتها، 99 % منها لاقت قبولا ونجاحا أضخم مما كنت أنشُد، ولو لم يكن لدي رصيد أعمال قدمتها قبل «ريا وسكينة» لم أكن لأصبح أهلاً للثقة كي أتصدى لإخراج هذا العمل، وعلى صعيد الإخراج «ريا وسكينة» و«المنديل» الأقرب إلى قلبي، وعلى صعيد التمثيل والعروض الاكاديمية أجد «من منهم هو» الأقرب، وعلى درب التمثيل والعروض الجماهيرية أعشق «سافانا» و«الغولة».
• ما الخبرة والمردود المعنوي الذي خرجت به من مهرجان مسرح الشباب العربي؟
- كمخرج بالطبع اكتسبت خبرة التعامل مع المـسرح المختلف عن المـسرح الكويتي، فقد شاركت من قبل في مهرجانات عربية كممثل ومؤلف، وكان للأمر مردود معنوي كبير بداخلي، فهي المرة الأولى التي استشعر فيها انني أمثل بلدي الكويت، وهي دولة عريقة في عالم المـسرح العربي، ورائدة المـسرح في الخليج، لذا فالمسؤولية كانت صعبة وكبيرة، لكن ولله الحمد وبمجهود الجميع استطعنا قنص 8 جوائز أهمها جائزة أفضل عرض مسرحي شبابي عربي.
• ما السؤال الذي تردد بداخلك بعد فوزك بأحسن مخرج وأفضل عرض متكامل؟
- سؤال التحدي الأول والطبيعي والبديهي الذي يواجه الفنان بعد كل عمل ينتهي منه وهو «هل استطيع تحضير ما هو أفضل من «ريا وسكينة»؟ ومن وجهة نظري العرض كان يستحق جائزة أفضل عرض متكامل، لكن السؤال: هل «صالحة» أو الأعمال التي سوف تليه تستحق جائزة أفضل مخرج أو أفضل عرض متكامل؟ هنا يكمن السؤال الوجودي الذي يؤرق أي مبدع...ماذا بعد؟
• ما سر الهارموني الذي يجمعك بخالد امين؟
- هناك حالة من التلاقي والشبه الذي يجمعني بخالد أمين، فتفكيرنا ومشربنا الثقافي واحد تقريبا، حتى الأجواء التي يحبها أحبها أيضا، واستشعرت ذلك منذ أن كنت طالبا في السنة الثالثة بالمعهد، ورغم انني للأسف لم أتتلمذ على يديه، لكنني عملت معه وقتها في مسرحية «على الطريق» وقد كانت تأليفي واعدادي وتمثيلي، وتوالت بعدها الاعمال التي جمعتنا معاً وآخرها في مهرجان الشيخ سلطان القاسمي، من هنا كان الهارموني بيننا، فنحن نفهم بعضنا بسهولة، فأنا أعرف نوعية الكتابات التي تستفز ملكاته كمخرج، وعلى الصعيد نفسه هو يدرك طبيعة الدور الذي يستفزني كممثل، فخالد أمين أضخم الناس الذين قابلتهم في حياتي تفهما وانسجاما معي.
• كمخرج ناجح ومؤلف مؤثر..ايهما اكثر ارهاقا بالنسبة لك؟
- المـسرح بشكل سـنة مرهق، لكنه إرهاق جميل، والعائد المعنوي من ورائه أعلى من ارهاقه بكثير، وأرى أن كليهما مرهق، لكن التأليف إرهاقه ذهني أضخم، في حين تجد الإخراج عملياً وجسدياً أضخم، فكمؤلف أحيانا كثيرة أتعب وأتأثر نفسيا وانا أضفر بيانات شخصية معينة، ما يدخلني في حالة معنوية متعبة، لكن أولا وثانيا وأخيرا، التأليف والإخراج والتمثيل ثلاثتها يغلب عليها الإرهاق.
• أحمد العوضي عصبي؟ وهل تميل الى الهدوء والعزلة ام انك اجتماعي وتحب الصخب؟
- نعم، أنا عصبي، لكنها عصبية داخلية لا تظهر على السطح بسهولة، ولا اميل إلى الهدوء أو العزلة، فأنا اجتماعي وأحب الصخب، ولا أستطيع الكتابة وانا جالس وحدي، بل أفضل أنا أفعل ذلك وانا في مكان سـنة، ولو اضطرتني الظروف انا أكتب في مكان هادئ فلابد أن يكون حولي صوت أو شيء يتحرك سواء كان شلالاً أو صوت نهر أو حتى مجرد حوض سمك، وبطبيعتي أحب «ربعي» وأهلي وأميل إلى جو «الزوارة»، ولو اضطررت إلى الجلوس في مكان هادئ فلابد أن يكون معي صديق أو رفيق أو أحد أحبه.
• ماذا تكشف النقاب عن لهؤلاء..فيصل العميري، يوسف البغلي، فيصل الحسيني، حنان المهدي، يوسف الحشاش؟
- أقول لفيصل العميري أنت فنان جميل وأحرص على متابعة وحضور أعمالك خصوصا المتفرد والمتميز فيها، أما يوسف البغلي فهو صديق وأخ مميز ومثقف جدا وواع وراق وعاشق لكل ما هو جميل على خشبة المـسرح، أما علي الحسيني فهو والبغلي شركاء الانتظار وهما سيفهمان معنى تلك الكلمة، فالحسيني راق وواع ومثقف ومجتهد إلى أبعد الحدود، وشديد الملاحظة وفنان ومخرج جميل، أما حنان المهدي فهي فنانة محترمة وجميلة وأعشق رؤيتها في الأدوار المركبة ذات البعد النفسي، ويوسف الحشاش أراه طاقة معجونة بالابداع فهو مخرج وممثل وملحن ومغن رائع.
• من اساتذتك الذين تدين لهم بالفضل؟
- لا أريد تحديد أسماء بعينها، لأنني أدين بالفضل للمعهد العالي للفنون المسرحية بكل ما ومن فيه، فهناك تكونت شخصيتي المسرحية.
• هل كان لك نصيب من اللوم والتقريع يوما؟ وما العتاب الذي وجه لك على مستوى المهنة وتأثرت به؟
- سلكت درب المـسرح وانا مازلت طالبا في المعهد، وأول عمل لي كان إخراج دكتور هو خالد أمين، وبطولة أمام دكتورة هي أحلام حسن، وأزياء دكتورة ابتسام الحمادي، وموسيقى د.عبدالحميد صقر في المعهد العالي للموسيقى، فكلهم كانوا أعضاء هيئة تدريس وانا كنت طالباً، فتعرضت للتقريع واللوم كممثل محترف، لكنه لوم كان له الأثر الإيجابي على مسيرتي الفنية.
• على مستوى التمثيل...من يعجب العوضي محليا وعربيا وعالميا؟
- أعشق المفقود الكبير غانم الصالح فهو تفوق في الكوميديا والتراجيديا وكل كراكتر قدمه، وعربيا أحب غادة عبدالرازق وأحمد زكي وسعاد حسني، وعالميا ليوناردو ديكابريو وبراد بيت لكن ديكابريو الأقرب.
• كلمة مدح قيلت في حقك ولا تنساها..ما فحواها ومن قالها؟
- لا أنسى كلمة قالها في حقي الممثل السوري الكبير أسعد فضة وكان ضمن لجنة التحكيم أَثْنَاء تجمعات مهرجان الخليج للمحترفين في الشارقة، ويومها ذكر لي: لن أنسى أداءك يوما وانت مفاجأة المهرجان بالنسبة لي.
• صفة فيك تتمنى لو استطعت الخلاص منها.
- ربما الحساسية المفرطة.
• لو قدر لك إخراج عمل للراحل عبدالحسين عبدالرضا.. فما أسلوب التعاطي والتعامل الذي كان سيجمعكما؟
- رحم الله بوعدنان اللي كل ما اشاهد اعماله أتعلم منه، والراحل الكبير كان صديق والدي، وقد كانت بيننا اتصالات، ووقت حصولي على جائزة الدولة التشجيعية كلمني وهنأني وذكر لي «تستاهل الجائزة واذا أخرجت يوما فأخرج للكويت وليس لشخصك».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، أحمد العوضي لـ«الشاهد»يؤكد أن بوعدنان قال لي: اخرج للكويت وليس لشخصك، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الشاهد