فى ذكراها.. كاميليا.. وقع فى غرامها الملك وفضلت عليه رشدى أباظة
فى ذكراها.. كاميليا.. وقع فى غرامها الملك وفضلت عليه رشدى أباظة

فى ذكراها.. كاميليا.. وقع فى غرامها الملك وفضلت عليه رشدى أباظة صحيفة المختصر نقلا عن مبتدأ ننشر لكم فى ذكراها.. كاميليا.. وقع فى غرامها الملك وفضلت عليه رشدى أباظة، فى ذكراها.. كاميليا.. وقع فى غرامها الملك وفضلت عليه رشدى أباظة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، فى ذكراها.. كاميليا.. وقع فى غرامها الملك وفضلت عليه رشدى أباظة.

صحيفة المختصر تمر اليوم الذكرى الـ67 على موت الْفَنّـــانَة كاميليا، والتى رحلت عن عالمنا فى سـنة 1950، عن عمر يناهز 31 عاما.

واستطاعت كاميليا تحقيق شهرة لا بأس بها فى عالم السينما، ولكنها شهرتها الأكبر اكتسبتها جـراء علاقاتها المثيرة للجدل، ومنها علاقتها بالملك فاروق، وبسبب أيضا حادثة موتها الغامضة.

وفى حياة كاميليا الكثير من القصص التى جمعتها بنجوم السياسة والفن، والبداية كانت بالمخرج أحمد سالم، الذى تعرفت عليه فى صيف سـنة 1964 بفندق وندسور، وطلبت منه أن تشاهد العرض الخاص لفيلمه "الماضى والمجهول"، وبعدها وقع سالم فى حبها وساعدها كثيرا فى تعلم التمثيل واللغة العربية، فهى إيطالية الأصل، من مواليد أحد الأحياء الفقيرة بالإسكندرية، لأم يهودية وأب مسيحى.

قصتها الأشهر كانت تلك الخاصة بعلاقتها بالملك فاروق، وبدأت عندما رآها ذات مرة فى إحدى الحفلات بكازينو "حليمة بالاس"، وبدأت مطاردات الملك لها حتى توطدت العلاقة بينهما لدرجة أنها علمت بقرار طلاقه من الملكة فريدة قبل إعلانه بصورة رسمية.

علاقتها بالملك فاروق كانت السبب في اتهامها بأنها كانت عميلة يهودية ارتبطت بالموساد وقد وضعتها الظروف فى طريق الملك فاروق والذى كان معروفا عنه ولعه بالنساء الجميلات للتجسس عليه.

وفى الوقت الذى عشقها الملك فاروق وقعت فى حب رشدى أباظة، وأقرت مساندته فنيا، وفرضت على مخرج فيلمها الجديد آنذاك "امرأة من نار" أن يكون هو بطله، ولكن الفيلم سقط سقوطا تجاريا كبيرا بناء على تعليمات الملك، وتردد أن أباظة بمجرد علمه بوفاتها وهو يصور أحد الأفلام، انهار من شدة الصدمة، وظل مكتئبا لعدة أشهر.

وكما كانت قصص علاقتها بالنجوم مشـوقة، جاء موتها أضخم إثارة بعد سقوط الطائرة رقم 903 والتى كانت تستقلها متجها إلى روما، فى مدينة الدلنجات بمحافظة البحيرة، ولم تتضح حقيقه هذا الحادث حتى يومنا هذا.

واعتبر البعض هذا الحادث قضاء وقدرا، وكادت قصة كاميليا أن تنتهى عند هذا الحد، لكن سرعان ما أحاطت الشبهات بالحادث، وكان هناك شبه إجماع على أن سقوط الطائرة كان مدبرا ومؤامرة هدفها الوحيد التخلص من كاميليا، وتردد أن الملك هو من أمر بقتلها، جـراء حبه لها الذى وصل للجنون بعد علمه بعلاقتها بأباظة، فى الوقت الذى أشار البعض أن الموساد هو من دبر الحادث للتخلص منها جـراء الكشف عن عملها معهم.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، فى ذكراها.. كاميليا.. وقع فى غرامها الملك وفضلت عليه رشدى أباظة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : مبتدأ