هكذا تسببت دنيا هشام في عودة خلف الدهشوري للجامعة الأمريكية
هكذا تسببت دنيا هشام في عودة خلف الدهشوري للجامعة الأمريكية

هكذا تسببت دنيا هشام في عودة خلف الدهشوري للجامعة الأمريكية صحيفة المختصر نقلا عن الموجز ننشر لكم هكذا تسببت دنيا هشام في عودة خلف الدهشوري للجامعة الأمريكية، هكذا تسببت دنيا هشام في عودة خلف الدهشوري للجامعة الأمريكية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، هكذا تسببت دنيا هشام في عودة خلف الدهشوري للجامعة الأمريكية.

صحيفة المختصر ذكرت دنيا هشام، صاحبة تغريدة “خلف راجع” التي تسببت في الإعلان عن عمل جزء ثانٍ من فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية”، بعد انتشار الفكرة وترويجها على وسائل التواصل الاجتماعي الفترة الماضية ولفت الأنظار من جديد حول الفيلم، إن الأمر كله ما هو إلا فكرة، خاصةً أنها تحب وتفضل هذا الفيلم كثيرًا.

 

أضافت “دنيا” أَثْنَاء حوارها مع الإعلامية فرح علي، في تطبيـق “هذا صحيفة الوسط”، المذاع على شاشة “Extra news”، صباح اليوم، الجمعة، أن التفاعل مع تغريدتها تزايد كثيرا بعد أن وضع “هنيدي” مجموعًا تعجيزيًا بنحو 100 ألف إعادة تغريد حتى يقوم بعمل جزء ثان للفيلم، مشيرةً إلى أنه أَثْنَاء ساعات معدودة بدأت مطالبات جماهيرية بجزء جديد من الفيلم حيث وصل مجموع “التويتات” إلى 105 ألف شخص.

 

تابعت أن الجميع طالب “هنيدي” بتنفيذ وتحقيق ما قاله بعد أن تخطت إعادة التغريد العدد المطلوب الذي حدده، وخلال هذه الفترة أنطلق بعض الفنانين والمشاهير بالكتابة على صحيفة التدوينات القصيرة “تويتر” ليكونوا ضمن فريق التمثيل في الجزء الثاني من الفيلم، منهم نجـم كرة القدم محمد صلاح وأحمد حسام ميدو مدرب نادي وادي دجلة.

 

في نفس السياق، أثبتت “دنيا” أن الفنان محمد هنيدي من أضخم الفنانين تفاعلًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وأنه أيضا يهتم بأخذ رأي جمهوره دائما على هذه الوسائل، منوهة بأنها تفاجأت كثيرًا من رد الفعل الذي حدث بعد أن نشرت التغريدة، ولم تتوقع أن يحدث كل هذا الصدى، لافتةً إلى أنها تفاجأت أضخم عندما أعلن “هنيدي” عن مشاركتها كممثلة في الجزء الجديد، مضيفة أنها كانت تتوقع أنه سيكتفي بكلمة شكر لها على تتر الفيلم فقط، وليس جعلها تشارك فيه.

 

أوضحت أنه حتى الآن لم يكن هناك أي تواصل مباشر بينها وبين الفنان محمد هنيدي، مشيرةً إلى أن الجزء الثاني من الفيلم يُتوقع أنه سيكون أفضل من الجزء الأول، لكنه سيأخذ وقتا طويلا في كتابته حتى يحقق نفس النجاح السابق، لأن الفنان محمد هنيدي لديه نوع مختلف وفريد من الكوميديا، على حد قولها، مشيرة إلى أن رجوع الفيلم مرة أخرى للساحة الفنية، هو مبادرة تشجيعية لبعض الفنانين لعودة الأعمال الجماعية مرة أخرى، قائلة: “الفيلم هيرجع الكوميديا القديمة وهيكون نقلة كبيرة في السينما المصرية”.

 

في وقت سـابق أنه منذ شهرين، أطـلقت الفتاة دنيا هشام سؤالا على الفنان محمد هنيدي، من أَثْنَاء حسابه على “تويتر”، حول شرطه لتنفيذ جزء ثانٍ من فيلمه “صعيدي في الجامعة الأمريكية”، ليرد “هنيدي” بأنه يحتاج إلى 100 ألف “ريتويت” للشروع في تنفيذ الفيلم.

 

وخلال شهرين، تخطت التغريدة الـ100 ألف “ريتويت”، ليعلن “هنيدي” في مداخلة هاتفية مع تطبيـق “تفاعلكم” المُذاع على قناة “العربية” الفضائية، أنه بالفعل تواصل مع مؤلف الفيلم الدكتور مدحت العدل وأنهما بدآ التفكير في الموضوع، مؤكدًا أن أبطال الجزء الأول سيكونون معه في الجزء الثاني لأن الفيلم نجح جـراء أدوارهم، مشيرًا إلى أنَّ السيناريست مدحت العدل أنطلق فعليًا بتصور شخصيات الفيلم وأين وصلت الآن.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، هكذا تسببت دنيا هشام في عودة خلف الدهشوري للجامعة الأمريكية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الموجز