من بينهم الأمير عبد القادر.. أبرز الثوريين الذين تعرضوا للتشويه في الجزائر
من بينهم الأمير عبد القادر.. أبرز الثوريين الذين تعرضوا للتشويه في الجزائر

من بينهم الأمير عبد القادر.. أبرز الثوريين الذين تعرضوا للتشويه في الجزائر صحيفة المختصر نقلا عن ساسة بوست ننشر لكم من بينهم الأمير عبد القادر.. أبرز الثوريين الذين تعرضوا للتشويه في الجزائر، من بينهم الأمير عبد القادر.. أبرز الثوريين الذين تعرضوا للتشويه في الجزائر ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، من بينهم الأمير عبد القادر.. أبرز الثوريين الذين تعرضوا للتشويه في الجزائر.

صحيفة المختصر يحتفل اليوم شعب الجزائر بالذكرى الـ63 لاندلاع الثورة التحريرية، الثورة التي خلّدها التاريخ باعتبارها واحدة من أعظم الثورات في القرن العشرين، نظرًا للبطولات التي جسدها الشعب الجزائري، ناهيك عن التضحيات التي قدمها طيلة 132 سنة من الاستعمار الفرنسي لبلاده، في المقابل وجد بعض القادة الجزائريين الذين شاركوا الجزائريين كتابة تاريخٍ مشرفٍ عن تضحياتهم أنفسهم متهمين، تارةً بالخيانة، والتواطؤ ومعارضة الحكم بعد الاستقلال تارةً أخرى، ومن بين الشخصيات التي سنتحدث عنها في هذا التقرير كل من أحمد باي بايلك قسنطينة في فترة الاحتلال الفرنسي للجزائر، والأمير عبد القادر الجزائري صاحب أعظم ثورة شعبية في نهاية القرن التاسع عشر، ناهيك عن مصالي الحاج والعقيد شعباني ومحمد بوضياف.

اقرأ أيضًا: في ذكرى الاستقلال.. هل سيعترف ماكرون بجرائم بلاده في الجزائر؟

«أحمد باي».. العثماني-الجزائري والمجاهد المغضوب عليه

في الوقت الذي توجه فيه «أحمد باي» إلى العاصمة الجزائر من أجل دفع «الدنوش» والهدايا المفروضة على البايات كل ثلاث اعـوام إلى الداي حسين، بدءًا من أعراف الدولة العثمانية آنذاك، كان الجنود الفرنسيون في طريقهم للجزائر فيما عُرف وقتها بالحملة الفرنسية على الجزائر تَخْت اشراف الجنرال «دي بورمون»، تواجدُ «أحمد باي» مع جنوده في العاصمة أعطى أملًا للجزائريين للتصدي لهذا العدوان. لم يخيب أحمد باي ثقة الداي حسين الذي استدعاه في اجتماعٍ من أجل استشارته في الطريقة التي تواجه بها الجزائر الحملة الفرنسية، فاقترح الحاج أحمد باي طريقةً تمثلت أساسًا في تَرَاجُعٌ الجيش الجزائري نحو مدينة شرشال، وتُترك للفرنسيين فُـرْصَة لإتمام الإنزال بشاطئ سيدي فرج، بعدها يتم الهجوم عليهم من قبل الجيش الجزائري المتواجد بشرشال والعاصمة، وهي الخطة ذاتها التي استعملها «أحمد باي» فيما بعد في الذود عن مدينة قسنطينة. شكلت «طريقة أحمد باي» نقطة فارقة في معركة احتلال الجزائر، إذ أنها نجحت في البداية في صدّ الهجوم قبل أن ينهزم الجيش الجزائري في «معركة سطاوالي» الشهيرة ليعلن بعدها الداي حسين الاستسلام ويوقع على معاهدة تسليم باريس للجزائر.

ولد أحمد بن محمد الشريف بن أحمد القلي المعروف باسم أحمد باي حوالي سنة 1784 بمدينة قسنطينة من أصل كرغلي، إذ كان أبوه من أصلٍ عثماني وأمّه جزائرية، عرف الحاج أحمد باي بحزمِهِ وذكائه وقوة شخصيته عند حكمه لبيلك (مقاطعة الشرق) قسنطينة سـنة 1826، هذه المقاطعة التي عرفت بالاضطرابات الإدارية وعدم الاستقرار، بمجرد تسلمه لمهامه عمل على إرجاع المقاطعة إلى وضعها الطبيعي، عن طريق قيامه بإصلاحات، فكسب قلوب سكان قسنطينة ما أدى فيما بعد بسكان هذه المدينة بعد احتلال مدينة الجزائر العاصمة أن يصروا على ضرورة بقاء الحاج أحمد باي بالمدينة ليدافعوا معًا عنها، هذا ما جعله يكشف النقاب الجهاد ضد باريس وينطلق في مقاومة شعبية رسمية عنيفة ضد المستعمر الفرنسي.

بالموازاة مع ذلك قامت ثورة شعبية أخرى بالغرب الجزائري، قادها «الأمير عبد القادر الجزائري»، وفي الوقت الذي كانت فيه باريس تتلقى ضربات عنيفة من المقاومتين وصلت بها إلى عدم قدرة مجاراتها المقاومتين معًا؛ فضّل الأمير عبد القادر توقيع معاهدة هدنة مع باريس عرفت بـ«معاهدة التافنة» التي سمحت لفرنسا توجيه جميع قوتها لوأد مقاومة «أحمد باي» إلى أن تمكنت باريس من إسقاط مدينة قسنطينة، انسحب الحاج أحمد باي على إثرها إلى الصحراء مشكلًا مع جنوده جيشًا جديدًا حاول مرارًا به صدّ الاحتلال الفرنسي من التقدم أضخم، ورفض أحمد باي التفاوض مع باريس التي رأت في المفاوضات معه فُـرْصَةً لتعزيز ركيزتها بالمدينة، مفضلًا مواصلة الكفاح ضد باريس حتى وفاته سنة 1856.

وترى الدكتورة المختصة في تاريخ الجزائر المعاصر «بيشي رحيمة» في حديثها مع «صحيفة المختصر» أنّ المؤرخين خصوصًا الغربيين عملوا على تشويه صورة أحمد باي من أَثْنَاء تلميحهم إلى أصله الكرغلي في كلّ مناسبةٍ وكونه ممثلًا للدولة العثمانية، واستغلال ذلك لتبرير عدم الانسجام والتنسيق والذي نتج عنه توقيع الأمير عبد القادر لهدنة مع باريس.

وفي عشية الاحتفالات بذكرى الثورة التحريرية الجزائرية أعلنت وزارة الثقافة الجزائرية عن إحتفـالٍ بالمناسبة يحييه أحد مطربي الكباريهات المسمى «هواري منار»، وذلك في قاعة أحمد باي بقسنطينة، وخلفت هذه الحفلة سخطًا شعبيًا كبيرًا إذ اعتبرتها شريحة واسعة من الجزائريين إهانة للثورة التحريرية ولشخص أحمد باي كون الإحتفـال سيقام في قاعة تحمل اسم أحمد باي، ويرى المواطن الجزائري «عبد القادر بوتيتل» في حديثه مع «صحيفة المختصر» أن إقامة هذا الإحتفـال وتعيين مطرب ساقطٍ لتنشيطه والمكان الذي تم اختياره للحفل ناهيك عن الوقت هو إهانة وظلم كبيرٌ للجزائر وقادتها، وأما الغضب الذي خلفه إعلان هذا الإحتفـال رضخت الحكومات لمطالب الجزائريين بإلغائه إذ وزير الثقافة «عز الدين ميهوبي» شخصيًا باستبدال المغني هواري منار بمغنٍ آخر وقام بالاعتذار للشعب الجزائري.

«الأمير عبد القادر».. من مؤسس الدولة الجزائرية المعاصرة إلى خائن وماسوني

في 20 تشريــن الثاني (نــوفمبر) سـنة 1832، وقف «الأمير عبد القادر» مناديًا الجزائريين بالبيعة أميرًا في خطوة لبدأ مقاومته ضد الاحتلال الفرنسي للجزائر، اتخذ الأمير عبد القادر مدينة معسكر بالغرب الجزائري عاصمة له، وبدأ بجمع المتطوعين، وتكوين جيشٍ قويٍّ يصدّ به التقدم الفرنسي نحو باقي الأراضي الجزائرية، وحقق الأمير انتصاراتٍ عديدة وكبيرة؛ حيث طارد القائد الفرنسي «بوايه» حتى عزلته باريس وعّينت «دي ميشيل» بديلًا عنه، واضطر هذا الأخير إلى عقد اتفاق هدنة مع الأمير عبد القادر، في 26 شبــاط(فبرايــر) سـنة 1834 عرفت بمعاهدة «دي ميتشل»، التي نصّت على إقرار باريس على سلطة الأمير عبد القادر على جميع مقاطعة وهران وتوجب له الحق في أن يعين القنصل وأن يستورد الأسلحة من أية جهة يريد.

وأمام توقيع هذه المعاهدات أنطلق إِدِّعاء الأمير بالخيانة، إذ اعتبره بعض المؤرخين أوّل من وقع معاهدة مع المحتل، وترى الدكتورة والأستاذة المحاضرة والباحثة بكلية علوم الإعلام والاتصال بجامعة الجزائر 3 «بوزيفي وهيبة» أنّ توقيع الأمير لتلك المعاهدة، وإن كان في أحد نصوصها يعترف بسلطة باريس على الجزائر، فإنه أيضًا يكفل للأمير اعترافًا فرنسيًّا به مما قد يكسبه اعترافًا دوليًا.

لكن باريس نَقَضَت المعاهدة في تمــور (يوليــو) 1845م ليرد الأمير بدك القوات الفرنسية في معركة «المقطع» الشهيرة، مكبدًا باريس خسائر كبيرة جعلتها تطلب الصلح على لسان قائدها الجنرال «بيجو» في أيــار (مــايو) سـنة 1837، وينتهز الأمير عبد القادر فُـرْصَة الهدنة تلك؛ ويعمل على تأسيس الدولة الجزائرية المعاصرة من أَثْنَاء تقوية الجيش وصكّ العملة وتشكيل المقاطعات الإدارية، في تلك الأحيان كانت فُـرْصَة لفرنسا لتخمد مقاومة «أحمد باي» بالشرق الجزائري، مما جعل بعض الجزائريين يتّهمون الأمير بخيانة أحمد باي من أَثْنَاء السماح لفرنسا بتحييد جيشه وتوجيه قوتها الكاملة للقضاء على المقاومة بالشرق.

يرى وزير الشؤون الدينية السابق ورئيس المجلس العلمي لمؤسسة الأمير عبد القادر «محمد برضوان» أن الأمير عبد القادر انتقد السلطة العثمانية المتمثلة في أحمد باي التي تخلَّت عن حماية المواطنين الجزائريين، ولذلك أنشأ المقاومة ولم ينسِّق مع أحمد باي في مقاومته، من جهته ذكر رئيس مؤسسة الأمير عبد القادر «محمد بوطالب» أنّ الأمير عبد القادر كان وقتها هو القائد الفعلي للجزائر، لأنّ الشعب هو من عيّنه، ليس كأحمد باي الذي عٌيّن من طرف السلطة العثمانية، ولذلك وجب على أحمد باي أن ينسق مع الأمير عبد القادر وليس العكس.

لم يتوقّف ظلم تاريخ الأمير باتهامه بخيانة أحمد باي فتوجه البعض إلى اتهامه بـ«الاستسلام» والاعتراف بفرنسا، وذلك بعد أن تمكنت باريس من هزيمته عن طريق توجيه ضربة عسكرية عنيفة لقواته بعد أن تمكنت باريس من هزيمة أحمد باي بالشرق مما جعله يفقد عاصمته «الزمالة»، ما اضطر الأمير عبد القادر إلى اللجوء إلى ملك المغرب سنة 1843، الذي تعرّض لضغوط فرنسية كبيرة جعلته يطرد الأمير عبد القادر بالنهاية، وأمام هذه الأوضاع أقر الأمير عبد القادر الاستسلام في 23 كــانون الأَول (ديــسمبر) سـنة 1847، والتوقيع على معاهدة الاستسلام وتمّ نفيه إلى باريس ثم إلى دمشق.

في دمشق ورغم إنجازاته البطولية التي أخمدت نار الفتنة بين السوريين آنذاك، إلّا أن نفرًا من المؤسسات الغربية بمعية بعض العرب والجزائريين الذين يكنون للأمير عبد القادر حقدًا كبيرًا؛ كونه مؤسس الدولة الجزائرية، أرادوا استغلال فُـرْصَة تواجد الأمير في منفاه إانقاذه لآلاف المسيحيين جراء توسطه في الحرب الأهلية السورية ليتهموه بالماسونية، ويرى البروفيسور «سليمان بن عزيز» الأستاذ بالمدرسة العليا للصحافة بالجزائر أنّ الأمير عبد القادر لم ينخرط يومًا في الماسونية مثلما تناقلت بعض الكتابات، مؤكدًا بأن كبرى محافل باريس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حاولت استغلال الرسائل التي تبادلها مع الشخصية ما لصالحها، وأشار ابن عزيز أن «محفل هنري الرابع» تحديدًا هو الذي حاول استمالة الأمير عبد القادر الذي يعتبر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة ملمحًا للرسائل التي كان يتبادلها مع هذا الأخير، وأضاف أنه من أَثْنَاء إنقاذ 12 ألف مسيحي من الموت بدمشق منذ 1855 لم يقم الأمير عبد القادر بذلك بدافع قيم الماسونية وإنما قيم «الإنسانية والتسامح».

مصالي الحاج.. الذي خطفت منه الثورة

ولد أحمد مصالي الحاج في 16 أيــار(آيار) سـنة 1898 بمدينة تلمسان، ترعرع وسط عائلة محافظة، تلقى في صغره تعليمًا دينيًا في إحدى زوايا تلمسان، قبل أن يستدعى للخدمة العسكرية الإجبارية في الجيش الفرنسي. لاحقًا، ساهم «مصالي الحاج» في تأسيس العديد من الأحزاب السياسية التي ناضلت لاستقلال الجزائر، إذ لقب بأبي الحركة الوطنية.

بداية نشاطه كان من أَثْنَاء انضمامه إلى جمعية الأخوة الإسلامية، وإلى الحزب الشيوعي، وفي آذَارُ (مــارس) سـنة 1926 ترأس حزب نجم شمال أفريقيا، لكن باريس قامت بحلّ الحزب، ليؤسس بعدها مصالي حزب الشعب الجزائري في 11 آذَارُ (مــارس) 1937، وتعرض للسجن ومصادرة أملاكه عدة مرات جـراء نشاطه السياسي المعارض لفكرة إدماج الجزائر مع باريس.

أنطلق مصالي الحاج يدرك أن تحرير الجزائر يجب أن يقرن بثورة مسلحة، فبدأ في الإعداد للثورة الجزائرية، ففي تشــرين الأَول(أكتوبــر) سـنة 1946 ترأَّس مصالي الحاج حركة فَـوْز الحريات الديمقراطية، والذي تقرر في مؤتمرها الأول اتخاذ قرار الإبقاء على حزب الشعب الجزائري سرًا، وإنشاء منظمة شبه عسكرية مهمتها التحضير للثورة المسلحة.

ومع اندلاع الثورة التحريرية في الفاتح من تشريــن الثاني ( نــوفمبر) سـنة 1954، انضم مجموعٌ كبيرٌ من الشباب الجزائري إلى صفوف مصالي الحاج اعتقادًا منهم أنّ مصالي هو قائد الثورة، ليتبين لهم بعد أشهر أن الثورة قامت بدون علم مصالي الحاج، في وقتٍ أصدرت فيه قيادة الثورة المتمثلة في حزب جبهة التحرير الوطني أوامرها للجيش الجزائري بقتال جماعة مصالي الحاج لتحدث مشادّات مؤسفة بين الطرفين، وذكر «نورالدين إيت حمودة» ابن الشهيد «العقيد عميروش» أحد قادة جيش التحرير الجزائري، في شهادات مشـوقة لقناة «الخبر» الجزائرية، أن الزعيم الوطني «مصالي الحاج كان يقود جماعة تقتل المجاهدين والجزائريين»، من جهته أثبت المجاهد الدكتور «رابح بلعيد» أنّ مصالي الحاج لم يكن ضد الثورة التحريرية، بل كان هو المخطط لها، ومعظم قادة الثورة الجزائرية خرجوا من رحم مصالي الحاج، من جهته أثبت المؤرخ الجزائري «محمد حربي» أن مصالي الحاج كان يحضر للمقاومة المسلحة، بتكوين نخب عسكرية.

جديرٌ بالذكر أن أغلب قادة الثورة التحريرية كانوا تحت لواء حركة فَـوْز الحريات التي كان يترأسها مصالي الحاج، وفي أحد اجتماعات حركة أنصار الحريات نادى «محمد لمين دباغين» بتعيين لجنة مركزية جديدة‮ يجب ألا‮ تكون من صلاحية مصالي‮ وحده، مما رأى فيها مصالي حاج بداية للانقلاب عليه، استمر بعدها مصالي الحاج في رئاسة حركة فَـوْز الحريات، نتج عن اللجنة المركزية الجديدة تأسيس المنظمة الخاصة، التي لم يكن لمصالي الحاج دورٌ فيها، عملت المنظمة على تحويل النضال من السياسي إلى العسكري، مما نتج عنه تَصْحِيح جيش التحرير الوطني الذي كان مصالي الحاج ينادي بتشكيله منذ تأسيسه لحركة فَـوْز الحريات، وأمام تهميش مصالي الحاج وتولي القادة الستة مسؤولية تفجير الثورة التحريرية، أنشأ مصالي الحاج حزب الحركة الوطنية الجزائرية متحديًا النداء من جبهة التحرير الوطني الذي طالب جميع التنظيمات بحلّ نفسها والانضمام إلى الثورة، فكان على قادة الثورة إعلان مصالي الحاج متمردًا واتهم بالخيانة!

في وقتٍ تؤكد ابنته «جنينة مصالي» من أَثْنَاء مذكرات كتبتها عن والدها تحت عنوان «حياة تقاسمتها مع والدي مصالي الحاج» إنه «عند اندلاع الثورة لم يقف مصالي الحاج موقف العدو – كما يصوّره البعض – بل إنه لم يكن واثقًا من قدرات تلاميذ الأمس الذين تربّوا في مدرسته السياسية والنضالية الاستقلالية، ولم يهضم خروجهم عن طاعته، ويمكن أن نعتبر الأخبـار الأليمة التي اندلعت آنذاك خاصة في باريس، بأنها مجرد انزلاقات هامشية على حساب الغاية الاستراتيجية التي ناضل من أجلها»، ومن جهته أنصف المجاهد المفقود والأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني عبد الحميد مهري الرجل حين ذكر في شهادته عليه «مصالي الحاج رجلٌ عظيمٌ، لأنّه استطاع أن يجمع الشّعب الجزائري على مطلب التحرر، ولأنه ناضل وهو حريص على مقوّمات الشخصية الجزائرية بالأساليب العصرية، وإذا كان جيل الثورة على صواب فهذا لا يعني أنّه أصبح معصومًا من الأخطاء».

«العقيد شعباني» أصغر جنرال في العالم يتهم بمحاولة فصل الصحراء فيُعدم

«العقيد محمد شعباني» واسمه الحقيقي الطاهر شعباني، ولد في الثالث من أيــلول (سبتمــبر) سـنة 1934 في مدينة أوماش بمحافظة بسكرة بالجنوب الجزائري، تلقَّى تعليمه على يد «جمعية العلماء المسلمين» بعد تنقله إلى قسنطينة للإقامة بها، ليتكون لديه الحس السياسي ويدرك ضرورة العمل المسلح، يلتحق مبكرًا بصفوف جبهة التحرير الوطني وهو في سنّ 18 سنة، ترقى شعباني في صفوف جيش التحرير الوطني ليصبح أصغر عقيد في العالم سنة 1959، وتولَّى قيادة الولاية السادسة التي كانت تضم أجزاءً واسعةً من الصحراء.

بعد الاستقلال عمل العقيد شعباني على تكوين الجيش الجزائري وإعطائه أولوية هامة، وبات أبرز قادة الجيش الجزائري، إذ كان له الفضل في صد الهجوم المغربي على الصحراء الجزائرية، إذ عمل جاهدًا رفقة كتيبته على صد العدوان المغربي في «حرب الرمال»، بل تمكن حتى من الدخول إلى التراب المغربي، وأمام محاولات بومدين تكوين وتقوية الجيش الجزائري والاستعانة بضباط جزائريين الذين عملوا في صفوف الجيش الفرنسي، ظهرت معارضة العقيد شعباني لهذا القرار من قائد الأركان بومدين، إذ رأى شعباني في ضباط باريس خطرًا على الأمن القومي الجزائري ، لتنشأ خلافات بين العقيد شعباني وبومدين وابن بلّة ، وأمام المعارضة الشرسة لشعباني لخطوات بومدين، لم يجد الأخير سوى كيل تهمة التمرد على بن بلة والمطالبة بفصل الصحراء للعقيد شعباني؛ ليحاكم عن التهم ويتم إعدامه في الرابع من أيــلول (سبتمــبر) سـنة 1964 ودفنه في مكانٍ مجهول. ا بن بلّة في تطبيـق شهادة على العصر التي تبثّ على قناة صحيفة الوسط بمسؤوليته عن إعدام شعباني.

ويرى المجاهد «علي بن فردية» الذي عمل حارسًا شخصيًا للعقيد شعباني في شهادته لجريدة «الشروق» الجزائرية، أن اغتيال شعباني مؤامرة حبكها ضباط باريس ونفذها بومدين، فيما يرى شقيق العقيد شعباني، «عبد الرحمان شعباني» أن السبب الرئيسي لإعدام شقيقه كان معارضته الشرسة لعملاء باريس وضباطها، من ناحيته أثبت «أحمد زديرة» مسؤول مصلحة سابق بالناحية العسكرية الرابعة أنّ العقيد شعباني لم يكن متمردًا أَثْنَاء حرب الرمال ولم يكن مطالبًا بالانفصال كما اتهمه بومدين وابن بلة، والدليل أنّه تجاوز بجيشه الحدود المغربية في حرب الرمال.

ومن الإساءات التي تعرض لها العقيد شعباني قبل إعدامه ما كشفه الأمين العام لرئاسة الأركان السابق « حين ذكر في حديثه لقناة النهار الجزائرية «وضع أحد القادة السابقين في الجيش الفرنسي رجله على رأس العقيد شعباني طيلة الطريق بين الجزائر العاصمة والجلفة، مضيفًا، أن شعباني طلب من ابن شريف رشفة قهوة؛ لكن هذا الأخير قام برميها على وجهه قائلًا: هذه هدية باريس لك يا شعباني».

«محمد بوضياف» من مجموعة الستة التي فجرت الثورة إلى المنفى بعد الاستقلال

في 23 تشــرين الأَول (أكتوبــر) من سـنة 1954 اجتمع ستة رجالٍ دخلوا العاصمة الجزائر بسرية تامة، لوضع آخر اللمسات على ما سيصبح أعظم وأخطر قرار اتخذه الجزائريون في تاريخهم الحديث، كان ذلك القرار هو تفجير ثورة التحرير. كان من بين الرجال الستة «محمد بوضياف»، والذي كان له شرف الحديث أوّلًا فقال لرفاقه «إنه الاجتماع الأخير قبل اندلاع الثورة. وفيه نتفق على كل النقاط». وعرض حديث اسم التنظيم الذي تنطلق الثورة باسمه فتم الاتفاق على «جبهة التحرير الوطني» بالنسبة للجناح السياسي. و«جيش التحرير الوطني» بالنسبة للجناح المسلح.

Embed from Getty Images

مجموعة الستة التي فجرت الثورة الجزائرية

ولد محمد بوضياف في 23 تمــور (يوليــو) سـنة 1919م بمدينة المسيلة بالشرق الجزائري، اشتهر بلقب «سي الطيب الوطني»، وهو اللقب الذي أطلق عليه أَثْنَاء الثورة الجزائرية، تلقى بوضياف تعليمه الابتدائي في مدرسة «شالون» في بوسعادة، ثمّ اشتغل بمصالح تحصيل الضرائب بمدينة جيجل، وخلال الحرب العالمية الثانية جنِّد في صفوف القوات الفرنسية، لينضمّ بعدها إلى صفوف حزب الشعب الجزائري ويصبح عضوًا في المنظمة السرية، وفي أواخر سـنة 1947 كُلف بتكوين مَجْمُوعة تابعة للمنظمة الخاصة في قسنطينة، وفي 1950 حوكم غيابيًّا مرتين، وصدر عليه حكم بثمان اعـوام سجنًا، وتعرض للسجن في باريس مع مجموع من رفاقه، وفي سـنة 1953 أصبح عضوًا في حركة فَـوْز الحريات الديمقراطية ثم عضوًا في مجموعة الستة.

بعد اندلاع الثورة التحريرية انتخب عضوًا في مجلس الثورة في «مؤتمر الصومام»، ليعتقله الاستعمار الفرنسي مع ثلة من رفاقه بعد اعتراض طائرته في السماء، ليمكث في السجن حتى يطلق سراحه بعد مفاوضات إيفيان سنة 1962.

Embed from Getty Images

محمد بوضياف

بعد الاستقلال نشبت خلافات حادةٌ بين بوضياف وأحمد بن بلة، وتطور الأمر إلى حد تَرَاجُعٌ بوضياف من جبهة التحرير في أيــلول(سبتمــبر) سـنة 1962، وتأسيس حزب معارض سماه «حزب الثورة الاشتراكية»، خلّف هذا التحدي من بوضياف بإنشاء حزبٍ معارض غضبًا لدى ابن بلة فقام باعتقاله سنة 1963، وبعد أن نجح في تسريب مؤشر من سجنه إلى وسائل الإعلام الدولية تحدث فيها عن معاناته داخل السجن، أفرج عنه النظام، لكن سرعان ما أُدين في قضية أخرى تستهدف زعزعة النظام وحُكم عليه بالإعدام. ليقرر بعدها بوضياف أن يختار المنفى ليتوجه إلى المغرب ويقرر تَسْوِيَةّ حزبه والتفرغ إلى أنشطته التجارية، ليعيد الجيش الجزائري بوضياف إلى الأضواء بعد مكوثه 28 سنة في المنفى بعد أن استدعاه في مطلع 1992 لرئاسة الجزائر بعد الأزمة السياسية التي فجّرها إلغاءُ الجيش نتائج أول انتخابات تشريعية تعددية بعد أنتصار كاسح لـ«الجبهة الإسلامية للإنقاذ»، ليقتل بعدها بوضياف على الهواء، بنيران العسكري مبارك بومعرافي أَثْنَاء اجتماع سـنة بمدينة عنابة شرقي البلاد يوم 29 تمــور (يوليــو) سـنة 1992،

الدبلوماسي الجزائري محمد العربي زيتوت النظام الجزائري باغتيال بوضياف بعد أن استدرج من منفاه إلى قبره.

اقرأ أيضًا: في ذكرى اغتيال محمد بوضياف: بعد ربع قرن.. من قتل الرئيس الجزائري؟

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، من بينهم الأمير عبد القادر.. أبرز الثوريين الذين تعرضوا للتشويه في الجزائر، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : ساسة بوست