دمشق ترفض الوجود العسكري التركي ضمن "هبوط التوتر"
دمشق ترفض الوجود العسكري التركي ضمن "هبوط التوتر"

دمشق ترفض الوجود العسكري التركي ضمن "هبوط التوتر" صحيفة المختصر نقلا عن أخبار الكويت ننشر لكم دمشق ترفض الوجود العسكري التركي ضمن "هبوط التوتر"، دمشق ترفض الوجود العسكري التركي ضمن "هبوط التوتر" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، دمشق ترفض الوجود العسكري التركي ضمن "هبوط التوتر".

صحيفة المختصر ذكرت وزارة الخارجية السورية، السبت، إن الاتفاقات التي تم التوصل اليها، أَثْنَاء جولة المباحثات السورية في أستانا حول مناطق تخفيف التوتر "لا تعطي الشرعية لوجود عسكري تركي على الأراضي السورية".

ونقلت وكالة النباء السورية (سانا) عن مصدر رسمي بالوزارة إنه التزاما من الحكومة السورية بالتعامل بشكل إيجابي مع أي مبادرة قد تفضي للحل في سوريا، وحقن دماء الشعب السوري وتخفيف معاناته فقد شاركت سوريا باجتماعات استانا للجولات الست الماضية بايجابية وانفتاح.

وأضاف المصدر"وقد كانت الوثائق والاتفاقات التي تصدر عن هذه الاجتماعات، وخاصة مناطق تخفيف التوتر تتم بالتشاور بين الحكومة السورية وحكومتي روسيا وإيران ".

وتابع أن الحكومة السورية فوضت كلا من الجانب الروسي والإيراني لاتمام الاتفاق الأخير، حول مناطق هبوط التوتر بمحافظة إدلب شمال غربي البلاد "على أساس انهما الضامنان للجانب السوري، وعلى أساس أنها فُـرْصَة للجانب التركي الضامن للمجموعات المسلحة للتراجع عن مواقفه، في دعم ووقف تسليح وتمويل وإمداد وإرسال المسلحين إلى سوريا، الذي من شأنه أن يسْعَفَ على إعادة الأمن إلى تلك المناطق".

وأشار "بالتالي فان هذه الاتفاقات حول مناطق تخفيف التوتر، لا تعطي الشرعية على الإطلاق لأي وجود تركي على الأراضي السورية، وبالنسبة للحكومة السورية فهو وجود غير شرعي".

وأثبتت سوريا أن الاتفاق حول محافظة إدلب هو اتفاق مؤقت، هدفه الأساس هو إعادة صحيفة الوسط إلى طريق (دمشق-حماة -حلب القديم) الذي من شأنه تخفيف معاناة المواطنين وانسياب حركة النقل بكل اشكالها الى حلب والمناطق المجاورة لها".
وقد كانت الخارجية التركية قد أعلنت الجمعة أن قوات مراقبة من أنقرة وروسيا وإيران ستنتشر على حدود منطقة هبوط التوتر في (إدلب)، مشيرة إلى أن مراقبين من الدول الثلاث الضامنة لوقف إطلاق النار وهي أنقرة وروسيا وإيران سينتشرون في نقاط التفتيش والمراقبة في المناطق المؤمنة التي تشكل حدود منطقة هبوط التوتر في إدلب.

ومن ناحيته أعلن رئيس صحيفة الوسط الروسي لمباحثات استانا والمبعوث الخاص للرئيس الروسي لسوريا الكسندر لافرنتيف ان عمل مناطق هبوط التوتر في سوريا سيستمر ستة شهور قابلة للتمديد.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، دمشق ترفض الوجود العسكري التركي ضمن "هبوط التوتر"، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : أخبار الكويت