السعودية:استمرار الوضع المالى الحالى بالجامعة يضعف قدرتها على تَجْرِبَة مهامها
السعودية:استمرار الوضع المالى الحالى بالجامعة يضعف قدرتها على تَجْرِبَة مهامها

السعودية:استمرار الوضع المالى الحالى بالجامعة يضعف قدرتها على تَجْرِبَة مهامها صحيفة المختصر نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم السعودية:استمرار الوضع المالى الحالى بالجامعة يضعف قدرتها على تَجْرِبَة مهامها، السعودية:استمرار الوضع المالى الحالى بالجامعة يضعف قدرتها على تَجْرِبَة مهامها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، السعودية:استمرار الوضع المالى الحالى بالجامعة يضعف قدرتها على تَجْرِبَة مهامها.

صحيفة المختصر إضافة تعليق

أثبت عبدالرحمن بن إبراهيم الرسى وكيل وزارة الخارجية السعودية للشئون الدولية المتخصصة، رئيس الدورة الحالية الـ 149 لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين، أن المملكة ستسعى أَثْنَاء رئاستها للمجلس الوزارى والقمة لتطوير العمل العربى المشترك.

 

 

وأثبت الرسى - فى كلمته أمام تتويج مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين اليوم - أن استمرار الأوضاع المالية الحالية فى الجامعة سيؤدى لعدم قدرة الأمانة العامة على تَجْرِبَة أنشطتها.

 

 

وذكر "إن الوضع يستدعى إعادة النظر فى النظام الأساسى للعــاملين والنظام الداخلى وإعادة تنظيم عمل المنظمات المتخصصة على طريق مع المجالس الوزارية المتخصصة". 

 

 

وأضاف "أن التحديات الكبرى التى تمر بها الدول العربية لا يمكن أن تشغلنا عن القضية المركزية الصراع الفلسطيني"، مؤكدا على ثوابت الرياض لتحقيق السلام واستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى وعلى أساسها إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس. 

 

 

وأثبت أن السعودية تدعم الحكومة اليمنية الشرعية ومواجهة العدوان الحوثى، كما تقدم مساعدات إنسانية وتدعم مساعى الأمم المتحدة على أساس قرارات مجلس الأمن.

 

 

وتابع "الوضع في سوريا يتطلب حلا سليما وفقا لقرارات مجلس الأمن يتضمن الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وضرورة تعزيز ودعم المعارضة السورية المعتدلة وتشكيل حكومة انتقالية بما يمكن من وقف سفك الدماء". 

 

 

وأثبت ضرورة تطبيق اتفاق الصخيرات فى ليبيا، وذكر إن تحقيق السلام والاستقرار فى المنطقة يتطلب وقف إيران لسياستها التوسعية وعدم التدخل في الشئون الداخلية العربية.

 

 

من ناحيته، أثبت السفير محمد ظهر حرسى، مندوب جيبوتى الدائم لدى الجامعة العربية رئيس الدورة السابقة الـ 148 لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين أن بلاده حرصت أَثْنَاء رئاستها للدورة السابقة على توحيد الموقف العربى وتعزيز العمل العربى المشترك والارتقاء بأدائه والتعاون مع الجامعة العربية فى هذا الإطار.

 

 

وذكر إن الدورة السابقة للمجلس كانت حافلة بالاجتماعات والمشاورات والتى كان الهدف منها خدمة القضايا العربية ودفع مسارات التسوية لكل القضايا العربية أَهَمِّهَا قضايا الصراع العربى الإسرائيلى وتطورات الصراع الفلسطيني وتداعيات القرار الأمريكى بنقل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس والانتهاكات الإسرائيلية واستهداف إسرائيل للأمن القومى العربى فى إفريقيا.

 

 

وأضاف "أن أخطر التحديات التى تواجهنا هى تصاعد ظاهرة الإرهاب والتطرف واحتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث "طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى" والاحتلال الإريترى لأراضٍ جيبوتية وتحديات الأمن المائى العربى".

 

 


إضافة تعليق


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، السعودية:استمرار الوضع المالى الحالى بالجامعة يضعف قدرتها على تَجْرِبَة مهامها، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع