الحشود إلى بيت "خامنئي".. ضربة موجعة وانشقاقات بـ"الحرس" وهذه الدولة تدعم الملالي!
الحشود إلى بيت "خامنئي".. ضربة موجعة وانشقاقات بـ"الحرس" وهذه الدولة تدعم الملالي!

الحشود إلى بيت "خامنئي".. ضربة موجعة وانشقاقات بـ"الحرس" وهذه الدولة تدعم الملالي! صحيفة المختصر نقلا عن صحيفة سبق اﻹلكترونية ننشر لكم الحشود إلى بيت "خامنئي".. ضربة موجعة وانشقاقات بـ"الحرس" وهذه الدولة تدعم الملالي!، الحشود إلى بيت "خامنئي".. ضربة موجعة وانشقاقات بـ"الحرس" وهذه الدولة تدعم الملالي! ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، الحشود إلى بيت "خامنئي".. ضربة موجعة وانشقاقات بـ"الحرس" وهذه الدولة تدعم الملالي!.

صحيفة المختصر تواصلت سلسلة الاحتجاجات في عشرات المدن الإيرانية التي تسْتَوْجَبَ بإسقاط النظام الديني في إيران، وردد متظاهرون شعارات "الموت للديكتاتور"، "الموت لروحاني"، واتسع نطاق الاحتجاجات في أقاليم بعيدة وقريبة وفقاً لمشاهد وفيديوهات تم نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة "تويتر"، كما أعلنت مصادر موثوقة عن تعليق الدراسة لليوم الثاني على التوالي في طهران العاصمة.

انشقاقات وخطاب

وفي ضربة لنظام الملالي الإيراني نشر ضباط في الحرس الثوري الإيراني بياناً أعلنوا فيه انشقاقهم وانضمامهم للمحتجين، وغرد جاكوب وول أحد أبزر الاقتصاديين الشعب الأمريكي المقربين من دونالد ترامب بصورة خطاب مجموعة من ضباط الحرس الثوري يعلنون فيه انحيازهم إلى مطالب الشعب والمحتجين.

تقاعس أمني

وتحدثت مصادر معارضة من داخل إيران عن تقاعس كبير من قبل بعض الأجهزة الأمنية الإيرانية في مواجهة المحتجين؛ نظراً لوجاهة مطالبهم ولتردي أوضاعهم الاقتصادية، وهو ما يرجح استدعاء المليشيات الشيعية الموجودة في سوريا والعراق ولبنان لمواجهة الثائرين.

ضربة موجعة

وفي ضربة موجعة للملالي أقدم محتجون إيرانيون، مساء الأحد، على إحراق الحوزة العلمية في تركستان بمحافظة قزوين، وهي التي تشكل عمقاً رمزياً للملالي ومؤسستهم الدينية الحاكمة؛ حيث تُعتبر الحوزة العلمية مركزاً لطلبة العلوم الدينية في الوسط الشيعي، وترمز للمؤسسة الدينية الحاكمة وعلى رأسها المرشد الأعلى علي خامنئي.

إلى بيت خامئني

وأفادت قنوات إيرانية عبر تطبيق "تلغرام" تغطي أخبار المسيرات الاحتجاجية، أن حشود المتظاهرين في العاصمة طهران اتجهت نحو بيت مرشد النظام الإيراني علي خامنئي الواقع في شارع باستور؛ بينما تنتشر قوات الأمن والحرس الثوري بكثافة في الشوارع المؤدية لبيت الولي الفقيه.

ضرب بالغاز

واتجهت جموع المحتجين في تمام الساعة 19:50 بتوقيت طهران إلى بيت المرشد، وأضافت أن هناك أوامر للقادة العسكريين لاتخاذ كافة التدابير لمنع وصول المتظاهرين إلى بيت ولي الفقيه خامنئي، ويحاول المحتجون الوصول إلى وسط طهران من ميدان انقلاب إلى ميدان باستور مقر خامنئي، كما أفادت هذه الجهات بإطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين في ميدان فردوسي وسط طهران.

"ترامب" يغرد!

من جهته، ذكر السيناتور الأمريكي ليندسي جراهام عن الحزب الجمهوري، إنه تحدث مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صباح الأحد، بالهاتف، ودعاه إلى وضع طريقة طارئة لمساندة المحتجين بدلاً من التغريد على صحيفة التواصل الاجتماعي "تويتر"، وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن اِنْفِصَال الإنترنت في إيران، واصفاً ذلك التصرف بالسيئ من قبل نظام طهران .

حق الاحتجاج

وأشار السيناتور ماركو روبيو وهو من الأعضاء الأقدمين في مجلس الشيوخ الأمريكي، في بيان له، أن جميع الدول يجب أن تحاسب النظام الإيرانى بخصوص أية حالة من القمع ضد المظاهرات السلمية، وذكر إنه يحق للشعب الإيراني القيام بالاحتجاج السلمي ضد الفساد المستشري للنظام، وأثبت السيناتور "روبيو" ضرورة رعاية حقوق الإنسان في إيران.

إِدِّعاء وقطر تساند!

من جهته، أظهر السياسي الإيراني أمير طاهري عن إِدِّعاء مصادر في الحرس الثوري الإيراني لأمريكا والسعودية والإمارات بالوقوف خلف هذه الاحتجاجات؛ بينما أعلن الحرس الثوري الإيراني أن قطر هي الدولة العربية الوحيدة التي ساندت نظام الملالي في مواجهة المحتجين ثم دولة فنزويلا .

ما لا يتحمله النظام

وأفادت شبكة "سي إن إن" التي اتهمها البعض بالتراخي في تغطية المظاهرات بأن المتظاهرين في إيران هذه المرة يطالبون بإسقاط علي خامنئي، وذكر مراسل "سي إن إن" "رابرتسون" رئيس التحرير السياسي للعلاقات الدولية: ما يميز هذه المظاهرات بالمقارنة بالمظاهرات الحاشدة في إيران في سـنة 2009 هو أن هذه المرة يطالب الناس بإسقاط علي خامنئي، وهذا ما يركز النظام عليه، ولا يتحمل النظام التعبير الواضح لإسقاط "خامنئي".

شعارات وإصابات

وتابع: "ما رأيناه هو أن الناس قد جردوا ملصقات خامنئي، وهتفوا بشعارات عدة لإسقاطه، كما لاحظنا أيضاً أفلاماً يظهر فيها المتظاهرون مصابين، ونحن نرى الأفلام التي تأخذ الجرحى إلى خارج التجمعات، كما يتلقى العلاج المصابون بالجروح الناتجة عن إطلاق الرصاصات عليهم في المستوصفات، ويبدو أن رجلاً في الْمَشْـفَى أصيب بالرصاص في بطنه".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، الحشود إلى بيت "خامنئي".. ضربة موجعة وانشقاقات بـ"الحرس" وهذه الدولة تدعم الملالي!، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية