الولايات المتحدة الأمريكية: إعصار هارفي يطيح بأسعار النفط والسلطات تلجأ للاحتياطي
الولايات المتحدة الأمريكية: إعصار هارفي يطيح بأسعار النفط والسلطات تلجأ للاحتياطي

الولايات المتحدة الأمريكية: إعصار هارفي يطيح بأسعار النفط والسلطات تلجأ للاحتياطي

صحيفة المختصر نقلا عن الوطن ننشر لكم الولايات المتحدة الأمريكية: إعصار هارفي يطيح بأسعار النفط والسلطات تلجأ للاحتياطي، الولايات المتحدة الأمريكية: إعصار هارفي يطيح بأسعار النفط والسلطات تلجأ للاحتياطي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز،

الولايات المتحدة الأمريكية: إعصار هارفي يطيح بأسعار النفط والسلطات تلجأ للاحتياطي

.

صحيفة المختصر ذكر تقرير أصدره صحيفة «جولدمان ساكس»، حول تبعات إعصار هارفي والذي ضرب الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا، أن حوالي 3 ملايين برميل من النفط يوميًا قد تم استخدامها من المخزون الاستراتيجي الأمريكي للنفط، وذلك بعدما أثر الإعصار على نسبة عمل محطات النفط الأمريكية بنسبة 16% من القدرة التكريرية.

وقدرت شركة «إف جي إي إنرجي»، أن هارفي قد عطل إنتاج 380 ألف برميل يوميًا في ساحل الخليج الأمريكي و400 ألف في الداخل، بينما لم تذكر أي خسائر لمنصات التنقيب عن النفط، كما أن الإنتاج أنطلق في التعافي، إلى جانب أن طفرة النفط الصخري قد عززت الإنتاج بشدة، ما جعل الولايات المتحدة الأمريكية ممتلئة بالخام وهدّأ من الضرر الذي سببه «هارفي».

من جانبها، أعلنت وزارة الطاقة الأمريكية، أنها خصصت نحو 500 ألف برميل نفط من احتياطها الاستراتيجي للمـرة الأولي أَثْنَاء السنوات الخمس الأخيرة، مضيفة أن ذلك قد جاء جـراء زعزعة استقرار صناعة النفط والغاز المحلية جـراء الإعصار، وهو ما أدى بدوره إلى رفع سعر الوقود.

وذكر ممثل الوزارة، جيس شيمانسكي: «ستواصل الوزارة تحضير المساعدة إذا رأت ذلك ضروريا، وستستمر في النظر بالطلبات القادمة للسحب من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي للولايات المتحدة»، حيث تحافظ الولايات المتحدة الأمريكية على 200 ألف برميل كاحتياطي نفطي منخفض الكبريت بالإضافة إلى 200 ألف برميل من النفط عالي الكبريت، حيث يشمل احتياطي النفط الاستراتيجي، الذي تم تشكيله في سـنة 1970 نحو 679 مليون برميل من النفط.

ونقلت وكالة "صحيفة الوسط" عن تقرير الوزارة أنه للمـرة الأولي منذ سـنة 2012، سيتم سحب النفط من الاحتياطي وإيصاله لمصفاة «فيليبس 60» في مدينة «لايك تشارلز» بولاية لويزيانا، التي لم تتأثر جراء إعصار «هارفي»، الذي ضرب في الأيام القليلة الماضية ساحل خليج المكسيك، حتى عادت سعر النفط للتراجع مرة أخرى بعد مستويات مرتفعة حققتها أَثْنَاء الشهرين الماضين، ما جاء مغايرا لتوقعات سابقة بارتفاع الأسعار العالمية، بعد الضربة القوية التي وجهها الإعصار لإنتاج النفط الأمريكي في تكساس وخليج المكسيك.

وأدى الإعصار حسب مراقبين إلى تقليل الطلب على النفط الخام، حيث تسبب في إغلاق 16% من مصافي النفط في الولايات المتحدة الأمريكية، إحداها على الأقل مصفاة عِمْلاقة لشركة إكسون موبيل، كما أن المصافي التي ظلت تعمل ليست بسرعتها الكاملة، إضافة إلى إغلاق موانئ في «هيوستن وكوربوس كريستي».

فيما تشهد ولاية تكساس وساحل خليج المكسيك في الولايات المتحدة الأمريكية، العاصفة المدارية «هارفي»، التي تعد الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة من حيث تكلفة الخسائر، إذ تسبب هارفي في تَمَكُّث العمل في «هيوستون» ومينائها، وتعطل مجموع من المصافي وجزء من الإنتاج الخام.

ويرى «جولدمان ساكس» في تحليل له حول الأزمة القائمة وتبعات الإعصار، أن التأثير النهائي على الطلب على النفط سيصبح في النهاية أكبر من التأثير على جانب العرض.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر،

الولايات المتحدة الأمريكية: إعصار هارفي يطيح بأسعار النفط والسلطات تلجأ للاحتياطي

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن