«نيويورك تايمز»يؤكد أن السلاح الأمريكي المتطور يقع في يد «طالبان»
«نيويورك تايمز»يؤكد أن السلاح الأمريكي المتطور يقع في يد «طالبان»

«نيويورك تايمز»يؤكد أن السلاح الأمريكي المتطور يقع في يد «طالبان» صحيفة المختصر نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم «نيويورك تايمز»يؤكد أن السلاح الأمريكي المتطور يقع في يد «طالبان»، «نيويورك تايمز»يؤكد أن السلاح الأمريكي المتطور يقع في يد «طالبان» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، «نيويورك تايمز»يؤكد أن السلاح الأمريكي المتطور يقع في يد «طالبان».

صحيفة المختصر اشترك لتصلك أهم الأخبار

ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن حركة طالبان التي كانت سابقا توصف بأنها مجموعة من المسلحين المتمردين ضعيفي التجهيز، تهاجم بشكل متزايد الآن القوات الأمنية في أنحاء أفغانستان مستخدمة تقنية حديثة متمثلة في نظارات رؤية ليلية وأسلحة ليزرية يقول المسئولين عسكريون أمريكيون إنها إما مسروقة من القوات الأفغانية أو الدولية أو تم شراؤها من السوق السوداء.

وأوضحت الصحيفة، في تقرير نشرته، الأحد، أن هذه الأجهزة تسمح لطالبان بمناورة القوات تحت جنح الظلام حيث تقوم بتعقب المروحيات التابعة للتحالف الدولي في أفغانستان، أو أشعة الليزر تحت الحمراء الموجودة في البنادق الأمريكية، أو حتى تحركات ضباط الشرطة المحليين أَوْساط الليل.

وأضافت أنه مع إمكانية الرؤية الجديدة التي أتيحت لحركة طالبان في ساحة المعركة، زادت الحركة من هجماتها الليلية على القوات من سـنة 2014 إلى سـنة 2017 بأكثر من الضعف، وفقا لمسؤول عسكري أمريكي أفاد للصحيفة بهذه البيانات الداخلية الخاصة بالبنتاجون شرط عدم الكشف عن هويته، لافتة إلى أن مجموع الأفغان الذين أصيبوا أو قتلوا أَثْنَاء الهجمات الليلية أَثْنَاء تلك الفترة تضاعف بما يقرب من 3 أضعاف.

وأبرزت الصحيفة أن هذا الأمر أجبر القادة العسكريين الشعب الأمريكي على إعادة النظر في الكم المحدود الذي يتيحونه لقوات الأمن الأفغانية من أجهزة الرؤية الليلية، مشيرة إلى أن القادة الشعب الأمريكي قلقون من أن عدم إمداد القوات الأفغانية بهذه المعدات باهظة التكلفة يضعها أمام عوائق تقنية، قد تؤدي إلى عواقب قاتلة.

وذكرت «نيويورك تايمز» أن القادة العسكريين الشعب الأمريكي ظلوا محجمين لسنوات عن إمداد أفراد الجيش وضباط الشرطة الأفغان من الدرجة الأولى بمعدات الرؤية الليلية تلك في ظل قلقهم من تفشي الفساد بين أفراد منهم، ونقلت عن مسؤولين عسكريين أمريكيين قولهم إن تلك الأجهزة عادة لا يزود بها سوى الصفوة من قوات الكوماندوز الأفغانية ووحدات المهام الخاصة التابعة للشرطة.

ونقلت الصحيفة عن ديفيد بارنو، وهو جنرال متقاعد قاد العمليات الحربية الأمريكية في أفغانستان من سـنة 2003 إلى سـنة 2005، قوله إنه بوقوع تلك المعدات في أيدي طالبان، يدخل المسلحون في اتجاه تسلح أوسع، مما يمثل مشكلة وسيستلزم تغيير الطريقة التي تعمل بها القوات الأمريكية.

وأظهرت الصحيفة عن وثائق حصلت عليها ولم تكشف عنها من قبل تظهر أوجه القلق بخصوص زيادة قدرات طالبان على أرض المعركة بعد 16 عاما من الحرب الأمريكية في أفغانستان والجهود التي يبذلها القادة العسكريون الأمريكيون لكبح جماحها.

كما أظهرت الوثائق عن أن الجيش الأمريكي أنطلق في إبعـاث طرز أقدم من معدات الرؤية الليلية لوحدات الجيش الأفغاني العادية تقدر تكلفة كل وحدة منها بنحو 3 آلاف دولار أمريكي، حيث أرسلت الدفعات الأولى من هذه المعدات لوحدات أمنية جنوب أفغانستان ضمن تطبيـق تجريبي استمر لمدة شهر كانت نتيجته فقدان أعداد منها وعدم استخدامها بكفاءة نظرا لأن القوات غير مدربة على استخدامها، وأفادت حينها القوات الأفغانية بأن الأعداد المفقودة من تلك المعدات كانت خسائر في أرض المعركة.

وأرسلت دفعة أخرى العام السابق لوحدات أمنية أفغانية أخرى، وقد كانت النتائج هذه المرة فقدان مجموع أقل بكثير وانخفاضا ملحوظا في الخسائر في الأرواح بين القوات الأفغانية. وذكرت الصحيفة إنه رغم هذا النجاح مازال من غير الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة ستمد الجيش بأكمله بهذه المعدات أم لا.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، «نيويورك تايمز»يؤكد أن السلاح الأمريكي المتطور يقع في يد «طالبان»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم