معزّون في القاضي الجيراني يشددون على تعزيز اللحمة الوطنية
معزّون في القاضي الجيراني يشددون على تعزيز اللحمة الوطنية

معزّون في القاضي الجيراني يشددون على تعزيز اللحمة الوطنية صحيفة المختصر نقلا عن صحيفة اليوم ننشر لكم معزّون في القاضي الجيراني يشددون على تعزيز اللحمة الوطنية، معزّون في القاضي الجيراني يشددون على تعزيز اللحمة الوطنية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، معزّون في القاضي الجيراني يشددون على تعزيز اللحمة الوطنية.

صحيفة المختصر أثبتت شخصيات وطنية وخليجية حضرت لتقديم واجب العزاء، أمس، في قاضي دائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف المغدور الشيخ محمد الجيراني أن الوقوف ضد الارهـاب مسؤولية جماعية، وأن تعزيز الوحدة الوطنية والالتفاف حول القيادة الرشيدة يقطع الطريق أمام المتطرفين، مشددين على اللحمة الوطنية واستتباب الأمن وتفويت الفرصة على العابثين بأمن صحيفة الوسط العزيز، ونشر ثقافة المحبة والتسامح وبث روح الأخوة والاحترام، وتغليب المصلحة الوطنية العامة، والتمحور حول القيادة الرشيدة، وأجمعوا على أهمية تعزيز اللحمة الوطنية، والحفاظ على السلم الاجتماعي، ونبذ التطرف والكراهية؛ للحفاظ على المنجزات والمكتسبات الوطنية.

من جهته، ذكر محافظ القطيف خالد الصفيان: إن الجيراني تعرّض لأبشع عملية قتل تعرّض لها إنسان على يد الجماعة الإرهابية المتطرفة التي تحمل أفكارًا دخيلة باعت نفسها للشيطان وارتهنتها لأجندات أجنبية أو لمصالح خاصة قذرة، وذلك بعد جريمة الاختطاف من أمام منزله في بلدة تاروت قبل سـنة تقريبًا.

وأثبت أَوْساط تحضير واجب العزاء في مخيم العزاء بمخطط أمواج 2 بتاروت، أن القاضي الشيخ محمد الجيراني دفع حياته ثمنًا لكلمة حق محاولًا من خلالها تحقيق مقاصد الشرع بحفظ الأنفس والأموال والأعراض والعقول من الأفكار الضالة والظلامية والإجرامية التي تستهدف المجتمع وتحاول شق الوحدة وتكريس الطائفية في المجتمع المتماسك وإشاعة الفوضى، مما يُسهم في الخسارة للجميع.

وذكّر بالدور الكبير لولاة الأمر في صحيفة الوسط منذ اللحظة الأولى لاختطاف الشيخ الجيراني وحتى إعلان خبر وفاته وبعدها، الذين كانوا يوجّهون الجميع ببذل الجهود للبحث عن الشيخ ومعرفة الجهات الخاطفة، وكذلك تحضير كافة التسهيلات اللازمة أَثْنَاء فترة إقامة العزاء، لافتًا إلى أن حفظ الأمن في القطيف مسؤولية الجميع يدًا بيد مع رجال الأمن لتحقيق الأمن والاستقرار، داعيًا للجهر بكلمة الحق ونبذ التطرّف والأعمال الإرهابية التي يتبناها كل متطرف من أي مذهب.

ووصف رئيس بلدية القطيف م. زياد مغربل بعد تقديمه واجب العزاء والمواساة لأسرة الشهيد القاضي الجيراني جريمة اختطاف وقتل الشيخ الجيراني بأنها متوحشة وإرهابية، مشيدًا في الوقت نفسه بجهود الأجهزة الأمنية بالوصول للجهات الخاطفة، مؤكدًا أن الإرهاب مصيره الاندثار والزوال بقوة وعزيمة الأجهزة الأمنية التي أثبتت في جميع المناسبات قدرتها على إِجْتِياز يد كل مَن يعبث باستقرار وأمن صحيفة الوسط.

وأثبت مدير شرطة محافظة القطيف، العميد ظافر الشهري أن قاضي دائرة الأوقاف والمواريث الشيخ محمد الجيراني أعطى مثالًا في قوة كلمة الحق بالوقوف أمام الإرهاب، واصفًا الجريمة بالشاذة والإرهابية مشيرًا إلى أن أبناء صحيفة الوسط لحمة واحدة تَخْت اشراف ولاة الأمر.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، معزّون في القاضي الجيراني يشددون على تعزيز اللحمة الوطنية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة اليوم