محمد بن زايد: الإمارات تدرك مسؤوليتها التاريخية في الوقوف إلى جانب الأشقاء لتجاوز المحن
محمد بن زايد: الإمارات تدرك مسؤوليتها التاريخية في الوقوف إلى جانب الأشقاء لتجاوز المحن

محمد بن زايد: الإمارات تدرك مسؤوليتها التاريخية في الوقوف إلى جانب الأشقاء لتجاوز المحن

صحيفة المختصر نقلا عن صحيفة عكاظ ننشر لكم محمد بن زايد: الإمارات تدرك مسؤوليتها التاريخية في الوقوف إلى جانب الأشقاء لتجاوز المحن، محمد بن زايد: الإمارات تدرك مسؤوليتها التاريخية في الوقوف إلى جانب الأشقاء لتجاوز المحن ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز،

محمد بن زايد: الإمارات تدرك مسؤوليتها التاريخية في الوقوف إلى جانب الأشقاء لتجاوز المحن

.

صحيفة المختصر أثبت الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة أن في تاريخ الأمم والشعوب أيام فخر تظل خالدة أبد الدهر ويوم الثاني من كــانون الأَول من كل سـنة هو أهم هذه الأيام في تاريخ دولتنا ذلك اليوم الذي يرتبط بذكرى عزيزة في وجدان شعب الامارات كله وهو تأسيس دولة الاتحاد الفتية التي أصبحت نموذجا ناجحا لبناء الدول والمجتمعات المتماسكة وباتت مصدر إلهام للدول التي تنشد الوحدة والتقدم والتفوق وتحدي الصعاب والثقة بالمستقبل ليس في منطقتنا فحسب وإنما في العالم كله أيضا.

وذكر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة : " ونحن نحتفل بهذا اليوم المجيد في ذاكرة صحيفة الوسط نستذكر بكل فخر واعتزاز وتقدير القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه - وإخوانه حكام الإمارات المؤسسين الذين وضعوا بحكمتهم ورؤيتهم الثاقبة لبنات دولة الاتحاد القوية ومرتكزاتها الثابتة التي مثلت ولا تزال الأساس القوي لتطور دولتنا الحبيبة وتطلعها الواثق نحو المستقبل المشرق - بإذن الله تعالى- متسلحة بموروث القيم الذي تركه الآباء المؤسسون وماضية بعزيمة أبنائها التي لا تلين من أجل رفعة دولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز ريادتها في المجالات كافة".

وأشار أن الاحتفال باليوم الوطني يكون باستلهام دروس الذكرى التي لا تتوقف فما قدمه الآباء المؤسسون من موروث قيمي وحضاري ومواقف خالدة يمثل معينا لا ينضب نتعلم منه جميعا كيف يكون الانتماء إلى هذا صحيفة الوسط والعمل من أجل أن يبقى موحدا عزيزا ينعم بالأمن والأمان والاستقرار الشامل ويوفر لأبنائه مقومات صحيفة الوسط الكريمة ويزرع فيهم قيم الانتماء إليه والتضحية بالغالي والنفيس من أجله.

وأضاف قائلاً :" إننا في هذا اليوم الخالد نجدد العهد لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على بذل كل ما في وسعنا لتحقيق آمال شعبنا في العزة والرفاهية والتقدم والعمل بكل إخلاص وتفان لرفعة دولتنا الحبيبة؛ كي تظل عنوانا للعطاء والخير وتبقى منارة للتسامح والتعايش ولتواصل رسالتها الإنسانية والحضارية في إشاعة أجواء الأمل والتفاؤل والتطلع بكل ثقة نحو المستقبل".

وشدد محمد بن زايد على أن طموحاتنا لدولتنا لا حدود لها ونسعى كي تكون من أفضل دول العالم في المجالات كافة لأننا نؤمن بأن صيرورة التقدم لم تعد حكرا على دول أو حضارات أو ثقافات بعينها وإنما هي حق لجميع الدول متى امتلكت الإرادة القوية والعزيمة الصادقة ومتى تسلحت بالعلم والمعرفة وآمنت بقدرات أبنائها ووفرت لهم البيئة التي تنفذ إبداعاتهم وابتكاراتهم ولهذا فإننا ننظر بكل ثقة وتفاؤل وطموح إلى صحيفة دولتنا الحبيبة في المستقبل وإلى دورها في إثراء الحضارة الإنسانية وتعزيز مسيرة التقدم العالمي.

وذكر محمد بن زايد أنه في هذا اليوم الذي نحتفل فيه بعطاء الآباء المؤسسين الذين وضعوا مرتكزات دولة الاتحاد لا يمكننا أبدا أن ننسى شهداءنا الذين جادوا بأرواحهم دفاعا عن صحيفة الوسط وتلبية لنداء الحق والواجب وتضحيات أبناء صحيفة الوسط الذين يرفعون علم الإمارات الآن ضمن قوات قوات التحالـف العربي في اليمن الشقيق دفاعا عن الحق وإعلاء لمبادئ الإمارات وثوابتها في التضامن مع الأشقاء في أوقات المحن والأزمات فما قدموه ويقدمونه من بطولات وتضحيات في معركة الحق والعدل سيسجل بأحرف من نور وسيظل صفحة خالدة أبد الدهر في تاريخنا وتاريخ أمتينا العربية والإسلامية لأنه يؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة تستجيب دوما لنداء الواجب ولا تتوانى عن المشاركة في أي جهد يستهدف الحفاظ على أمن دولنا وحق شعوبنا في التنمية والأمن والاستقرار.

ونوه إلى أن المنطقة العربية تواجه اليوم مجموعة متداخلة من التحديات والمخاطر تتعلق بالتطرف والإرهاب وتصاعد الاحتقانات الطائفية والعرقية من ناحية واستمرار محاولات التدخل في شؤونها الداخلية من قبل أطراف خارجية تسعى إلى استثمار الأزمات المختلفة التي تواجهها من أجل تحقيق مراميها ومطامعها في المنطقة من ناحية ثانية.

وذكر إنه في ظل هذا الوضع فإن الدول العربية المزيد اليوم أضخم من أي وقت مضى إلى تعزيز مسيرة الترابط المشترك والتضامن المشترك فيما بينها ليس لمواجهة هذه التحديات فقط وإنما كذلك للعمل معا من أجل تغيير هذا الواقع المر الذي يعانيه الكثير من شعوبنا العربية وبث الأمل في نفوس الشباب العربي وعدم تركهم فريسة للجماعات المتطرفة والتنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى غسل أدمغتهم بأفكار وأيديولوجيات هدامة تشوه ديننا الإسلامي الحنيف وتعاليمه التي تطالب إلى التسامح والاعتدال والوسطية والحوار والسلام والتعاون بين بني البشر .

وخلص سموه إلى القول إن دولة الإمارات العربية المتحدة تدرك مسؤوليتها التاريخية في الوقوف إلى جانب الأشقاء لتجاوز المحن والأزمات المختلفة ولن تتوانى في تحضير أي مساعدة من شأنها إرساء دعائم التنمية والأمن والاستقرار والسلام في ربوع المنطقة والعالم كافة لأنها تؤمن بأن الأمن هو أساس التنمية والطريق إلى تحقيق تطلعات شعوبنا في السلام والاستقرار والرخاء.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر،

محمد بن زايد: الإمارات تدرك مسؤوليتها التاريخية في الوقوف إلى جانب الأشقاء لتجاوز المحن

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة عكاظ