مراجعون لمستشفيات المدينة المنورة يتذمرون من إهمال شكاواهم
مراجعون لمستشفيات المدينة المنورة يتذمرون من إهمال شكاواهم

مراجعون لمستشفيات المدينة المنورة يتذمرون من إهمال شكاواهم
صحيفة المختصر نقلا عن مكه ننشر لكم مراجعون لمستشفيات المدينة المنورة يتذمرون من إهمال شكاواهم، مراجعون لمستشفيات المدينة المنورة يتذمرون من إهمال شكاواهم ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز،
مراجعون لمستشفيات المدينة المنورة يتذمرون من إهمال شكاواهم
.

صحيفة المختصر إيناس المخلفي _ المدينة المنورة

لم يجد مراجعون في بعض المستشفيات الحكومية بالمدينة المنورة تفسيرا لإهمال وعدم تجاوب وزارة الصحة مع شكاواهم سوى وصفه بالبيروقراطية، مشيرين إلى أنهم انتظروا وقتا طويلا على أمل الرد أو منح الشكاوى التي تقدموا بها قليلا من الاهتمام -على حد تعبيرهم- إلا أن الوزارة لم تحرك سكانا.

وذكر عبدالله الحربي إن البيروقراطية لا تزال تتغلغل في مفاصل الوزارة، وذلك في تعاملاتها مع شكاوى المواطنين والمقيمين، مضيفا «فبالرغم من حساب (صوت المواطن) الذي طورته الصحة من أَثْنَاء موقعها الالكتروني لتقديم الشكاوى، إلا أن وضع شكوى من خلاله تتطلب خطوات عدة قبل الوصول لصفحة كتابة الشكوى».

وتابع «أستغرب بشدة التناقض الواضح بين ما أعلنت عنه الوزارة وسلوك وتصرفات العاملين بصحة المدينة المنورة، فهل يحتاج المواطن لتصل شكواه الترند عبر هاشتاق في تويتر حتى يتسنى معالجتها، وكيف يصنع كبار السن وغير القادرين على استخدام التكنولوجيا للمطالبة بأبسط حقوقهم في العلاج؟ وهل يستطيع المراجع الخفي الذي وضعته الوزارة لاختبار الخدمات إيصال الصورة الحقيقية أم إنه مجرد فكرة أجهضتها البيروقراطية والتسيب الإداري؟».

ورأت مريم الحمود أن تحضير الشكوى عن طريق الرقم 937 مجرد إجراء صوري يصطدم ببطء الإجراءات عند تحويلها لمديرية الشؤون الصحية بالمدينة المنورة، والتي لا تلتفت لشكوى المواطن من سوء تعامل بعض العاملين في القطاع الصحي، وخاصة المستشفيات الكبرى.

وذكرت مواطنة - فضلت عدم ذكر اسمها - أنها راجعت العيادات الخارجية بمستشفى أحد نتيجة تعرضها لرعاف وهبوط، ولكن إهمال الممرضة التي وضعت لها جهازا بشكل خاطئ تسبب بحدوث ألم نتيجة الضغط الشديد على ذراعها.

وأضافت والدتها «حاولنا تنبيه الممرضة، لكنها لم تهتم وعند محاولتنا تبليغ الإدارة لم نجد سوى موظف رد باستهتار بأن الممرضة نفسيتها سيئة جـراء ضغط العمل».

وأشارت خلود الحميد أنها تقدمت بشكوى عبر الرقم 973 لسوء تعامل إحدى الطبيبات التي سحبت الوصفة الطبية منها عندما علمت أنها موظفة، وذكرت لها «موظفة لا تحتاجين لعلاج»، وبعدها أفادوها بأنه سيجري تحويلها لمديرية الشؤون الصحية بالمدينة، وما زلت تنتظر التجاوب مع شكواها منذ سبعة أشهر.

من ناحيته أشار المتحدث الرسمي بوزارة الصحة مشعل الربيعان لـ«مكة» أن الوزارة تحرص على تحضير أفضل الخدمات الصحية لجميع المواطنين، وتؤكد على ذلك وتهيب بمن يرغب في تحضير أي شكوى التواصل مباشرة مع الرقم 937 وسيجري التعامل معها بكامل الجدية وحلها والتأكد من رضى مقدمها.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر،

مراجعون لمستشفيات المدينة المنورة يتذمرون من إهمال شكاواهم
، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : مكه