الرياض تتقدم حالات التسمم بالغذاء
الرياض تتقدم حالات التسمم بالغذاء

الرياض تتقدم حالات التسمم بالغذاء
صحيفة المختصر نقلا عن مكه ننشر لكم الرياض تتقدم حالات التسمم بالغذاء، الرياض تتقدم حالات التسمم بالغذاء ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز،
الرياض تتقدم حالات التسمم بالغذاء
.

صحيفة المختصر سحر أبوشاهين - الدمام

تسبب الغذاء الملوث بتسمم ومرض 2113 شخصا، نتيجة وقوع 352 فاشية، أَثْنَاء العام السابق، وتصدرت الرياض مدن المملكة بعدد الفاشيات والأشخاص المتسممين بـ 79 فاشية سممت 355 حالة، تلتها حائل بـ47 فاشية و199حالة، ثم جدة بـ31 فاشية و171 حالة، فيما جاءت المدينة المنورة والقنفذة الأقل.

وأشار رئيس الجمعية السعودية للوبائيات الدكتور علي الزهراني لـ» مكة» أن الفاشية هي التسمم الغذائي، أو تفشي مرض وبائي يكون مصدره تلوث الغذاء بميكروبات أو مواد كيميائية تسبب أعراضا مرضية على الأشخاص الذين يتناولون هذه الأغذية.

وأضاف أن الأمراض الناتجة عن ذلك هي أمراض بكتيرية أو فيروسية في الغالب، تتكاثر بشكل كبير في أحد عناصر الغذاء نتيجة تلوثه بهذا الميكروب، ومن الأمثلة على ذلك تسمم الغذاء بميكروب السالمونيلا خصوصا في الدجاج والبيض، كتلوث الشاورما بالسالمونيلا، وكذلك التهاب الكبد الوبائي «أ»، الذي ينتقل عادة بتلوث المياه أو الطعام بهذا الفيروس، وأيضا الكوليرا التي تنتقل عن طريق تلوث الماء.

ونوه الزهراني إلى أن سبب حدوث الفاشية تكاثر الميكروب في الوسط الغذائي بإعداد كبيرة تؤدي للإصابة بأمراض الجهاز الهضمي أو التنفسي في أغلب الأحيان، وعند تعرض مجموع معين لنفس الأعراض ويثبت التقصي الوبائي تناولهم نفس صنف الغذاء فهذا مؤشر للتسمم الغذائي، ويتم تأكيد ذلك بعزل الميكروب من نفس صنف الغذاء.

وأشار إلى أن الفاشية تكون خطيرة إذا كانت تهدد حياة الإنسان، أو عندما يصعب التَحَكُّم عليها.

ولفت إلى إمكان الوقاية منها بالنظافة واتباع الطرق السليمة في إعداد الطعام والتخلص من النفايات والمخلفات بشكل صحيح، كما يجب كسر سلسلة الوباء بإيقاف المصدر وعلاج الحالات التي تظهر أولا بأول.

وأبان أن سبب حدوث الفاشية قد يعود لتقصير في الرقابة وإلزام العاملين باتباع السبل السليمة في إعداد الطعام وأخذ الأمصال الوقائية لبعض الأمراض، وتطبيق أنظمة المواصفات والمقاييس في إنتاج المواد الغذائية وتخزينها واستعمالها.

كما أن البلديات ووزارة التجارة والاستثمار، هما الجهتان المعنيتان بالرقابة والتأكد من تطبيق الإرشادات الصحية، إضافة للهيئة العامة للغذاء والدواء وعليها مسؤولية التأكد من سلامة المواد الغذائية المستوردة ومتابعة ما يرصد من تشديدات عالمية، وتشترك وزارة الصحة من أَثْنَاء وكالة الصحة العامة في ذلك.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر،

الرياض تتقدم حالات التسمم بالغذاء
، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : مكه