وكيل «دفاع النواب»يؤكد أن أدعو الفلسطينيين لمواصلة «الانتفاضة».. وقرار ترامب «مخطط ستكشف عنه الأيام»
وكيل «دفاع النواب»يؤكد أن أدعو الفلسطينيين لمواصلة «الانتفاضة».. وقرار ترامب «مخطط ستكشف عنه الأيام»

وكيل «دفاع النواب»يؤكد أن أدعو الفلسطينيين لمواصلة «الانتفاضة».. وقرار ترامب «مخطط ستكشف عنه الأيام» صحيفة المختصر نقلا عن بوابة الشروق ننشر لكم وكيل «دفاع النواب»يؤكد أن أدعو الفلسطينيين لمواصلة «الانتفاضة».. وقرار ترامب «مخطط ستكشف عنه الأيام»، وكيل «دفاع النواب»يؤكد أن أدعو الفلسطينيين لمواصلة «الانتفاضة».. وقرار ترامب «مخطط ستكشف عنه الأيام» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، وكيل «دفاع النواب»يؤكد أن أدعو الفلسطينيين لمواصلة «الانتفاضة».. وقرار ترامب «مخطط ستكشف عنه الأيام».

صحيفة المختصر - كدوانى لـ«الشروق»: رفض شيخ الأزهر والبابا لقاء نائب الرئيس الأمريكى موقف معبر عن الرأى العام


ذكر وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب اللواء يحيى كدوانى، إن العرب مطالبين بالوحدة، وتجاوز الخلافات والصراعات القائمة، من أجل ترتيب البيت العربى من الداخل، ونبذ التشرذم والفرقة، من أجل مواجهة ما يحاك لهم، فى ضوء قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، الصادر قبل أيام، بنقل سفارة بلاده لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، فى خطوة أثارت غضب نحو مليار ونصف المليار عربى ومسلم على مستوى العالم.

وأضاف كدوانى فى تلميحات لـ«الشروق» اليوم: «فرقة العرب وخلافاتهم هى التى شجعت شعوب العالم كله على أن يتدخل فى الشأن العربى وفرض قرارات بشكل غير عادل وغير مبرر وزرع الفتن لتستمر لعشرات السنين القادمة حالة من عدم الاستقرار والإرهاب والتدهور الاقتصادى. أرى أن المسئولية فى مواجهة قرار ترامب بخصوص القدس تقع على الدول العربية التى تملك ورقة ضغط معلومة، فلابد من الناس أن يتحملوا هذه المسئولية التاريخية».

وردا على سؤال حول طبيعة أوراق الضغط المشار إليها، ذكر كدوانى: «العلاقات الاقتصادية، والبترول، والمعابر، والقواعد العسكرية، والتسهيلات العسكرية، والدعم السياسى غير المحدود»، مضيفا: «من دون أن نعتمد على ذاتنا فلن يفكر أحد فى تَسْوِيَة مشكلاتنا، لا بد من تعاون جاد ومخلص والتحلى بالمسئولية الكاملة أمام الشعوب التى يجب أن تحاكم المسئول الذى لا يمد يده للتعاون».

وعن تقييمه لبيان مجلس الجامعة العربية، الصادر ردا على قرار ترامب، تابع وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى: «بيان الجامعة العربية يعبر عن الناحية السياسية واتجاهات الرأى فى الدول العربية إنما لابد من تحركات أخرى، وعلى الشعب الفلسطينى أن يستمر فى الانتفاضة، ولابد من إعلان دولة فلسطين، وعاصمتها القدس، والاعتراف بها والتحرك بشكل فاعل، فهناك عشرات الدول أبدت رغبتها فى الاعتراف بدولة فلسطين فى الثمانينيات، فالقضية الفلسطينية قضية الفرص الضائعة».

وذكر كدوانى: «الصورة وضحت للعالم كله بخصوص الفوضى الخلاقة والربيع العربى، ومن قبل الشرق الأوسط الجديد، وأول من دعا إليه هو شيمون بيريز، وهو ما تحول للفوضى الخلاقة والربيع العربى، وصورته اليوم واضحة فى العراق واليمن وسوريا وليبيا، كما يستهدفون مصر، لكنها بتمسكها تتحمل ما لا يطيقه بشر».

وعن تصوره لدور البرلمان إزاء قضية القدس، ذكر: «البرلمان دوره فى اللقاءات البرلمانية التى تتم من أَثْنَاء استقبالنا لوفود برلمانية دولية، وضمن أولى أولويات هذه اللقاءات موضوع قضية فلسطين والتعنت الإسرائيلى، وعلى دول العالم أن ترفع أيديها عن المنطقة العربية».

وعن تقييمه لموقف شيخ الأزهر والبابا تواضروس بخصوص رفض لقاء نائب الرئيس الأمريكى، ذكر: «موقف يعبر عن الرأى العام الإسلامى، لأن الشعوب كلها كانت على أمل إن الولايات المتحدة الأمريكية الراعى الدولى لمباحثات السلام بين العرب وإسرائيل وفجأة تخلى ترامب عن ذلك، وهو يعلم تبعات القرار مما يشير إلى أن هناك مخططا تآمريا مرسوما والأيام ستكشف عنه، فالولايات المتحدة تعلم تماما مردوده السلبى على السياسة الخارجية، لكن على ما يبدو هناك مخطط يبدو أنه تم تدبيره فى الخفاء ليس فى صالح العرب وإنما فى صالح إسرائيل فى ظل التدهور العربى القائم، وأعتقد أن السياسة التى اتبعت لنشر الإرهاب وأنفق عليها مليارات الدولارات كانت بهدف إصدار مثل هذا القرار، وأقول للمسئولين العرب والمسلمين جميعا؛ اتقوا الله وقفوا صفا واحدا فى مواجهة الإرهاب».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، وكيل «دفاع النواب»يؤكد أن أدعو الفلسطينيين لمواصلة «الانتفاضة».. وقرار ترامب «مخطط ستكشف عنه الأيام»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بوابة الشروق